loading...

أخبار مصر

صدقي صبحي: القوات المسلحة ستظل وفية لأمانة الدفاع عن الوطن

الفريق صدقي صبحي

الفريق صدقي صبحي



قال الفريق أول صدقي صبحي القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربي، إن القوات المسلحة تعاهد الله أن تظل بعطاء وتضحيات رجالها وفية للأمانة المقدسة التي كلفها الشعب بها، فليس من شرف يعلو على شرف الدفاع عن الوطن والذود عن مصالحة العليا، مضيفا أن رجال القوات المسلحة طليعة الشعب وقوى الدولة الشاملة في كل الأوقات والاتجاهات، وسيظلوا جديرين بالثقة التي أولاها لهم الشعب بالتحلي بالصدق والولاء للوطن بكل شجاعة وشرف ويقين.

جاء ذلك خلال كلمته، اليوم الأحد، في مراسم الاحتفال بتكريم عدد من القادة الذين أمضوا مدة خدمتهم بالقوات المسلحة وأحيلوا إلى التقاعد في الأول من يناير 2018، حضر الاحتفال الفريق محمد فريد رئيس أركان حرب القوات المسلحة، وقادة الأفرع الرئيسية وعدد من قادة القوات المسلحة وأسرهم.

ووجه صبحي، التحية لأرواح الشهداء الأبرار الذين ضحوا بأرواحهم ودمائهم فداء لشعب مصر العظيم، مؤكدا أن حماية مصر والدفاع عن أمنها القومى واجب مقدس ومهمة سامية لا تهاون فيها.

اقرأ أيضا| القوات المسلحة تكشف مفاجآت العملية الشاملة «سيناء 2018»

https://www.tahrirnews.com/posts/885377?preview

وقلد القائد العام، القادة المكرمين وسام الجمهورية من الطبقة الثانية الذي صدق على منحه لهم الرئيس عبد الفتاح السيسي القائد الأعلى للقوات المسلحة، تقديرا لجهودهم وتفانيهم في أداء مهامهم الوطنية طوال مدة خدمتهم بالقوات المسلحة. ونقل تحية وتقدير السيسي للقادة الذين أمضوا رسالتهم داخل القوات المسلحة بكل الصدق والإخلاص والأمانة ونذروا أنفسهم لخدمة الوطن والدفاع عنه في أصعب اللحظات من تاريخ مصر.

وأشاد بالقادة المكرمين ودورهم في الحفاظ على القوات المسلحة وتماسكها في مواجهة الصعاب والتحديات، موجها الشكر لأسر القادة المكرمين لما تحملته من مسئولية اجتماعية كبرى في إعداد أجيال من أبناء مصر قادرة علي العمل والعطاء.

كما ألقى أقدم القادة المكرمين كلمة قدم خلالها الشكر والاعتزاز للقوات المسلحة لما أحاطتهم به من الرعاية والاهتمام لهم ولأسرهم، وحرصها علي توفير كافة الإمكانات لبناء وتأهيل القادة والضباط علي كافة المستويات طوال مدة خدمتهم بالقوات المسلحة، مؤكدا أن القوات المسلحة ستظل دائماً زاخرة بالقدرات والكفاءات وميدانا للتضحية والعطاء جيلا بعد جيل.