loading...

أخبار العالم

سوريا: العثور على 40 جثة يعتقد أنها لمسلحي «داعش»

الأزمة السورية

الأزمة السورية



أعلنت مصادر محلية سورية، عن العثور على 40 جثة يعتقد أنها لمسلحين من تنظيم "داعش"، في محيط قرية الخوين بريف إدلب الجنوبي شمالي سوريا، مرجحة أن تكون الجثث لمسلحين قتلوا قبل أشهر قبيل تسليم مسلحي "داعش" أنفسهم للمعارضة السورية بريف إدلب، وذلك حسبما أفادت قناة "سكاي نيوز" الإخبارية، اليوم الأربعاء.

يأتي هذا في وقت قصف فيه الطيران الحربي الروسي، قرية النقير في ريف إدلب الجنوبي، بصواريخ شديدة الانفجار، ما أدى إلى مقتل 3 أشخاص وإصابة العديد من المدنيين معظمهم من الأطفال، بحسب ما أعلنت فرق الدفاع المدني في إدلب.

اقرأ أيضا: لماذا توفر واشنطن غطاءً للمسلحين في سوريا؟

من جانبها، شنت قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة، هجوما جديدا ضد معاقل تنظيم داعش الإرهابي شرقي سوريا. وقال نائب قائد التحالف الدولي الميجور جنرال البريطاني فيلكس جيدني: "هذا الأسبوع، وإثر زيادة الضربات الجوية للتحالف ضد آخر المناطق الخاضعة لسيطرة تنظيم داعش، استأنفت قوات سوريا الديمقراطية هجماتها للقضاء على المناطق الاخيرة للتنظيم في شرق سوريا".

وكان مقاتلو قوات سوريا الديمقراطية من الأكراد والعرب السوريين انسحبوا من وسط وادي الفرات، في فبراير الماضي، بعد أن شنت تركيا عملية عسكرية واسعة النطاق ضد وحدات حماية الشعب الكردية في منطقة عفرين شالي سوريا. وأعلنت قوات تحالف سوريا الديمقراطية، الأسبوع الماضي، استئناف جهودها لإخراج مسلحي تنظيم داعش من أماكن تمركزهم خصوصا في منطقة دير الزور الغنية بالنفط شرقي سوريا على الحدود مع العراق. وتهدف المرحلة الأولى من العمليات إلى تأمين الجزء الجنوبي من الحدود السورية العراقية بالتنسيق مع القوات العراقية.

اقرأ أيضا: بوادر حرب جديدة بسوريا| العراق يستهدف «داعش».. وتركيا تتوعد بعملية عسكرية

من ناحية أخرى، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، ومقره لندن، بمقتل 9 أشخاص من القوات الموالية للنظام جراء القصف الإسرائيلي على موقع عسكري في منطقة الكسوة جنوب العاصمة دمشق، مضيفا أن قصفا صاروخيا استهدف مستودعا للأسلحة يتبع للحرس الثوري الإيراني، وأنه لم يتم التأكيد إذا سقط إيرانيون من بين القتلى.

يذكر أن مصدر عسكري سوري، قد أعلن أمس الثلاثاء، أن الدفاعات الجوية السورية تصدت لصاروخين إسرائيليين ودمرتهما في منطقة الكسوة بريف دمشق. وكانت تقارير إعلامية قد أفادت بأن انفجارا ضخما وقع في نقطة تابعة للجيش السوري قرب الكسوة بريف دمشق.