loading...

التحرير كلينك

حقنة واحدة «هتخسسك» في 4 أسابيع.. ابتكار علاج جديد للسمنة

صورة أرشيفية

صورة أرشيفية



السمنة شبح يؤرق الكثيرين، خاصة أنها تؤدي إلى مرض السكري، بالإضافة إلى أن النظام الغذائي السيئ يجعل الدهون تتراكم في مناطق معينة من الجسم من بينها البطن والأرداف، وحاول العلماء لسنوات عديدة إيجاد علاجات فعالة للتخلص من السمنة في وقت قصير، وبالفعل طور علماء بريطانيون حقنة هرمونية يمكن أن تساعد على فقد الدهون في 4 أسابيع فقط، وذلك من خلال جعل المعدة تكتفي بكمية معينة من الطعام وبعدها يشعر المريض بالشبع، وبالتالي يفقد الكثير من الوزن، حسبما ذكر موقع "ذا صن" البريطاني.

ويستكمل الخبراء من كلية أمبريال كوليدج في لندن حاليًا التجارب على البشر، واكتشفوا أن المرضى أصبحوا يتناولون الطعام بشكل أقل بنسبة 30% بعد إعطائهم الحقنة، وأوضحوا أن الحقن ناجحة للغاية في بعض مرضى السكري أيضًا، لدرجة أنهم تمكنوا من التخلص من أدويتهم، كما وجد أيضًا أن الإجهاد قد يصيب بالسمنة المفرطة.

واشتمل البحث على 20 مريضًا تناولوا ثلاثة هرمونات لمدة 28 يومًا، وخسر كل مشارك ما بين  1.82 و2.27 كيلوجرام، ما يجعل العلاج بنفس فعالية عمليات إنقاص الوزن الجراحية، ويأمل سير ستيف بلوم، الذي يقود البحث، وهو رئيس مرض السكري والغدد الصماء والتمثيل الغذائي في إمبريال، أن يتوفر العلاج خلال خمس سنوات كحقن شهري غير مؤلم، إضافة إلى أن هناك دراسة سابقة زعمت أن الوقوف لمدة 6 ساعات يفقد 10 كيلوجراما.

وقال ستيف بلوم لصحيفة "الدايلي تليجراف" البريطانية: "سيكون هذا الدواء العامل الأكثر إثارة في تحسين الصحة"، حيث كان يعتقد في البداية أن جراحة المعدة تعمل عن طريق الحد من كمية الطعام المحتفظ به في المعدة، لكن وجد أن المرضى لديهم مستويات مرتفعة من هرمونات الشبع ويفضلون تناول أطعمة أقل دهنية، ما يشير إلى أنها غيرت الرغبة الشديدة.

وتستنسخ الحقن الجديدة تلك الهرمونات لتعكس هذا التأثير دون الحاجة لعملية جراحية، وأوضح البروفيسور تريشيا تان، أحد المشاركين في البحث: "فور دخول الدواء إلى جسمك، تشعر بجوع أقل وتتوقف عن الأكل في وقت مبكر"، وأضاف: "الإحساس يشبه بعد تناولك وجبة كبيرة وتشعر أنك ممتلئ، والأكثر إثارة هو أننا قادرون على التحكم في مستويات السكر في الدم، حيث يمكن للمرضى التخلص من أدوية السكري"، فـسرعة تناول الطعام وراء ارتفاع معدلات البدانة.

وأضاف البروفيسور بلوم أن الحقن تعني أن الأطباء يمكنهم تغيير الجرعة، بحيث يمكن استخدامها أيضًا من قبل الأشخاص الذين يريدون فقط التحكم في نظامهم الغذائي، ووصف العلاج بأنه "دواء آمن" لأن الهرمونات "تحاكي علم وظائف الأعضاء"، ومن المقرر أن ينشر الفريق نتائج أبحاثه في دورية طبية قريبًا.

وبهذا حلم التخلص من السمنة في وقت قصير أصبح حقيقة، فكل من يعاني منها قد يستطيع بحقنة واحدة التحكم في شهيته ومن ثم يفقد الكثير من الوزن والدهون.