loading...

4 عجلات

منها BMW M1.. سيارات رياضية فشلت على مدار التاريخ

BMW M1

BMW M1



على مدار عشرات السنوات، تنافست العديد من الشركات العالمية المصنعة للسيارات على إنتاج أفضل الموديلات التي تحظى بقبول واسع على مستوى الأداء الفني والشكل الخارجي، وهو الأمر الذي مثل دافعا مستمرا لتلك الشركات من أجل التطوير في إصداراتها، ومن هذا المنطلق عرض موقع ويلز الكندي المتخصص في شؤون السيارات مجموعة من أهم الموديلات العالمية في تاريخ صناعة السيارات، والتي استطاعت من خلال شكلها الخارجي أن تقدم جديدًا على مستوى الأسواق العالمية بشكل واضح على مدار تاريخ طويل..

جاجوار D-Type

هي واحدة من الموديلات الأكثر شهرة في الأسواق العالمية بشكل مطلق، وتم إنتاجها من الشركة الأمريكية خلال الفترة من 1954 حتى 1957، وتم إصدار 71 نسخة منها فقط، مدعومة بـ6 محركات مختلفة تتراوح سعتها من 3000 سي سي إلى 3800 سي سي، وذلك وفقا للسوق التي استضافت السيارة أو الموديلات التي كانت تتنافس معها بالأسواق.

BMW M1

قدمت نموذجا مغايرا على المستوى الفني، فهي واحدة من أوائل الإصدارات التي اعتمدت على 6 سلندرات مستقيمة، وتم إنتاجها من الشركة الأمريكية خلال الفترة من 1978 حتى 1981، وتم تدعيمها بالعديد من التقنيات الخاصة بالأداء، والتي أسست لاستمرار سلسلة سيارات الشركة البافارية التي تنتمي لفئة M الشهيرة، والتي باتت الآن واحدة من أهم الرهانات التي تسعى شركة BMW لتطويرها بشكل مستمر في الأسواق العالمية.

فيراري 250 GTO

تعد واحدة من أهم وأفضل الموديلات التي استخدمت الـ12 سلندرا في محركها "V12"، وهي التقنية التي استخدمتها فيراري بشكل متزايد خلال الفترة الماضية، وهي تعد واحدة من أهم السيارات التي اتبعت هذا النهج الفني، وتم إنتاج 39 نموذجًا منها فقط حول العالم، وتمت صناعتها في الفترة من عام 1962 حتى عام 1964، وكان سعرها يصل إلى 18 ألف دولا خلال تلك الفترة، وكانت تمتلك محركا قويا يستطيع توليد قوة مقدارها 300 حصان، وجاء بسعة 4000 سي سي.

أودي كواترو

يمكن القول بأنها واحدة من أهم الموديلات التي أحدثت نقلة واضحة على مستوى عالم السرعة والراليات في ثمانينيات القرن الماضي، ولا تزال السيارة تحظى باهتمام الشركة الألمانية العملاقة في الأسواق العالمية، كما أنها تحرص بشكل دائم على تطويرها ووضعها في الصف الأول على مستوى التطوير التقني والشكلي، وصنعت أودي كوارتو بمحرك ذي 5 أسطوانات ومزود بشاحن توربيني قوي، وهو الأمر الذي أدى انتشارها كواحدة من أهم الموديلات الرياضية في العالم خلال الفترة الأخيرة.

ماترا سيمكا MS670

تبدو واحدة من أشهر السيارات لمتابعي سباقات السرعة في الولايات المتحدة الأمريكية، وتم إنتاج 5 نماذج فقط من السيارة الخارقة، لتكون واحدة من أقل الإصدارات وجودًا على مستوى الأسواق العالمية، وتم إنتاجها عام 1974، وفازت بالبطولة في هذه السنة، واستخدمها عدد من أبرز المتنافسين في سباقات السرعة خلال تلك الفترة، وكانت تعتمد على محرك ذي سعة 3900 سي سي ويتكون من 12 سلندرا "V12"، الأمر الذي جعلها تبدو واحدة من أقوى الموديلات في هذا الوقت.

BRM V16

تعد واحدة من أهم السيارات المُخصصة لأغراض السباقات في الفترة التي تلت الحرب العالمية الثانية، فهي واحدة من أوائل الموديلات، وربما القلائل التي تعتمد على محرك ذي 16 سلندرا "V16"، بسعة تبلغ 1500 سي سي فقط، وهو ما جعلها تضخ قوة ضخمة مقدارها 600 حصان، عند وصول معدل لفات المحرك "RPM" إلى 12 ألف دورة كاملة في الدقيقة، مع وجود تقديرات تقول إن السيارة النادرة كانت تصل إلى معدل لفات يبلغ 14 ألف لفة في الدقيقة.

وإجمالًا يمكن اعتبار تلك السيارات والتي اندثرت سريعًا محاولات حقيقية أسهمت في ظهور تكنولوجيا السيارات الرياضية على حالتها المتطورة في الوقت الحالي، والتي من المتوقع أن تواصل صعودها مع تطور التقنيات الفنية المتاحة.