loading...

حكايات

جزيرة نورفولك.. مناظر طبيعية ساحرة يستمتع بها 2000 مواطن فقط

صورة ارشيفية

صورة ارشيفية



جزيرة نورفولك من الجزر الصغيرة التي تقع في المحيط الهادى بين أستراليا ونيوزلندا وكاليدونيا الجديدة، مساحتها لا تزيد على 35 كم مربعًا، وعدد سكانها يقرب من 2141 نسمة تقريبًا، وتتمتع بمناظر طبيعية خلابة وأماكن في غاية الروعة، وبسبب موقعها المتميز، قضى المصور جيمي سكيبر أشهرًا في جمع صور لنورفولك تظهر كيف أن تلك المقاطعة الريفية لديها تنوع بارع في المناظر الطبيعية الجميلة، وذلك حسبما ذكر موقع "الديلي ميل" البريطاني.

كان هدف المصور عكس الصورة الحقيقية لجزيرة نورفولك للناس حول العالم للتمتع بتلك المناظر والتعرف أكثر عليها، فالكثيرون لا يعلمون بها، وفي إحدى الصور تعكس المياه الجوفية لنهر بوري بقايا دير سانت بينيت، الذي بني في القرون الوسطى بأمر من القديس بنديكت، وفي فترة حل الأديرة تم الاستيلاء على ممتلكات الدير ولم يتبق سوى الأطلال.. اقرأ أيضًا: أغرب 6 شواطئ حول العالم.. ستتمنى قضاء مصيفك بها.
 

دير

وفي لقطة أخرى، يظهر الضوء الذهبي فوق بلدة كرومر الساحلية شمال نورفولك، والتي تقع على قمة الجرف المطلة على الشواطئ الرملية الجميلة، كما أنها مشهورة بالكهرمان -نوع من الأحجار الكريمة- الذي يتم استخراجه منها، وعلى الرغم من جمال البلدة في النهار فإن الصور تعكس شكلها المخيف وقت الفجر.. اقرأ أيضًا: أغرب القبائل حول العالم.. رجال بلا رؤوس وآخرون بوجوه كلاب.

بلدة كرومر

والتقط سكيبر صورًا للسماء التي تلوح فوق أرض قلعة بيكونستورف، وفي صورة أخرى يظهر دير بينهام بريوري من بين الأطلال الرهبانية الأكثر اكتمالا ومثيرة للإعجاب في نورفولك، حيث تأسس عام 1091، كما سيتم نشر أعمال هذا المصور المبدع في كتاب بعنوان "نورفولك" وسيكون متاحًا في 15 مايو.

دير بينهاميت

وخلال هذه الصور، أعتقد أنك ذهبت في رحلة سريعة إلى عالم قد تصفه بـ"الخيالي"، لكنه واقعي جدا، وعلى الرغم من وجود بعض الأطلال فإن المصور أظهرها بصورة مختلفة تمامًا.

بيوت

 

طاحونة