loading...

ثقافة و فن

فارس كرم يتحدث عن حياته الشخصية: «أنا أشهر عانس لبناني.. والمرأة أخطر مخلوق»

فارس كرم

فارس كرم



ملخص

كافح فارس كرم كثيرًا من أجل تحقيق ما يحلم به، لكنه عندما تمكن من الوصول لما يريده وجد أن ما كان يسعى وراءه هو شيء ساذج ورخيص، فهل توافقه على ذلك؟

رحلة المطرب فارس كرم الفنية بدأت بحلم النجومية ووصلت إلى ملل من الوسط الفني وزهد في كل شيء مادي خطط لتحقيقه، فهو لا يحب الظهور الإعلامي أو الوجود على مواقع السوشيال ميديا لكن مهنته تجبره على التعامل مع هذه المؤسسات والمنصات الإلكترونية، وإمكانيات صوته جعلته متميزًا في تقديم الغناء الشعبي بغض النظر عن الهجوم الذي يتعرض له من قبل النقاد، والذي يتعامل معه بطريقة كشف عنها خلال لقائه، مساء أمس الخميس، مع الإعلامية التونسية عائشة عثمان في برنامج «عائشة» الذي يُعرض على قناة «صدى البلد».

أشهر عانس

لم يخض فارس كرم تجربة حب ناجحة حتى الآن، فهو يعد أشهر عانس في لبنان، وهو ما اعتبره البعض سببًا في فشله في تقديم أغان رومانسية تنال إعجاب جمهوره، ويحدد النجم اللبناني مواصفات فتاة أحلامه بقوله: «أريد فتاة بلا تجارب مثل أمي وإخوتي، عشان أنا مش عايز وجع في راسي، كفاية إني باوجع الراس لغيري».

لا أحب السوشيال ميديا

يعد الظهور الإعلامي والوجود عبر مواقع التواصل الاجتماعي وتصوير الكليبات من الأشياء التي لا يحبها فارس ويحظرها على نفسه بقدر المستطاع، ولكن ظروف عمله تجبره أن يكون على تواصل واستخدام دائم لهذه الوسائل، ويوضح فارس: «أكتر حاجة مش باحبها السوشيال ميديا، لأنه فيها كدب كتير، ممكن المطرب ينشر على صفحاته صورة ويجد عليها تفاعل كتير، لكن لما بينظم حفلة ما حدا بيحضر».   

يمتلك فارس حسابات شخصية باسمه على موقعي «تويتر» و«إنستجرام»، ويستخدمهما في نشر أخباره المهمة أو لتوصيل رسالة معينة، مؤكدًا: «السوشيال ميديا أصبح مرض وهوس لفنانين كتير».

يعتبر فارس أحد المطربين الذين لا يحبون تكوين صداقات داخل الوسط الفني، فأغلب صداقاته من خارج هذا الوسط، وعن ذلك قال: «أصدقائي يتعدوا على اليد، وأنا وحيد، لكن ربنا ناعم عليا بأصدقاء من خارج الوسط، وتجمعني علاقات طيبة أيضًا ببعض المطربين مثل مايا دياب، هيفاء وهبي، نجوى كرم ووائل كفوري».

طفولتي كانت «حلوة»

عاش فارس طفولة «حلوة» على حد تعبيره، ولكنها كانت صعبة دراسيًا، إذ اعتاد الهروب من المدرسة، وجميع محاولات والديه من أجل مواصلة تعليمه باءت بالفشل، حتى رضوا بالأمر الواقع وتقبلوا فكرة ابتعاده عن التعليم، وحاولوا الدفع به من أجل تعلم مهنة التجارة في العمل بأحد المحلات التجارية لكنه فشل في ذلك أيضًا، حتى لوحظ فيه حبه للغناء فطرق أبواب هذا المجال باحثًا عن فرصة يستغلها للوصول لعالم الشهرة وهو ما حدث.

بعد «تنورة» قلدني الكثيرون

دخل فارس عالم الغناء وهو يتخذ من سلطان الطرب جورج وسوف مثلًا أعلى يحتذى غنائيًا، ويتمنى الوصول لشهرته ونجوميته، فاختار الغناء الشعبي لأنه يتناسب مع إمكانيات صوته، وتعرض لهجوم شديد بعد تقديمه لأغنية «تنورة» فمعظم النقاد كانوا ينظرون إليه على أنه لا يعرف الغناء، ولكن بعد نجاح الأغنية ظهرت أصوات كثيرة تحاول تقليده، لكنه رفض ذكر أسماء بعينها.

لمعرفة المزيد: «معملتش حاجة صح في حياتي».. 9 تصريحات جريئة لفارس كرم

أمنياتي المادية ساذجة

تغيرت وجهة نظر فارس للأمور بعد أن حقق ما كان يريده خلال مشواره الفني، فهو يقول: «كل أمنياتي المادية تحققت لكن بعد تحقيقها شعرت أنها رخيصة وساذجة، وأدركت أن الأمور المادية دانية، وأصبح حلمي هو إني أشوف أهلي بصحة كويسة، إن أتجوز ويبقي عندي ولد، لم يعد حلمي أن يكون عندي فلوس وعربيات أو أي شيء من هذا القبيل».

«كريم لحد التبذير»

يعرف عن فارس في دولة لبنان الشقيقة أنه «كريم مع الآخرين لحد التبذير» ولا يضع للغد حسابات إلا بنسب قليلة جدًا لا تتعدى الـ٥٪، وذلك أحد خلافاته مع والده، وهو يضيف لذلك: «وصلت لدرجة من الكرم يطلق عليها في لبنان رجولة، وبصفة عامة يسعدني أن أكون كريمًا وليس بخيلًا».

حاليا يسيطر الملل الفني على فارس، لكنه في الوقت ذاته يؤكد أنه لو عاد به الزمان للوراء كان سيفعل ما فعلها خلال حياته من أجل الوصول لنفس النتيجة الحالية، لكنه كان سيخفي أسرارًا له ولا يكشف عنها لأحد مهما كانت الأسباب والدوافع، فهو يؤمن بضرورة وجود خطوط حمراء في حياته الشخصية.

ويبدو أن رحلة الكفاح التي خاضها فارس من أجل تحقيق حلمه في الوسط الفني كانت قاسية لدرجة أنه «لن يجعل أحدًا من عائلته يمر بطريق الفن ومن يفكر في ذلك سيحاول بكل طاقته أن يوجهه لمجال آخر»، ولولا احتياجه للإعلام من أجل الحفاظ على شهرتها ما كان وافق على الظهور فيه.

أنافس نفسي

على صعيد خلافاته الفنية، ذكر أنها بدأت مع الملحن ملحم بركات الذي كان لا يحبه لدرجة أنه كان ينسحب من أي مجلس يجمعه بفارس، لكن مع مرور الوقت تغير الحال لنقيضه، حيث نشأت علاقة صداقة قوية بين الطرفين، وحصل فارس على أربعة ألحان من ملحم وكان آخر من غنى له، وبرر ما حدث بينهما بقوله: «ملحم كان بيكرهني لأنه كان فاهمني غلط، لكنه بعد كدا حبني لدرجة إنه وصفني بالمجنون واعتبرني من أنجح منْ غني اللون الشعبي في لبنان».

يحرص فارس دائما ألا يضع نفسه موضع مقارنة مع أي مطرب أو مطربة أخرى، فهو لا ينافس غير نفسه -كما قال- نافيًا وجود حرب بينه وبين النجم وائل كفوري بسبب المعجبين، مضيفًا: «وائل في حته تانية غير بتاعتي، هو ليه طريقته وأسلوبه وأنا كذلك، وأنا باغني حاجات مايقدرش حد غيري يقولها وده يميزني عن غيري».

المرأة أخطر شيء

ولا يُعير فارس اهتمامًا كبيرًا للانتقادات الموجهة لأن معظمها لا يكون بناءً، مؤكدًا: «١٠٪ بيكون نقد بناء، وما في شغلة عملتها وما اتنقدت بسببها»، مهاجمًا الملحن باسم يحيى الذي انتقده وطالبه بالابتعاد عن الغناء، إذ رد عليه فارس قائلاً: «أهبل كان بيطلع عندي البيت عشان ياخد مصاري مع إني مش باشتغل معاه».

قد يهمك:  فارس كرم: كل الرجال «نسوانجية»

وفي ختام الحلقة أوضح فارس وجهة نظره في المرأة بصفة عامة، بقوله: «هي أخطر شيء بالدنيا لأنها جميلة وحلوة».