loading...

إقتصاد مصر

الاتحاد الأوروبي: إنجاز حقل ظهر غير مسبوق.. ومصر ستكون مركزا للطاقة

ميجيل أرياس كانيتي

ميجيل أرياس كانيتي



أكد ميجيل أرياس كانييتي مفوض الاتحاد الأوروبي للطاقة والمناخ، أن الاتحاد يدعم تحويل مصر إلى مركز إقليمي للطاقة باختلاف مصادرها، لما تتمتع به مصر من مقومات تؤهلها لذلك، مضيفا أن الاتحاد الأوروبي سيدعم مصر في مجال الطاقة بكافة الصور الممكنة سواء بتوفير التمويل أو الدعم الفني ونقل الخبرات والتكنولوجيات الأوروبية في مشروعات الطاقة، خاصة المشروعات الرامية إلى التوسع في الطاقات النظيفة والمتجددة.

وأضاف كانييتي، خلال كلمته أمام منتدى الطاقة المستدامة بين مصر والاتحاد الأوروبي المنعقد بالقاهرة، اليوم الثلاثاء، أن المباحثات بين الجانبين ركزت على مجالات هامة للتعاون كالإسراع برفع كفاءة استخدامات الطاقة، وتحويل مصر لمركز إقليمي للطاقة باختلاف أنواعها، ودعم مشروعات الطاقة المتجددة، مع مراعاة البعد البيئي وخفض انبعاثات الغازات الضارة، مشيرا إلى أن شراكة مصر والاتحاد الأوروبي في مجال الطاقة تضمن بشكل كبير تنفيذ مشروعات واستثمارات ناجحة لمصر في مجال الغاز والبترول والطاقة المتجددة، لدعم تحول مصر لمركز إقليمي للطاقة.

وأشار إلى أن مذكرة التفاهم التي تم توقيعها بين مصر والاتحاد الأوروبي، ستفتح مجالا واسعا وفرصا متميزة للاستثمار بين الجانبين في الطاقة المتجددة، مؤكدا على ضرورة جذب المزيد من الاستثمارات بقطاع الطاقة في مصر لدعم تحويل مصر لمركز إقليمي خاصة من القطاع الخاص، وأن مصر تعمل على تهيئة المناخ المناسب لجذب هذه الاستثمارات، وأن الاتحاد الأوروبي من خلال شراكته مع مصر سيساهم في وضع السياسات التي ستؤدى إلى سوق حر وجاذب للاستثمار.

وأشاد بالإصلاحات الشاملة التي تقوم بها مصر، خاصة في تحسين كفاءة استخدام الطاقة بعدة قطاعات حيوية، والتي تعد من أهم أولويات التعاون بين الجانبين، متابعا أن مصر لديها فرصة أن تحقق وفرا كبيرا في استهلاك الطاقة من خلال هذه المشروعات، وأن الإنجاز الذي تحقق في مشروع حقل ظهر والإنتاج المبكر للغاز منه أمر غير مسبوق عالميا، ويعكس التزام وزارة البترول المصرية ونجاح سياساتها.