loading...

جريمة

«مفردات المرتب وتشويه السمعة».. أبرز ألاعيب الأزواج للهروب من حكم النفقة

خلافات زوجية - أرشيفية

خلافات زوجية - أرشيفية



أحكام قضائية بالآلاف تصدرها المحاكم المختلفة بالنفقة لصالح الزوجات والأطفال الصغار، جراء امتناع الرجل عن تدبير نفقات أسرته وتركهم بلا مصاريف، وبينما تأتي أحكام القضاء واجبة النفاذ، ملزمة للزوج بدفع نفقة زوجته وصغاره، إلا أن ألاعيب الأزواج كثيرا ما تظهر بعد صدور أحكام ضدهم، يعاونهم فيها بعض الموظفين والعاملين من أصحاب النفوس الضعيفة، هرباً من حقوق زوجاتهم التي كفلها القانون بحكم المحكمة.

«التحرير» ناقشت أبرز ما يلجأ إليه الرجل من ألاعيب للهروب من تنفيذ حكم المحكمة بدفع نفقة زوجته وصغاره.

محل الإقامة وتنفيذ الأحكام

في البداية يقول كريم السويفي، المحامي والخبير القانوني، إن قوانين الأحوال الشخصية تأتي فى صف الزوجة، وفيما يتعلق بأحكام النفقة يوضح أن وزارة الخارجية وقعت بروتكول تعاون مع وزارة العدل بغرض تطبيق حكم النفقة على الرجال المسافرين، خارج البلاد إما عن طريق الخصم من منبع الدخل، أو يقوم بنك ناصر بدفع قيمة النفقة ويصبح الرجل على قوائم ترقب الوصول، وبمجرد وصوله يجد نفسه مجبرا على دفع الأموال للبنك أو الحبس، وهذا كله ناتج عن هروب الزوج من تنفيذ حكم المحكمة بنفقة زوجته وصغاره.

د

يضيف «السويفي» لـ«التحرير» أن بعض الرجال يلجأ فور صدور أحكام بإلزامه بدفع النفقة، لتغيير محل إقامته للتهرب من تنفيذ الحكم، وكى لا يقع تحت طائلة مباحث تنفيذ الأحكام، أو يقوم بتغيير نشاط عمله، بطريقة لا تسمح لزوجته بالحصول على ما يثبت دخل زوجها.

مصدر رزق

لفت إلى أن بعض الأزواج يقدم للقاضي أوراقا طبية تفيد عجزه عن العمل، وبالتالي يوحي للمحكمة بعدم وجود مصدر رزق له، يكفي لتدبير نفقات زوجته وبناءً عليه يتهرب من تنفيذ حكم المحكمة بإلزامه بدفع النفقة، وغالباً ما يعاونه في ذلك بعض الموظفين الفاسدين.

واتفق معه في الرأى المحامي إبراهيم الجميل، موضحاً أن بعض الرجال يلجأ للزواج من أخرى، ويقدم للقاضي صاحب الحكم مستندات رسمية تفيد احتياج زوجته الثانية لمصاريف وعلاج وخلافه، وهو ما قد يدفع المحكمة في درجة الاستئناف إلى تقليل مبلغ النفقة.

خلافات زوجية- تعبيرية

وأشار «الجميل» إلى أن بعضا من المحضرين بالمحاكم يعاونون الأزواج في الهروب من دفع النفقة وعدم تنفيذ الحكم، بأن يكتب في إنذاره أنه لم يستدل على عنوان للزوج المتهم، وبالتالي يصير الزوج في حكم القانون غير معلن بصيغة الحكم أو بنوده، كسبا لبعض الوقت كى يقوم بتدبير أموره المادية، ومماطلة زوجته وصغاره في دفع نفقاتهم.

تحريات المباحث

تابع موضحا أن التحريات التي يجريها رجال المباحث حول نشاط وعمل الزوج عليها العامل الأكبر والرئيسي فى تحديد قيمة النفقة، إذ يتم إرسال محضر بالتحريات عن متوسط دخل الزوج إلى نيابة الأسرة والمحكمة، لاستصدار حكم بقيمة النفقة، وهو ما يتيح للزوج دفع رشاوى لعدد من أصحاب النفوس الضعيفة من أمناء الشرطة نظير إثبات عدم وجود دخل للزوج ومصدر رزق يستند إليه ويكفى لدفع نفقة زوجته.

وداخل محكمة الأسرة تحول الشرف إلى لعبة فى أيدى بعض الأزواج، يستغلونه ببجاحة لاتهام الزوجات بالخيانة وشراء شهود زور لإثبات هذا الادعاء، إذ أشارت إحصائية حديثة أصدرتها مكاتب تسوية المنازعات فى محاكم الأسرة، إلى أن عدد الدعاوى الكيدية التى أقامها الأزواج ضد زوجاتهم واتهموهن فيها بالخيانة والزنى، وأثبتت التحقيقات عدم صحتها وصلت لـ3 آلاف دعوى خلال عام 2016.

مفردات المرتب

يلجأ الأزواج أيضا إلى التزوير فى مفردات المرتب للهروب من حقوق الزوجة والأولاد المادية، فرصدت محاكم الأسرة خلال عام 2015 أن إجمالى دعاوى النفقة التى حرمت السيدات وأطفالهن من حقوقهن المالية بسبب تزوير مفردات المرتب الخاصة بالأزواج، وصلت إلى 11 ألف دعوى، بما حول الزوج إلى تاجر يفاصل ويراوغ فى دفع مستحقات الزوجة، ووصل به الأمر إلى قيامه بدفع أموال لشهود زور لإثبات اتهامات باطلة، ومنها الخيانة لإسقاط الحضانة عنهن والتهرب من دفع النفقة، وقد يلجأ البعض لاستخدام هذا الأسلوب بهدف الانتقام من زوجته بسبب خلعه.