loading...

أخبار مصر

«الأمطار» تكشف إهمال المحليات.. الحكومة تغرق في «شبر ميه»

مياه السيول - تعبيرية

مياه السيول - تعبيرية



كلما اقترب فصل الشتاء يخرج المسئولون فى الحكومة بتصريحات تؤكد دوما على استعدادات المحافظات لاستقبال موسم الأمطار، ولكن يبدو أن فساد المحليات هو سيد الموقف الذي يكذب كل التصريحات، فما زالت المحافظات تعاني من الفساد الذي دام لسنوات دون أن يجد رادعا له، وتعاني أيضا من الإهمال، وكلما سقطت الأمطار بغزارة كشفت هذا الفساد الذي لا يستطيع أن يكذبه المسئولون، ولكن إلى متى ستغرق الأمطار الشوارع وتتسبب السيول فى إحداث خسائر بالممتلكات والأرواح؟

النائب عبد الحميد كمال، عضو لجنة الإدارة المحلية بالبرلمان قال لـ"التحرير" إن هذا الأمر يتكرر كل عام بسبب الإهمال والتراخي، رغم ما تقوم به هيئة الأرصاد الجوية من تحذيرات مبكرة ومعلنة عن الأمطار والسيول، وترسل بها بيانا لكل الجهات الحكومية، موضحا أن ما حدث في السويس أمس كارثة كبيرة، حيث جرفت مياه السيول الأملاك العامة المتمثلة في الطريق الرئيسي بالعين السخنة وبعض المنشآت الصناعية، والتي أغرقتها المياه، وكانت هناك استغاثات شديدة، فضلا عن الأضرار التي لحقت بالمنشآت الصناعية والأملاك الخاصة بالمواطنين.

وأضاف كمال أن السيول هددت بعض أبراج الكهرباء وكل هذا بسبب الإهمال وعدم وجود تنسيق وإدارة للأزمات بالمحافظات التي تضررت بسبب عدم تطهير أو تطوير مخرات السيول، مطالبا بمحاسبة المسئولين، مؤكدا أنه تقدم ببيان إلى رئيس مجلس الوزراء ووزير التنمية المحلية حول الموضوع وتم إرسال البيان إلى أمانة المجلس، موضحا أن ما حدث هو نتيجة لفساد المحليات، وعدم وجود رقابة، فضلا عن التراخي من جانب بعض المحافظين، وعدم إعمال غرف العمليات والإغاثة وعدم وجود أي تنسيق بين رجال إدارة الأزمات والدفاع المدني.

وكانت السيول المندفعة من الوديان بجبل الجلالة، قد ضربت قريتين سياحيتين بمنطقة العين السخنة، مقامتين قرب منحدر الجبل، وتسببت المياه في إتلاف البنية التحتية، وأثاث الملاك.

ومن جانبه قال الدكتور حسن الخيمي، الخبير بالإدارة المحلية، لـ"التحرير" إن المحافظين يصدرون البيانات كل عام قبل فصل الشتاء للتأكيد على استعدادهم لمواجهة الأمطار والسيول، ولكن الأمطار تفضح الإهمال كل عام، لافتا إلى أن المحليات لن تلتفت إلى الأمر إلا بحدوث كارثة كبيرة تحصد أرواح المواطنين، مؤكدا أنه كان يجب وضع خطة متكاملة للتعامل مع الأمطار والسيول مع ضرورة وضع الإجراءات الوقائية قبل حدوث الأزمات لتقليل الخسائر في الأرواح والممتلكات، مع مراجعة مخرات السيول.

وفيما يخص محافظة القاهرة نفى المهندس حافظ السعيد رئيس هيئة نظافة وتجميل القاهرة في تصريحات لـ"التحرير" وجود تجمعات للمياه بشوارع العاصمة اليوم، مؤكدا أنه تم التعامل بشكل فوري مع التجمعات المائية أمس من خلال الشفاطات، كما أن عمال النظافة قاموا بتطهير البالوعات وفتحها أمام الأمطار، ولا توجد أي بلاغات تفيد وجود تجمعات مائية تعوق الحركة المرورية، مؤكدا أنه تم إعلان حالة الطوارئ بالهيئة ويتم التنسيق مع رؤساء الأحياء للتعامل السريع مع أي تجمعات مائية.

وكانت الإدارة العامة لمرور القاهرة، قد أعلنت أمس أن محافظة القاهرة تشهد سيولة مرورية على كل الطرق والمحاور إلا أنه يوجد فقط بعض التأثيرات في بعض المناطق بسبب سقوط الأمطار دون وجود أي كثافات مرورية، وقالت إنه يوجد تجمع مياه أمطار بمطلع ومنزل كوبرى الجيش، وكذلك بمحور الثورة أسفل الدائري تجاه طريق السويس، وتجمع مياه أمطار بمنزل ومطلع كوبرى الإباجية وكوبرى التونسى بمحور الأوتوستراد وكذا بنفق زهراء المعادى، ومطلع ومنزل كوبرى السلام الدولى، وتجمع مياه أمطار بمنطقة الشويفات، وبجوار الجامعة الأمريكية وسور الديار ومحور طه حسين بشارع التسعين بمنطقة التجمع الخامس.

ومن جانبه قال المهندس عاطف عبد الحميد محافظ القاهرة، إن نوابه للمناطق الأربع ورؤساء الأحياء موجودون في الشارع للتعامل الفوري ورفع آثار المياه مشيرا إلى وجود تنسيق مع جميع أجهزة المرافق، مياه وغاز وكهرباء، للاستفادة بجميع الإمكانات المتاحة.

وأضاف المحافظ أنه تمت السيطرة على تلك الموجة وتصريف مياه الأمطار والتعامل الفورى مع أية شكاوى لأماكن تجمع وتمركز المياه بالتنسيق مع شركة الصرف الصحي لتطبيق خطة انتشار وتوزيع الشفاطات والمعدات التابعة للشركة على مستوى المحافظة بالكامل في 38 حيا بالإضافة إلى الأسمرات، حيث تم توزيع 68 شفاطا و3 بدالات تمكنت من تصريف تجمعات الأمطار في 125 موقعا، أهمها محور الطريق الدائري من أعلى المنيب حتى مناطق برج سما ونادي الصيد، ومحور الكورنيش من الساحل مرورا بروض الفرج حتى التبين، وطريق الأوتوستراد من نادي السكة الحديد حتى 15 مايو، وطريق النصر حتى طريق المليون شجرة ومحور شارع الثورة وصلاح سالم والعروبة، ومحور جوزيف تيتو، حتى موقف العاشر وطريق المطار وشارع ونفق الميرغني والميادين والشوارع الرئيسية ومنازل ومطالع الكبارى والأنفاق، مشيرا إلى أن العاصمة أمدت أجهزة التجمع الخامس بعدد 18 شفاطا للمساهمة في سحب المياه من الشوارع.

جدير بالذكر أن خبراء هيئة الأرصاد الجوية يتوقعون أن يسود اليوم الخميس طقس لطيف على السواحل الشمالية معتدل على الوجه البحرى والقاهرة حتى شمال الصعيد مائل للحرارة على جنوب الصعيد نهارا بارد ليلا، كما يستمر تكاثر السحب المنخفضة والمتوسطة يصاحبها سقوط الأمطار على السواحل الشمالية والوجه البحرى والقاهرة وسيناء، تمتد حتى شمال الصعيد، تكون رعدية أحيانا قد تصل إلى حد السيول على مناطق من سيناء، والرياح أغلبها شمالية غربية معتدلة تنشط أحيانا على المناطق المكشوفة من شمال وجنوب البلاد، وبالنسبة لحالة البحر المتوسط فهى معتدلة وارتفاع الموج فيه من متر ونصف إلى مترين، والرياح السطحية شمالية غربية، وحالة البحر الأحمر معتدلة وارتفاع الموج فيه من متر ونصف إلى مترين والرياح السطحية شمالية غربية.