loading...

رياضة مصرية

​بعد اعتذار المقاصة.. عماد متعب إلى أين؟

عماد متعب

عماد متعب



قال محمد مجد، المشرف العام على الكرة بالفريق الأول لكرة القدم بنادي مصر للمقاصة، إن خطأ من أحد العاملين في الموقع الرسمي للنادي الفيومي، وراء أزمة عماد متعب مهاجم النادي الأهلي، وذلك حسبما أفاد في تصريحات خاصة لبرنامج ستاد الهدف عبر إذاعة الشباب والرياضة، اليوم الأربعاء.

وأضاف محمد مجد: "الموقع الرسمي يمثل صوت النادي، ولا بد من الاعتذار لعماد متعب على هذا الخطأ، لأنه لم تحدث أي مفاوضات من الأساس مع مهاجم الأهلي".

وتراجع نادي مصر للمقاصة عن إعلانه الاتفاق مع عماد متعب، للرحيل إلى صفوف الفريق الفيومي، خلال فترة الانتقالات الصيفية المقبلة، أمس الثلاثاء، على الرغم من أن المركز الإعلامي للفريق الفيومي، قد أعلن اتفاق الفريق مع متعب على الانتقال إليه، ولم يتبق سوى توقيع العقود.

وكشف وليد هويدي، مدير الكرة بالمقاصة أن الأمر لا يعد سوى خطأ من المركز الإعلامي، والأمر لم يحسم بعد، حيث أن المدير الفني لم يحدد طلباته من الأساس، وعماد متعب مهاجم كبير، وأي فريق يتمنى تعزيز صفوفه بمهاجم الأهلي.

واعتذرت إدارة التعاون السعودي لعماد متعب عن عدم رغبتها في تجديد عقده بعد نهايته، وتمنت الإدارة التوفيق لمتعب في مسيرته المقبلة، نظرا لبحثها عن مهاجم نشط وأصغر سنًا، بعد تلقيها عددا من الملفات لأسماء لاتينية، وأخرى عربية.

في المقابل، قال نادر شوقي، وكيل أعمال متعب، إن موكله استقر بشكل نهائي، على الرحيل عن التعاون، خلال فترة الانتقالات الصيفية المقبلة، كما أن متعب لا يفضل الاستمرار لموسم آخر مع التعاون، لتكون الرغبة من الطرفين، كاشفا أن موكله يريد خوض تجربة احترافية جديدة، خلال الفترة المقبلة.

وانتقل عماد متعب صاحب الـ35 عامًا، إلى التعاون قادما من الأهلي، خلال الميركاتو الشتوي الماضي، إلا أن اللاعب المخضرم لم يسجل أي هدف رسمي مع الفريق.

وكيل متعب أشار أيضَا إلى أن الأخير لا يفكر في الاعتزال، ويرغب في الاستمرار بالملاعب لموسم أو موسمين، نافيا وجود أي نية لديه، للانتقال إلى الزمالك، كما أن القناص ينتظر عرضا من أحد الفرق السعودية، رافضا الكشف عن هويته، بالإضافة إلى آخر من الدوري الكويتي، لكنه لم يحسم موقفه منهما حتى الآن.

لذلك يبقى السؤال المطروح إلى أين سيتجه عماد متعب بعد أن أنهى فترة إعارته لنادي التعاون؟، خصوصا أن ناديه الحالي الأهلي لا يرغب في تجديد عقده.