loading...

التحرير كلينك

البلغم يعرضك لضيق النفس.. تعرف على أسبابه

صورة أرشيفية

صورة أرشيفية



إذا كنت تعاني من اضطرابات في الجهاز التنفسي، أو الحساسية الموسمية، التي تصيبك في فصل الربيع، إضافة إلى نزلات البرد نتيجة التغيرات الجوية، فأنت عرضة للمعاناة من البلغم السميك، الذي يضايقك، ويجعلك في بعض الأحيان لا تستطيع البلع أو التنفس، فهو قد يظهر فجأة وتحاول تناول مشروبات مختلفة للتخلص منه، لكنه يأخذ وقتًا حتى يختفي، ويتم إنتاج البلغم عندما تكون رئتي الشخص مريضة أو تالفة، ويُقدم موقع Medical News Today قائمة بالأسباب التي تؤدي إلى حدوث البلغم وألوانه المختلفة.

1- التدخين
إذا كنت تدخن ومدمنا للسجائر، وحاولت الإقلاع عنها لكن لم تستطع، فاعلم أن المخاط يتراكم في الرئتين مسببًا "سعال المدخن"، وقد يكون البلغم الناتج أخضر أو أصفر أو دمويًا.. اعرف 4 طرق مجربة للاقلاع عن التدخين.

2- الربو
يعاني المصابون بالربو من ممرات هوائية حساسة لمسببات الحساسية والتلوث البيئي والتهابات الجهاز التنفسي، وهذه الحساسية يمكن أن تؤدي إلى التهاب الشعب الهوائية، وكذلك زيادة في إنتاج المخاط، ما يسبب البلغم، وانصحك بتناول الشوفان لأنه يقلل خطر الربو.

3- التليف الكيسي
التليف الكيسي هو مرض وراثي ناتج عن جين معين، يؤدي إلى انسداد المسالك الهوائية الأصغر بواسطة المخاط السميك، ما يسبب صعوبات في التنفس، ويصبح المخاط السميك في التليف الكيسي بيئة مثالية لنمو البكتيريا، لذا كثير من المصابين بالتليف الكيسي يصابون بعدوى رئوية بكتيرية مزمنة.

4- التهابات الجهاز التنفسي (RTI)
التهابات الجهاز التنفسي التي تحدث لأسباب مختلفة، من بينها الحساسية ونزلات البرد، قد تجعل البلغم لونه مختلفًا عن المخاط، ويجب التنويه أن البلغم  الأخضر الداكن يدل على المراحل المبكرة من العدوى، ويخف تدريجيا مع تحسن العدوى، كما قد تسبب بعض العدوى البلغم الأصفر أو الرمادي.

وفي حالة العدوى الشديدة يجب الراحة في المنزل، وشرب الكثير من الماء، والتدفئة، كما تساعد مسكّنات الألم التي لا تستلزم وصفة طبية الشخص المصاب بالأنفلونزا، وسيبدأ بالشعور بالتحسّن خلال أسبوع، وإذا بدأت تناول الأدوية في غضون يومين من الإصابة بالمرض، يمكن للأدوية المضادة للفيروسات مثل الأوسيلتاميفير أن تقلل من الوقت الذي يستغرقه المريض لمدة 1-2 يوم، وهناك أدوية غير تقليدية للوقاية من الأنفلونزا.

5- الالتهاب الشعبي
يحدث في الشعب الهوائية الرئيسية للرئتين، التي أصبحت ملتهبة وتنتج مخاطًا إضافيًا، الأشخاص والذين يعانون من هذه الحالة قد يسعلون البلغم الأصفر أو البلغم الأخضر، وإذا كان الالتهاب حادًا قد يستمر لحوالي 3 أسابيع، أما النوع المزمن يحدث خلاله سعال يومي، وينتج البلغم، ويستمر لمدة 3 أشهر على الأقل.

6- الالتهاب الرئوي
قد يكون السعال الذي ينتج البلغم الأصفر أو الأخضر أو ​​البني أو الملطخ بالدماء علامة على الإصابة بالالتهاب الرئوي، وهو عدوى بكتيرية تؤدي إلى تورم الأنسجة في الرئتين، وتشمل الأعراض الشائعة الأخرى: صعوبة في التنفس، ضربات قلب سريعة، حمى، الشعور بشكل عام بتوعك، التعرق والارتجاف، فقدان الشهية، والتنفس السريع مؤشر على الالتهاب الرئوي لدى الأطفال.

7- السل
إذا كان شخص ما مصابًا بالسل، فقد يسعل البلغم الأخضر أو ​​الدموي، كما سيواجه أيضًا الأعراض التي يمكن أن تشمل: فقدان الوزن، تعرق ليلي، حمى، تعب، فقدان الشهية، تورم في الرقبة، وهذا المرض خطير، لكن يمكن معالجته بدورة من المضادات الحيوية لمدة 6 أشهر، وعلى الرغم من أن السل هو عدوى بكتيرية تؤثر بشكل رئيسي على الرئتين، إلا أنها يمكن أن تؤثر على الجزء العلوي من الجسم والغدد والعظام والجهاز العصبي أيضًا.

إذا كنت تعاني من وجود البلغم بشكل كبير، حتى إنك لا تستطيع التنفس بسببه، عليك الذهاب إلى الطبيب لتشخيص حالتك، وتناول الأدوية اللازمة للتخلص منه.