loading...

أخبار العالم

«هآرتس»: إسرائيل مستعدة للمواجهة مع إيران

إيران وإسرائيل

إيران وإسرائيل



يبدو أن الصراع بين إسرائيل وإيران لم ينته بعد، فقد أصبحت تل أبيب مستعدة لأي ضربة إيرانية، على الرغم من إدراك طهران تبعات أي ضربة توجهها إلى إسرائيل، ومع ذلك فإن الأخيرة تستعد لمثل ذلك السيناريو بشكل كبير، مع جهلها كيف ومتى تأتي تلك الضربة.

صحيفة "هآرتس" العبرية، قالت في تقريرها اليوم السبت، إن المواجهة بين البلدين أصبحت أمرًا محتملاً، حيث أوضح ستة مسؤولين أمريكيين، أن الولايات المتحدة صعدت من عمليات المراقبة عبر الأقمار الصناعية وطائرات الاستطلاع والطائرات بدون طيار والسفن الحربية، لرصد تحركات نقل الصواريخ الإيرانية الباليستية والأخرى المضادة للصواريخ، داخل سوريا بسبب تزايد المخاوف من إمكانية استخدامها لضرب إسرائيل في الأيام المقبلة.

ونقلت الصحيفة عن مصادر في أجهزة الاستخبارات الأمريكية قولهم "إنهم رصدوا سلسلة من رحلات شحن من إيران إلى سوريا، من المتوقع أن تستخدم في عملية عسكرية".

وأبدى المسؤولون الأمريكيون اعتقادهم "أن طهران قد ترد عسكريا على إسرائيل، على مقتل 7 من ضباطها، في غارة إسرائيلية على مطار "التيفور" العسكري وسط سوريا، في 9 من إبريل الجاري.

وأوضحت الصحيفة، أن هناك عدة خيارات أمام طهران: إما أن ينفذ الضربة "حزب الله" عبر الحدود اللبنانية، أو أن تأتي على شكل صواريخ طويلة المدى تطلقها إيران من أراضيها، أو من خلال استهداف مصالح إسرائيلية في الخارج، الأمر الذي يثبت ادعاءات خطورة المشروع الصاروخي الإيراني، ويزيد الضغوط الدولية على طهران.

وترى الصحيفة أن الجبهة السورية هي الخيار الأمثل بالنسبة لإيران في هذه المرحلة، وهو ما يفسر التأهب الإسرائيلي الكبير على الحدود مع الجولان، وعمل قيادة أركان الجيش على تصميم كل سيناريوهات الحرب المحتملة.

وعن الدور الروسي لضبط الأوضاع على تلك الجبهة، قالت "هآرتس" إن "تل أبيب لا تثق بموسكو، إذ إن للأخيرة حساباتها الخاصة في المنطقة"، على حد تعبيرها.

وهكذا، ففي الوقت الراهن، يبدو أن الحرب بين إسرائيل وإيران ستكون على شكل تبادل للضربات الصاروخية.