loading...

جريمة

الإعدام لصائغ قتل زميله لسرقة 3 كيلو ذهب بالعبور

محكمة - أرشيفية

محكمة - أرشيفية



قضت محكمة جنايات بنها، برئاسة المستشار عبد الرحمن حماد، رئيس المحكمة، وعضوية المستشارين محمد منير شعير، وخالد منصور، بالإعدام شنقًا لـ"صائغ"، قتل جواهرجيا رميًا بالرصاص فى مدينه العبور، وسرق 3 كيلو ذهب منه لمروره بضائقه مالية.

تعود أحداث الواقعة، إلى أوائل العام الماضي، عندما تلقى العقيد عبد الله جلال، رئيس فرع البحث الجنائى، بلاغًا من أحد الأهالي يفيد العثور على جثة المدعو، "م.ع" 41 عاما "جواهرجى" بناحية جمعية أحمد عرابى دائرة قسم العبور.

وبتقنين الإجراءات القانونية اللازمة، من مباحث القليوبية، تبين أن الجثة فى حالة تعفن، ووجود طلق نارى فى الرأس، وعثر بحوزته على مبلغ مالى 460 جنيها وساعة يد وهاتف محمول.

علي الفور، تم تشكيل فريق من إدارة البحث الجنائي، بقيادة اللواء محمد الألفى مدير إدارة البحث الجنائى، والعميد حسام الحسينى رئيس مباحث القليويبة، وتوصلت التحريات إلى أن المجنى عليه يعمل "قومسيونجى" مصوغات ذهبية بمدينة الزقازيق، وأثناء سفره من الزقازيق إلى منطقة الصاغة بالجمالية بالقاهرة، وبحوزته كمية من المصوغات الذهبية تزن ثلاث كيلو جرام، لسبكها بمنطقة الصاغة، عثر عليه مقتولًا بطلق نارى بمنطقة أحمد عرابى بمدينة العبور، وسط الزراعات، واختفاء المصوغات الذهبية، وتبين أن وراء ارتكاب الواقعة المدعوا "أ.ع" 37 سنة، صائغ ومقيم بمحافظة الشرقية، وكان على علاقة بالمجنى عليه، ونظرًا لمروره بضائقة مالية، قرر سرقته.

وبتكثيف البحث، تم ضبط المتهم، وبمواجهته اعترف بارتكاب الواقعة، نظرا لمروره بضائقة مالية، وتحرر عن ذلك المحضر رقم 7 أحوال قسم العبور.