loading...

ثقافة و فن

نيكولاس كيدج في مهرجان كان لأول مرة منذ 33 عاما

نيكولاس كيدج

نيكولاس كيدج



وسط كثير من الشكوك سواء من النقاد أوالجمهور حول قدرة الممثل الأمريكي نيكولاس كيدج على التمثيل، وإثارة إعجابنا به من جديد بأفلام مثل Face Off الذي كان السر في شهرته، أثبت نيكولاس خطأ كل هذه الظنون؛ بترشحه للفوز بجائزة لجنة التحكيم في مهرجان كان في دورته الـ71 بفيلم الإثارة والدراما Mandy، الذي أبهر الجمهور عند عرضه لأول مرة في مهرجان صندانس السينمائي، حسب موقع Hollywood Reporter الأمريكي.

يأتي ترشيح نيكولاس في ظل غياب 33 عاما عن مهرجان كان؛ حيث ترشح لأول مرة عام 1985 للفوز بجائزة السعفة الذهبية عن فيلم Birdy، عندما كان نيكولاس في الـ21 من عمره، ويبدو أن توقيت ترشح نيكولاس للفوز بالجائزة كان في محله؛ فهذا العام يشهد مهرجان كان إقبالًا جماهيريًا منقطع النظير، يفوق كل السنوات السابقة، بعدد حضور 35 ألف.
نيك
ومع أن فيلم Birdy، الذي يحكي عن جندي عائد من حرب فيتنام يصاب بصدمات نفسية ويبدأ في الهلوسة وسماع أصوات غير موجودة؛ ليحاول بعدها التحول إلى طائر، لم يفز بأي جوائز في مهرجان كان خلال ترشحه، فإنه فاز بإعجاب نقدي وجماهيري هائل، وحتى الآن يظل من علامات السينما العالمية.
109912936-actor-nicolas-cage-arrives-for-the-los-angeles-red
نيكولاس كيدج ليس الوحيد الذي غاب عن مهرجان كان لفترة؛ فالمخرج الدنماركي لارس فو ترايير، ينافس هذا العام بفيلم The House That Jack Built بعد غياب 7 سنوات بسبب تصريحاته المثيرة للجدل عن حبه لهتلر، وأيضًا من مفاجآت هذا العام ترشح فيلم مصري للمنافسة في المسابقة الرسمية وهو يوم الدين، بعد غياب 7 أعوام، فقد كانت آخر مشاركاتنا في المهرجان بفيلم بعد الموقعة إخراج يسري نصر الله.

جدير بالذكر أن عدد الحضور الكبير هذا العام، أدى إلى حدوث مشاكل تنظيمية كبيرة، منها إصابة الممثلة الأمريكية فرح فاوست في رأسها بعد وصولها الحفل، بسبب تخبطها في الزحام.