loading...

ثقافة و فن

شيرين ليست الأولى.. فنانات قسا عليهن الرأي العام وأنصفهن القضاء

فنانات أنصفهن القضاء

فنانات أنصفهن القضاء



ملخص

الرأي العام حينما يتم تعبئته وتوجيهه بطريقة خاطئة تكون النتيجة سلبية، ففي بعض الأزمات يُسخر البعض طاقاته لمهاجمة شخص أو انتقاده ثم بعض فترة يكتشف خطأه، وبعض الفنانات تعرضّن لهجوم كبير مؤخرًا، إلا أن القضاء أنصفهن.

مثاليات مزيفة يعج بها الواقع، وبصورة أكبر بكثير عبر مواقع التواصل الاجتماعي، التي تسمح بحكم طبيعتها أن غالبية روادها لا تُمت شخصياتهم عليها إلى الواقع بصلة، وتظهر تلك المثاليات بشدة حينما يقع فنان أو لاعب أو أي شخص مشهور تحت أسهم الانتقاد، فترى هؤلاء يُسخرون كل طاقتهم للنيل من الضحية، أو حتى الجاني قبل التحقق من جنايته، وعدة فنانات وقعّن مؤخرًا تحت طائلة الهجوم بسبب وقائع مختلفة، إلا أنه حينما لجأن إلى القضاء أنصفهن، وأظهر براءتهن أمام الجميع.

براءة شيرين عبد الوهاب

قضت جنح مستأنف المقطم؛ اليوم الثلاثاء، بقبول استئناف المطربة شيرين عبد الوهاب، على حكم حبسها في القضية المعروفة إعلاميًا بـ"بلهارسيا النيل"، وفي الموضوع بعدم قبول الدعوى لرفعها بغير طريق، الذي رسمه القانون، وألزمت المحكمة المدعي بالحق المدني بالمصاريف ودفع 75 جنيهًا.

وكانت محكمة جنح مستأنف المقطم المنعقدة بزينهم، قد حددت جلسة 10 أبريل لنظر استئناف شيرين، على حكم حبسها 6 أشهر وكفالة 5 آلاف جنيه بتهمة الإساءة للدولة في واقعة "بلهارسيا النيل"، وذلك بعدما ضجت الشبكات الاجتماعية بتغريدات مهاجمة لها.

براءة ريهام سعيد

وبرأت محكمة جنايات الجيزة، مارس الماضي، الإعلامية والفنانة ريهام سعيد، و3 آخرين من فريق الإعداد برنامجها "صبايا الخير"، الذي يُذاع عبر فضائية "النهار"، وعاقبت المتهمين عطية. ن ومحمد. ط بالسجن المشدد 15 سنة، وتغريمهما 200 ألف جنيه في قضية "اختطاف الأطفال".

كانت تحقيقات النيابة العامة، التي أيدت صحتها تحريات أجهزة الأمن، كشفت أن ريهام وفريق إعداد برنامجها قاموا بارتكاب واقعة اختطاف أطفال بهدف تصوير حلقة تليفزيونية، وأن وقائع الاختطاف موضوع الاتهام جرت بتحريض من الإعلامية المتهمة وفريق إعدادها، وهي الواقعة التي تعرضت على أثرها سعيد لهجوم واسع عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

براءة غادة عبد الرازق

وقضت محكمة جنح المعادي ببراءة الفنانة غادة عبد الرازق، في 31 ديسمبر الماضي، من تهمة خدش الحياء بسبب الفيديو الشهير الذي ظهرت به بشكل غير مناسب عبر موقع "إنستجرام"، والذي لاقى تداولًا واسعًا مع تعليقات مسيئة لها حتى قدّمت اعتذارًا وهي تبكي، مؤكدة أنها تتلقى علاجًا مهدئًا أفقدها توازنها.

وكان المحامي سمير صبري قد أقام جنحة مباشرة ضد غادة قبل ذلك بـ3 أشهر، يتهمها بارتكاب الفعل الفاضح، وكتب في عريضة الجنحة إنها تواصلت مع معجبيها، وردت على تساؤلاتهم وهي في حالة تشبه السكر، مرتدية ملابس نوم، وظهر جزء حساس من جسدها خادش للحياء عدة مرات للناس على مواقع التواصل الاجتماعي، لكون الفيديو يُذاع مباشرًا، وما أن أُذيع حتى انتشر على جميع مواقع التواصل الاجتماعى بصورة كبيرة، وأصبح متداولًا.

براءة غادة إبراهيم

وفي مارس 2016، قضت دائرة جنح دار السلام بمحكمة المعادي، ببراءة الفنانة غادة إبراهيم، من تهمة تسهيل الدعارة وإدارة وتأجير مسكن لممارسة الأعمال المنافية للآداب بمنطقة دار السلام.

وعقب ذلك، دخلت في نوبة بكاء حادة داخل القفض، وتقول: "والله العظيم مظلومة"، وذلك بعد أن تعرضت للكثير من الهجوم عبر الشبكات الاجتماعية.