loading...

رياضة مصرية

الاعتزال المشروط.. لماذا لم يبك غالي أمام جماهيره على أرض «المحروسة»؟

حسام غالي

حسام غالي



في سابقة هي الأولى من نوعها في مصر، خرج علينا مسئولو النادي الأهلي ليعلنوا إقامة مباراة اعتزال حسام غالي، قائد الفريق أمام فريق أياكس الهولندي يوم 11 مايو المقبل، في دولة الإمارات الشقيقة، بعيدًا عن جماهيره وبلده والنادي الذي تألق في صفوفه، وشهد تألقه في الملاعب على مدى سنوات طويلة.

عملت «التحرير» أن مسئولي الأهلي برروا القرار الخاص بإقامة مهرجان اعتزال غالي في الإمارات لرغبتهم في وجود حضور جماهيري يليق بالحدث، باعتبار أن اللاعب واحد من أبرز لاعبي النادي الأهلي على مدى 18 عامًا ومحاولة من جانب النادي لتخفيف العبء عن الأمن.

المبرر الذي ساقه مجلس إدارة الأهلي فسره البعض أنه جاء خوفًا من رفض الأمن إقامة المباراة بعد أحداث مباراة الأهلي ومونانا الجابوني، رغم أن الملاعب المصرية استضافت مباريات بأعداد كبيرة من الجماهير، آخرها لقاء مصر والكونغو الذي حضره أكثر من 50 ألف مشجع، مباريات الأهلي الإفريقية في نسختها الماضية وافق الأمن على حضور الجماهير فيها بأعداد تخطت 40 ألف مشجع وفي ظروف أمنية أشد صعوبة مما هي عليه الآن، حتى ودية الأهلي وأتلتيكو مدريد الإسباني أقيمت على استاد برج العرب منذ أشهر قليلة تم تنظيمها بحضور جماهيري.

قرار الأهلي إقامة مهرجان غالي خارج مصر أثار العديد من التساؤلات وعلامات الاستفهام حول الأسباب الحقيقية لهذا القرار تطرحها «التحرير» في التقرير التالي:

لماذا الإمارات؟

هل الرعاة هم الذين أصروا على إقامة المهرجان في دولة الإمارات، وهل هناك رعاة إماراتيون لهذا المهرجان؟ خاصة أن محمود الخطيب رئيس النادي الأهلي يرتبط بعلاقات قوية مع بعض الشيوخ ورجال الأعمال الإماراتيين، ووفقًا للتصريحات التي أعلنها في مؤتمر كشف الحساب الذي عقده بيبو قبل السفر للعلاج، أعلن أن هناك رجل أعمال إماراتيا تبرع للنادي بمليون دولار.

هل أبوتريكة كلمة السر؟

ترددت أنباء قوية حول قيام إدارة الأهلي وحسام غالي بتوجيه الدعوة لمحمد أبو تريكة نجم الفريق السابق والموجود منذ سنوات في قطر على خلفية اتهامه في قضايا تمويل الإرهاب، وتم وضع اسمه على قوائم ترقب الوصول، لذا رفض العودة إلى مصر قبل إغلاق ملف القضية تمامًا.

فهل أبوتريكة هو الذي طلب من غالي إقامة مباراة اعتزاله خارج مصر حتى يتمكن من الحضور؟

هل رئيس الأهلي السبب؟

يوجد محمود الخطيب، رئيس مجلس إدارة الأهلي خارج الأراضي المصرية لتلقي العلاج، حيث توجه إلى أبو ظبي في دولة الإمارات، وخضع لبعض الفحوصات الطبية ثم توجه إلى ألمانيا لإجراء عملية جراحية في العمود الفقري تحت إشراف الخبير الألماني الشهير ماير، ومن المقرر أن يتوجه الخطيب مرة أخرى إلى أبو ظبي خلال الأيام القادمة لاستكمال العلاج.

هل رغبة غالي في حضور الخطيب مهرجان تكريمه كانت السبب وراء القرار، خاصة أن رئيس الأهلي من المفترض أن يجري مرحلة التأهيل من الجراحة في أبو ظبي؟

هل أياكس اشترط إقامة اللقاء خارج مصر؟

اتفق مجلس إدارة الأهلي مع الشركة المنظمة لمهرجان اعتزال حسام غالي على أن يكون أياكس الهولندي، هو الطرف الثاني في المباراة ولا يعلم أحد، هل إقامة اللقاء جاءت بناء على رغبة الفريق الهولندي ولو صح ذلك، لماذا لم يتم إقناعهم بالحضور للقاهرة وتنظيم برنامج سياحي مميز للبعثة في إطار خطة دعم السياحة المصرية؟

من يودع حسام غالي؟

إقامة مباراة اعتزال حسام غالي خارج مصر تحرم قطاعا كبيرا من جماهير الأهلي من حضور اللقاء، خاصة الذين اعتادوا الذهاب إلى الملاعب خلف الفريق في السنوات الماضية لتشجيع اللاعب وزملائه في المباريات، وهو ما يدفعنا للتساؤل من الذي يودع غالي في الملعب.. هل يكتفي بالجالية المصرية المقيمة في الإمارات ويضحي بقطاع  كبير من الجماهير التي وقفت خلفه وساندته في مشواره بالمستطيل الأخضر.