loading...

التحرير كلينك

دراسة: المصابون بارتجاج القلب أكثر عرضة للسكتات الدماغية

صورة أرشيفية

صورة أرشيفية



دائمًا ما تُكون عرضة للإصابة بأمراض تصيب أجزاء مختلفة من جسمك، ولكن أخطرها أمراض القلب، فالقلب يعمل كمضخة للدم، فلا يمكن أن تعمل أجهزة الإنسان من دون وصول الدم لها، ومن أنواع الأمراض التي تصيب القلب، ارتجاج في القلب الذي يعني عدم انتظام ضربات القلب، وتوصلت دراسة إلى أن آلاف المرضى الذين يعانون من ارتجاج في القلب معرضون لخطر الإصابة بسكتات دماغية قاتلة لأنهم أخذوا عن طريق الخطأ أدوية مخففة للدم مانعة للجلطات، وذلك حسبما ذكر موقع "ديلي ميل" البريطاني.

تؤثر حالة القلب الشائعة على حوالي 1.5 مليون بريطاني، معظمهم يتناول مضادات التخثر، مثل الوارفارين، لكن الأبحاث تشير إلى أن حوالي 160 ألف مريض معرض لخطر السكتات الدماغية بسبب عدم حصولهم على الأدوية المطلوبة لأن الأطباء يتوقفون عن وصفها بمجرد تحسن الأعراض.. اقرأ أيضًا:7 أسباب تؤدي لقصور القلب.


وأوضحت الدراسة أن الرجفان الأذيني هو اضطراب لضربات القلب والأكثر شيوعًا في المملكة المتحدة، والذي يمكن أن يؤدي إلى ضربات القلب المتذبذبة أو غير المنتظمة، كما تزيد  تلك الحالة من فرصة حدوث سكتة دماغية أو نوبة نقص تروية عابرة - تحدث بسبب توقف امدادات الدم للمخ-  بنسبة خمسة أضعاف.


وبناء على ذلك،  قام باحثون من جامعة برمنجهام بتحليل ما يقرب من 50000 سجل مريض من 640 ممارس عام في المملكة المتحدة، ووجد الباحثون أن المرضى المتعافين من أمراض القلب لا يزال لديهم ضِعف خطر الإصابة بسكتة دماغية مقارنة بكل من عامة الناس وأولئك الذين يُعالجون.. اقرأ أيضًا:«القلب» يقضي على ثلث الرجال.. تعرف على العلامات والأعراض .

وقال الدكتور كريش نيرانثاراكومار ، الذي عمل في الدراسة: "وجدنا أن المشكلة تبدو أكثر شيوعًا، حيث أظهر بحثنا أن عددًا متزايدًا من الأشخاص الذين تم تشخيصهم على أنهم يعانون من الرجفان الأذيني، من المستبعد جدًا إعطاءهم أدوية لمنع السكتة الدماغية"، كما أظهر البحث أن زيادة خطر الإصابة بسكتة دماغية لدى الأشخاص المصابين بالرجفان الأذيني يعود جزئيًا إلى احتمالية الإصابة بتجلط الدم.. اقرأ أيضًا: الدهون المتراكمة حول عضلة القلب تزيد من خطر فشله.

إذا كنت تعاني من ارتجاج القلب أو الرجفان الأذيني لا تتناول أي أدوية دون تشخيص حالتك جيدًا واستشارة الطبيب لكي لا تحدث مضاعفات.