loading...

حكايات

نباتات أحدثت طفرة في صناعة الأدوية.. اللحلاح الخريفي يعالج الروماتيزم

صورة أرشيفية

صورة أرشيفية



الأدوية التي قد يتناولها بعضنا يوميًا قد تكون مصنوعة من الطبيعة، بمختلف أنواع النباتات حول العالم، وتلك الأعشاب لها تاريخ هائل أحدث طفرة في عالم الطب وصناعة الدواء، ولكن هل سبق لك القراءة عن تلك النباتات الهائلة ذات الأسماء الغريبة التي تشفيك من الأمراض، بالطبع ليس كل ما تبحث عنه الآثار الجانبية ودواعي الاستعمال فقط، لذلك يمكنك أخذ جولة بسيطة للقراءة عن النباتات الطبيعية التي لها دور كبير في الحد من الأمراض، وذلك وفقًا لموقع Listverse.

1- القنب الهندي
كان نبات القنب الهندي جزءًا من الجدل الأخير الذي أثير حول شرعية الماريجوانا، حيث ترتبط الماريجوانا في الغالب بنبات القنب، وهناك أدوية أخرى مفيدة للغاية أتت منه، فالعديد يعرف أعراض تسمم الماريجوانا، بما في ذلك احمرار العينين، وجفاف الفم، وزيادة الشهية، وتباطؤ وقت رد الفعل، والنشوة، والدوخة، وزيادة معدل ضربات القلب، وبالرغم من ذلك فإن الأدوية المصنوعة من القنب تستخدم كمنبه للشهية للمرضى المصابين بالأيدز، ومضاد للقيء في المرضى الذين يتلقون العلاج الكيميائي.

القنب الهندي
 

2- حبوب كالابار
كان أهل إفيك من جنوب شرق نيجيريا في العصر الحديث أول من عرف مادة الفيزوستيجمين التي تعالج أعراضا وأمراضا مختلفة، وكان استخدام حبة كالابار شائعًا جدًا كـ(سم) للمتهمين بالسحر، حيث يعطون المتهمين هذه الحبة وإذا ماتوا تم التأكيد على أنهم يستخدمون السحر، وإذا عاشوا يطلق سراحهم، والمواد الموجودة بهذه الحبوب تساعد في علاج مرض الوهن العضلي الوخيم، وتم استخدامه مؤخرًا لعلاج مرض ألزهايمر، حيث إن لديه القدرة على عبور الحاجز الدموي الدماغي.

كالابار
 

3- اللحلاح الخريفي 
هذا النبات اكتشف منذ عام 1500 قبل الميلاد على أوراق البردي المصرية القديمة، حيث كان المصريون القدماء يستخدمونه لعلاج الروماتيزم والتورم، وبعدها أصبح علاجا للنقرس، ومتلازمة بهجت، كما أن هناك 8 نباتات تحميك من الأرق للتمتع بنوم هادئ)

 

لحلاح خريفي
 

4- نبات ست الحسن
يسمى أيضًا بـ"الأتروبا البيلادونا"، أو الباذنجان القاتل، وهو عشب استخدمه العديد من الناس لعدة قرون لعلاج مجموعة واسعة من الأمراض، فقبل العصور الوسطى كانت تستخدم العشبة كمخدر لعملية جراحية، ثم أصبح شائعًا في المواد التجميلية، حيث استخدمته النساء قديمًا في صبغات أحمر الخدود، وقد سمي بـ"البيلادونا" لأنه يعني "السيدة الجميلة" بسبب هذا الغرض التجميلي، كما اكتشف أن لهذا النبات قدرات هائلة على علاج الكثير من الأمراض، ويعمل كمسكن للآلام والعضلات المرخية، ومضاد للالتهابات، ويساعد في علاج السعال الديكي وغيره.

ست الحسن
 

5- قفز الثعلب أو القمعية
من المعروف أن الديجوكسين يستخدم لعلاج أمراض القلب وعدم انتظام ضرباته، وتم اكتشاف تلك المادة بواسطة الطبيب الأسكتلندي ويليام ويرينج في عام 1775، حيث جاء إليه مريض بحالة سيئة ويعاني من مشكلات في القلب، وعندما ذهب المريض إلى مدينة غجرية تم إعطاؤه نوعا من الأعشاب، وهو قفز الثعلب، ونجا المريض بأعجوبة وعند بحث دكتور ويرينج عن المواد الموجودة بهذا النبات وجد الديجوكسين من ضمن المواد الموجودة بهذا النبات.

نبات القمعية
 

6- جذر الثعبان الهندي
هو النبات الذي كان معروفًا في الهند لأغراضه الطبية قبل اكتشافه من قبل العالم الغربي بوقت طويل، وقد لاحظ جورج روفف، عالم النبات في شركة الهند الشرقية الهولندية التجارية، المصنع لأول مرة في عام 1755 خلال رحلاته، وسجل أنه يستخدم كعلاج للجنون في جنوب آسيا، كما تم استخدامه لعلاج الحمى ومشاكل الأمعاء، واستخدمته الأمهات لتهدئة الرضيع وتخفيف بكائه.

جذر الثعبان

وبعد هذا التقرير، أعتقد أنك قد تكون لأول مرة تسمع عن هذه النباتات ذات القدرات الفعالة، فهي قادرة على حمايتك من الأمراض ويرجع الفضل للأبحاث والأطباء.