loading...

أخبار العالم

«مدينة ترامب».. منطقة جديدة بالقدس تضم السفارات الأجنبية

القدس

القدس



قالت صحيفة "صنداي تليجراف" البريطانية، في تقريرها اليوم الأحد، إن "​الحكومة الإسرائيلية​ تبحث بناء منطقة جديدة في القدس باسم (مدينة ترامب) لتضم السفارات التي ستنقل إلى القدس".

ونقلت الصحيفة عن وزير البناء والإسكان يواف جلانت قوله، أنه "أصدر تعليماته للمسؤولين للبدء في تخطيط الحي الجديد في المدينة التي ستضم أماكن إقامة ​البعثات الدبلوماسية،​ التي ستتبع قرار ​الولايات المتحدة​ نقل سفارتها في ​إسرائيل​ إلى القدس من ​تل أبيب​".

وأضاف جلانت: علينا الاستعداد لذلك وقد نضطر لبناء عشرات السفارات، وقد نحتاج إلى أراض جديدة لاستيعاب هذا الأمر.

وتابع أنه أوعز إلى كبار المسؤولين في وزارته لبدء عملية التخطيط والمصادقة، على إقامة الحي الذي سيضم السفارات ومنازل الدبلوماسيين، لافتا إلى أنه قدّم اسمين محتملين للمنطقة التي تقع فيها السفارات، إذ أطلق بداية عليها اسم "القرية الدبلوماسية" ثم تبدل الأمر ليطلق عليها "مدينة ترامب".

وأوضحت الصحيفة أنه وفقا للخطة الأمريكية، سيتم نقل عدد محدود من المكاتب، تضم مكتب السفير، من مبنى السفارة فى تل أبيب إلى مبنى القنصلية فى القدس، وذكرت أن تقديرات ترامب عن نفقات نقل السفارة تقتصر فقط على استَفتاح تنفيذ نقل السفارة إلى القدس، وأن التكلفة الإجمالية للعملية ستكون أكبر من ذلك بكثير.

وتوقعت الصحيفة أن يشارك فى حفل تدشين السفارة، المقرر 14 مايو المقبل، كل من: وزير الخزانة الأمريكى ستيف منوتشين، وابنة ترامب إيفانكا وزوجها، جاريد كوشنر، باعتبارهما من كبار مستشارى ترامب، كذلك من المتوقع أن تضم القائمة عددا من جميع الأعضاء فِي الكونجرس.

وكانت وزارة الخارجية الأمريكية، أعلنت بدء تنظيم مراسم نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس، بحلول منتصف مايو المقبل تزامنا مع ذكرى إعلان دولة إسرائيل.

كما انضمت باراجواي إلى التشيك ورومانيا وجواتيمالا وهندوراس والولايات المتحدة، حيث أصبحت هناك 6 دول تعتزم نقل سفارتها في إسرائيل إلى القدس.