loading...

ثقافة و فن

أصعب مواقف واجهها الفنانون.. حورية فرغلي دفنت حية

أمير كرارة وماجد المصري وحورية فرغلي

أمير كرارة وماجد المصري وحورية فرغلي



الفنانون يتعرضون خلال مشوارهم الفني للعديد من المواقف الصعبة التي قد لا يعلمها الكثيرون، لكن بعضهم أفصح عنها خلال لقاءاتهم الإعلامية والصحفية.

المواقف واللحظات الصعبة لا تستثني أحدا، فالجميع معرض لها، سواء كان فقيرا أو غنيا، وتشكل في غالب الأحيان علامة فارقة في حياة الشخص أو درس لا ينسى.. وهناك فنانون كثر أفصحوا عن مثل تلك المواقف التي تعرضوا لها مثل إصابة أحد الوالدين أو الأبناء بمرض خطير، أو رحيل مفاجئ لصديق عزيز، أو ضياع عمل كانوا يستبشرون خيرا منه، وهكذا..

ماجد المصري

عانى الفنان ماجد المصري كثيرًا حينما اكتشف إصابة والدته بمرض السرطان، وطالبها بالبقاء معه في القاهرة، وعدم العودة للمكوق مع أخيه في محافظتهم الغربية، وكان ماجد حينها لا يملك منزلا أو مالًا وفيرا يصرف منه على علاجها، فلجأ إلى صديقه بهاء صبري الذي استضافها في شقته بمنطقة المعادي، فكان يرعاها نهارًا وليلا يعمل داخل أحد الملاهي الليلية مطربًا.

وكما لا تغيب عن ذهنه الفترة التي مرضت فيها ابنته بالقلب، وكان حينها لا يملك ثمن العملية الجراحية، ليتوسط له أحد الفنانين المشهورين لدى طيب مشهور ليجري له العملية الجراحية دون أن يتقاضى منه أي شيء، وعبر عن شعوره في هذه اللحظة، خلال لقاء إعلامي قال فيه: "كنت خايف من الموت، عشان خايف أسيب ولادى ومراتى، وبحاول إنى أترك لهم سيرة طيبة".

أمير كرارة

كان يوم كرارة يسير بصفة عادية، حينما فوجئ بابنته تسقط على الأرض داخل غرفتها دون سابق إنذار، وتصاب بحالة تشنج غريب، وفي صدمة وذهول شديدين حملها إلى أول مستشفى يجدها أمامه، وكان يرتدي ملابسه الداخلية وبدون حذاء، لتخضع ابنته لفحوصات طبية، لم يتوصل منها الأطباء إلى حقيقة ما أصابها، وعندما عرف أن هذا المستشفى غير مجهز لاستقبال مثل هذه الحالات، انتقل بها إلى آخر، وهناك اكتشف مرضها، إذ أصاب فيروس ما مركز المخ ليوقف بعض أعماله، لكنها استردت عافيتها بعد أنا خضعت لإشراف طبي متخصص.

ريم البارودي

الفنانة ريم البارودي تعتبر رحيل أعز صديقاتها وهي الفنانة ميرنا المهندس بعد صراع مع مرض السرطان، هو أسوأ لحظة في حياتها، فهي لم تكن مجرد صديقة فقط، بل كانت أختًا وكاتمة أسرار لها.

وفي كل مرة تتذكرها ريم، لا تستطيع أن تتحكم في نفسها، فنوبات البكاء تسيطر عليها دائما، فذكرياتهما معا كنت جميلة وكثيرة، ولذلك لا تنساها أبدًا.

مايا دياب

القدر جعل آخر مشهد من تصوير فيديو كليب للمطربة مايا دياب، هو آخر لحظة في عمر المخرج اللبناني يحيى سعادة، إذ صعق بالكهرباء أثناء محاولته إصلاح سلك مكشوف داخل مكان التصوير.

وفي حوار صحفي مع مايا، قالت إنها لا تجد كلاما يعبر عن حجم المأساة التي عاشتها في هذا الموقف الصعب، لكنها نعت أهل المخرج على رحيل فقيدهم.

حورية فرغلي

في عام 2012، رشحت الفنانة حورية فرغلي لتقديم دور بطولة في مسلسل "سيدنا السيد" أمام الفنان السوري، جمال سليمان، وكان مشهد دفن الأخير لها في أحد المقابر ليلًا هو أصعب موقف تعرضت له، إذ كان المشهد حقيقيا، ورفضت الاستعانة بـ"دوبليرة" رغم أن المخرج إسلام خيري عرض عليها ذلك.

وتصف حورية شعورها عن هذا الموقف، قائلة: "تمسكت بأن أقوم بتقديمه بنفسي، رغم الضغط العصبي الشديد الذي عشت فيه خلال تصويره، لأن الهدف من المشهد لم يكن إيصال حالة الرعب التي أصابت الشخصية خلال عملية الدفن وهي على قيد الحياة بقدر ما كان إظهار الشعور بالقهر من جبروت الفنان جمال سليمان في العمل، وهو مشهد بالنسبة لي من أصعب مشاهد حياتي والتي لا يمكن أن أنساها".

مشوار الحياة لا يكون سهلا بصفة مستمرة، فدائمًا ما تقابلنا صعوبات تأخذ منا وقتا طويلا للتغلب عليها، ولكن مع كل صعوبة يكون هناك درس يجب أن نتعلمه حتى نستطيع استكمال هذا المشوار إلى نهايته.