loading...

حكايات

مع اقتراب رمضان.. بناء أول مسجد في الجزر الغربية بأسكتلندا

أول مسجد بأسكتلندا

أول مسجد بأسكتلندا



شهدت مقاطعة "أوتر هبريدس"، المعروفة أيضًا بالجزر الغربية بأسكتلندا، افتتاح أول مسجد تزامنًا مع اقتراب شهر رمضان المبارك، بعد جهد شاق من قبل المؤيدين في المملكة المتحدة والعالم، حيث دعا أعضاء من السكان المسلمين في مدينة ستورنواي الواقعة بجزيرة لويس الأسكتلندية جميع السكان المحليين من جميع الأديان، للاحتفال بافتتاح المسجد بعد صلاة الجمعة الماضية.

وقال احتشام راشد، أحد المؤسسين من مدينة "ليدز" بإنجلترا، لصحيفة "الجارديان" البريطانية، والذي قاد التمويل الجماعي، وتولى أعمال المقاولة والعمل ببناء المسجد: "كان يوما تاريخيا، كما أنني أشعر بالسعادة كثيرا، فقد جاء الناس من جميع أنحاء الجزيرة ليحضروا الاحتفال"، وأضاف: "أشعر وكأني على سطح القمر".

وتم ترميم المبنى المهجور الذي بني به المسجد، في غضون أسابيع قليلة فقط بعد جمع تبرعات من جميع أنحاء العالم، ويحتوي المسجد على مناطق منفصلة للرجال والسيدات، وساحة للاجتماعات، ومكان صغير لغسل جثث الموتى.

وييعيش في ستورنواي عشرات من السكان المسلمين، وزاد عددهم خلال العامين الماضيين بعد وصول عدد قليل من العائلات السورية الفارين من الحرب الأهلية، كما عاش المسلمون في جزيرة لويس منذ خمسينيات القرن الماضي، ويعمل بعضهم كمسافرين متنقلين.

وقبل بناء المسجد، كانت تُقام الصلوات في غرف معيشة الناس أو في قاعات مستأجرة، ويتم غسل جثث الموتى في أماكن ركن السيارات، كما كان يستغرق الأمر عدة أيام قبل أن يأتي الإمام من البر الرئيسي من أجل صلاة الجنازة، لذلك اشترى السكان مبنى مهجورا في ستورنواي، وتم منح تصريح التخطيط لتحويله إلى مسجد في الصيف الماضي، ولكن عملية البناء كانت بطيئة حتى تدخّل احتشام راشد، مستخدمًا اتصالاته لإحضار المواد اللازمة للبناء والعاملين عليه.