loading...

التحرير كلينك

هل أنت مكتئب؟.. 5 أعراض تجيب عليك

الاكتئاب - صورة أرشيفية

الاكتئاب - صورة أرشيفية



"عندي اكتئاب ومش عايز أكلم حد"، جملة أصبحنا نسمعها كثيرًا من أصدقائنا أوأطفالنا، فكل فرد يشعر بالضيق أوحزن يطلق على نفسه لقب مكتئب، وأصبح من السهل استخدام كلمة اكتئاب، على الرغم من عدم معرفة المعنى الحقيقي لمرض الاكتئاب، فهل ينطبق عليك بالفعل أعراض الاكتئاب الذي يحتاج للعلاج؟ أم أنك ما تعاني منه مجرد تغير في المزاج والذي لا يصل إلى مرتبة الاكتئاب؟، هذا ما أوضحه كل من علا عبد الباقي إبراهيم في كتابها "الاكتئاب.. أنواعه وأعراضه وأسبابه وطرق علاجه والوقاية منه" وكلير فهيم في كتابها "دليل التحرر من الاضطرابات النفسية"، ومن أعراض الاكتئاب:


1- يشعر دائما المكتئب بالإرهاق والتعب وعدم القدرة على عمل شيء، ويصف نومه بأنه نوم متقطع وعدد ساعاته قليلة وغير مريح، كما أنه يجد صعوبة بالغة في الدخول في النوم وصعوبة في الاستغراق فيه.

2- هناك من يقول "بطلع همي وحزني ف الأكل"، أي أنه عندما يكون مزاجه متغيرا ويشعر بالضيق يأكل كثيرا، وبالطبع هناك من لا يفعل ذلك، فالشخص الذي يأكل كثيرا عندما يحزن غير مصاب بالاكتئاب، فالمكتئب يفقد شهيته للأكل ولكل شيء، ولا يأكل إلا كميات قليلة من الطعام.

3- أكثر الأعراض الشهيرة للاكتئاب هو إحساس الفرد بالحزن الشديد والضيق والكآبة، ولا يستطيع الخروج من هذه الحالة ويدخل في نوبات من البكاء الشديد ولا يستطيع التوقف عنه، كما أنه يكون متشائما دائما.

4- المكتئب لا يهتم بمظهره أو شكله وترتيب وتهذيب ملابسه، فلا يهمه أن تكون متناسقة أو مكوية أو نظيفة، كما أنه يهمل نظافته الشخصية ولا ينتبه لها من استحمام أو حلاقة أو تغيير ملابسه.

5- يكون المكتئب عصبيا جدا يسهل مضايقته من أقل وأبسط الأمور، كما أنه يثور بشدة أمام أبسط محاولات أصدقائه للتهوين والتخفيف عنه، لأنه لا يرى فائدة من هذه المحاولات.

أما عن أسباب إصابة الفرد بالاكتئاب فإنها ترجع إلى الكثير من الأسباب، والتي ذكر بعضها حامد زهران أستاذ الصحة النفسية بجامعة عين شمس في كتابه "الصحة النفسية والعلاج النفسي"، ومنها:

1- تعرض الفرد في كثير من مرات إلى الإحباط وخيبة أمله من شيء ما يرغب فيه بشدة.

2- عدم تقدير الفرد لذاته وتقليله من إمكانياته ونظرته السلبية السيئة لنفسه، والعكس أيضا، فعندما عندما يبالغ الفرد في تقدير إمكانياته قد يصاب بالاكتئاب.

3- ضعف قدرات الفرد على التفاعل مع الآخرين بالطرق السليمة، والتي تحقق له أهدافه، وأيضا ضعف قدرته على حل المشكلات التي يتعرض لها فى أثناء عمله أو في منزله.

4- طريقة التفكير قد تكون سببا في الإصابة بالاكتئاب، فإما أن يفكر بطريقة الأبيض والأسود، "أن يحصل على كل شيء أو لا شيء"، أو يفسر كل ما يحدث له بطريقة خاطئة كأنه هو السبب في فشل كل شيء.

5- مقارنة الفرد غير ابعادلة لنفسه مع أشخاص آخرين متفوقين، حيث يقوم بمقارنة نقاط ضعفه بنقاط القوة للشخص الآخر.

عزيزي القارئ وبعد أن عرفت أعراض الاكتئاب وأسبابه يجب أن تعرف طرق وقاية وحماية نفسك من الوقوع في الاكتئاب، ومنها:

1- يجب أن تعرف قدراتك وإمكانياتك ومميزاتك وأيضا نقاط ضعفك حتى تتمكن من استغلال نقاط قوتك ومميزاتك.

2- تعرف على كل ما هو جديد يصدر في مجال عملك حتى تكون مواكبا للتطورات ومتقدما في عملك، ما يساعدك على تحقيق أهدافك.

3- كن إيجابيا ومتفائلا، وهو ما يساعدك على رؤية كل ما هو جيد فيما يحدث من حولك ويساعدك على تحمل المشكلات.

4- نم هواياتك واهتماماتك والتي تساعدك على التخلص من الطاقة السلبية واستعادة طاقتك وإيجاد حلول لمشكلاتك.

5- عندما تضع أمام عينيك الإنجازات التي حققتها من قبل، فإنها تساعدك على وضع أهداف أخرى وتزيد من حماسك لتحقيقها وتعطيك الثقة بالنفس وتشعرك بالسعادة والراحة.

عزيزي القارئ، من السهل أن تترك نفسك فريسة سهلة للاكتئاب أما المقاومة فهي أمر صعب في تنفيذه، ولكنك تعرف جيدا أنك لا بد وأن تبذل جهدا كبيرا حتى تحصل على السعادة التي تتمناها وبيدك الاختيار.