loading...

أخبار مصر

فلسطينيون لـ«التحرير»: نقل السفارة الأمريكية للقدس انتهاك للقانون

القدس عاصمة دولة فلسطين

القدس عاصمة دولة فلسطين



أكد عدد من القيادات الفلسطينية، أن احتفال الكيان الصهيونى بنقل السفارة الأمريكية للقدس وسط حضور دولى من عدد من بلدان العالم اليوم "الاثنين"، انتهاك واضح لكل القوانين والقرارات الدولية، وتحد سافر للشعب الفلسطينى، منوها بأن صمت البلدان العربية أمر مخجل أمام ذلك الحدث.


يقول الدكتور جهاد الحرازين المتحدث باسم حركة فتح لـ"التحرير"، إن قرار نقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يمثل حالة من التحريض واﻻنتهاك للقانون الدولى وقرارات الشرعية الدولية، وخاصة القرار رقم 476 الصادر عن مجلس الأمن الدولى، الأمر الذى يشعل الأوضاع فى الأراضى الفلسطينية.

اقرأ أيضا.. أسبوع الدم والنار في غزة.. الاحتلال يهدد بإحراق القطاع وانتفاضة في الطريق

وحمًل الحرازين، الإدارة الأمريكية المسئولية كاملة مع دولة الاحتلال فى حالة التصعيد والجرائم التى ترتكب بحق المتظاهرين السلميين، منوها بأن القيادة الفلسطينية تواصل جهودها واتصاﻻتها مع المجتمع الدولى والدول العربية والإسلامية واﻻتحاد الأوروبى، لوقف تلك الجرائم المتواصلة بحق الشعب الفلسطينى مع ضرورة تعزيز صمود الشعب الفلسطينى وتنفيذ قرارات القمم العربية الإسلامية السابقة.


فيما قال السفير الفلسطينى السابق لدى القاهرة بركات الفرا، إن انشغال الأمة العربية بمشكلاتها وهمومها، منح الفرصة لأمريكا وإسرائيل لتنفيذ مخططاتهما، فى تحد واضح لمشاعر كل ما هو فلسطينى وعربى ومسلم، منوها بأن أمريكا وإسرائيل ضربا عرض الحائط بكل القوانين الدولية، قائلا "القوى لا يستحي".


وأضاف الفرا لـ"التحرير" أن عدد من سقطوا فى الاشتباكات رفضا للقرار حتى اللحظة الراهنة بلغ 16 شهيدا من أبناء الشعب الفلسطينى، موضحا أن المواجهات لاتقتصر على قطاع بعينه ولكن تمتد لتشمل أجزاء كبيرة فى فلسطين، مردفا "للأسف المجتمع الدولى ملهي".


واستطرد، موقف الشعوب العربية مخجل من تلك القضية، متسائلا: "هل يعقل أن تعقد الجامعة العربية اجتماعها بعد قرار نقل السفارة، كيف يفكرون؟".

اقرأ أيضا.. بعد مجزرة غزة.. مصر تحذر من خطورة التصعيد ضد المدنيين

كان الرئيس الأمريكى دونالد ترامب أعلن اعتراف بلاده بالقدس عاصمة لإسرائيل فى 6 ديسمبر الماضى، وطالب وزارة الخارجية باتخاذ الإجراءات اللازمة لنقل السفارة إلى مقرها الجديد.


ويحتفل الاحتلال الإسرائيلى، اليوم "الاثنين"، بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، بحضور أكثر من 32 دولة، بينها دول أوروبية وإفريقية، وغياب روسى، بالتزامن مع ذكرى تأسيس إسرائيل، التى يقابلها استعدادات فلسطينية للتعبير عن رفض القرار الأمريكى وتأكيد "الحقوق الفلسطينية التاريخية"، حسبما ذكرت وسائل إعلام روسية.


وأوردت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية، أمس الأحد، قائمة تضم 32 دولة سيشارك ممثلوها فى احتفالات إسرائيل بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، المقرر لها اليوم الاثنين، بحضور إيفانكا ترامب، ابنة الرئيس الأمريكى دونالد ترامب، وجاريد كوشنر، كبير مستشارى البيت الأبيض، على رأس وفد يضم 250 عضوا بينهم وزير الخزانة ستيفن منوشين، ونائب وزير الخارجية جون سوليفان.


وكانت أبرز الدول التى أعلنت حضور الاحتفالات: (ألبانيا، وأنجولا، والنمسا، والكاميرون، والكونغو، والكونغو الديمقراطية، وساحل العاج، وجمهورية التشيك، والدومنيكان، والسلفادور، وإثيوبيا، وجورجيا، وجواتيمالا، وهندوراس، والمجر، وكينيا، ومقدونيا، وبورما، ونيجيريا، وبنما، وبيرو، والفلبين، ورومانيا، ورواندا، وصربيا، وتايلاند، وأكورانيا، وفيتنام، وبراجواى، وتنزانيا، وزامبيا).

اقرأ أيضا.. مجزرة إسرائيلية في غزة| 37 شهيدًا و2000 مصابا.. وقصف مقرات المقاومة