loading...

أخبار مصر

نكشف أسباب رفض الأزهر الشريف عودة لجان الفتوى بالمترو في رمضان

لجان الفتوى بالمترو

لجان الفتوى بالمترو



"لجان الفتوى بالمترو".. أثارت خلال العام الماضى فى مثل هذه الأيام، حالة من الجدل بين مؤيد ومعارض، ووصف البعض تلك اللجان بأنها ضد الدولة المدنية وتعمل على تعزيز مفهوم الطائفية فى المجتمع، وذلك على أساس أن تلك اللجان مكتوب عليها "فتاوى إسلامية"، فى المقابل دافع الأزهر الشريف، ومجمع البحوث الإسلامية عن تلك اللجان، مؤكدين أنها تأتى فى إطار تجديد الخطاب الدينى الذى يتطلب التفاعل مع المجتمع، وأن تلك اللجان تستهدف حماية الشباب من الفتاوى المتطرفة.

وأمام حالة الغضب العارمة من قبل رواد مواقع التواصل الاجتماعى من تجربة أكشاك الفتوى، قررت الشركة المصرية لإدارة وتشغيل مترو الأنفاق وقف العمل باللجان عقب عيد الأضحى المبارك الماضى بعد عملها لمدة 3 أشهر فقط، معللة ذلك بانتهاء مدة البروتوكول المبرم بين الشركة ومجمع البحوث الإسلامية، والذى وصف القرار بأنه إعمالا للقانون، وأن وعاظ الأزهر قادرون على العمل فى أى مكان، حسب تعبير رئيس مجمع البحوث الإسلامية الدكتور محيى الدين عفيفى، فى ذلك الوقت.

 مترو الأنفاق يخاطب الأزهر لعودة اللجان

قال أحمد عبد الهادى، المتحدث الرسمى لشركة مترو الأنفاق، إن الشركة حريصة على تفعيل الخدمة لرواد المترو فى رمضان، وذلك من أجل إتاحة الفرصة لجمهور المترو من المسلمين للتعرف على العبادات والفتاوى الصحيحة الخاصة بالشهر الكريم، وفى كافة قطاعات الحياة.

وأوضح عبد الهادى فى تصريحات خاصة للتحرير، أن الشركة حريصة على تفعيل الخدمة، لذلك قامت بإرسال خطابات رسمية إلى الجهات المعنية بالأزهر الشريف، بمخاطبات رسمية من أجل عودة اللجان بالمترو، مؤكدا أن شركة المترو لم تتلقَ أى رد رسمى على الخطابات المرسلة.

وتابع: أن لجان الفتوى لعبت دورا كبيرا فى الرد على استفسارات المواطنين، ولاقت قبولا لدى قطاع عريض من رواد المترو خلال تلك الفترة التى عملت بها، وأن انتهاء عملها جاء بانتهاء المدة المقررة وفقا للبروتوكول.

الخوف من تكرار الهجوم

من جانبها، أكدت مصادر داخل الأزهر، أن السبب الرئيسى فى رفض المؤسسة لعودة لجان الفتوى بالمترو، راجعة لخوف المؤسسة من تكرار حالة الهجوم على الأزهر وعلمائه، جراء تفعيل التجربة خلال الفترة الماضية.

وأوضحت المصادر التى فضلت عدم ذكر أسمائها للتحرير، أن لجان الفتوى فى رمضان الماضى، تعرضت لهجوم كبير خاصة على مواقع التواصل الاجتماعى، الأمر الذى ولد لدى القيادات بالمؤسسة حالة غضب، وبالتالى لجأت المؤسسة إلى عدم تكرار التجربة، رغم الخطابات الرسمية للهيئة بعودتها.

وتابعت: هيئة المترو لم تتعرض لهجوم مثل الأزهر الشريف، وبالتالى من الطبيعى أن يكون الرفض من قبل المؤسسة الدينية، خاصة أن لجان الفتوى بالمترو حققت نجاحات كبيرة واستقبلت قدرا كبيرا من فتاوى المواطنين خلال الفترة المحددة لعملها بالمترو والتى كانت بضعة أسابيع، وبالتالى اعتبرت المؤسسة الهجوم على اللجان نوعا من التربص بالأزهر، وفضلت عدم إعطاء الفرصة للمتربصين بالهجوم على الأزهر مرة أخرى، حيال عودة اللجان بالمترو.

maxresdefault

المجمع لديه خطة واسعة فى رمضان

أكد رئيس مجمع البحوث الإسلامية الدكتور محيى الدين عفيفى، أن المجمع صاحب الكلمة الأولى فى هذا الشأن، نافيا وجود أى تنسيق بين المجمع وهيئة المترو حول عودة اللجان، مؤكدا عدم وجود نية بالمجمع لعودة العمل بالتجربة، وأن منظومة العمل بلجان الفتوى بمحطة الشهداء خلال العام الماضى، تمت بناء على بروتوكول تم توقيعه بين المجمع والهيئة العامة لمترو الأنفاق، وهذا الأمر غير موجود فى الوقت الراهن.

وأوضح رئيس المجمع للتحرير، أن وعاظ مجمع البحوث، التابع لمؤسسة الأزهر الشريف، لديه خطة عمل دعوية على نطاق واسع خلال شهر رمضان المقبل، من أجل تصحيح المفاهيم الخاطئة حول بعض القضايا الشائكة لدى قطاع عريض من الناس فى شتى المحافظات، وأنه لن يكرر تلك التجربة، لافتا إلى أنها لاقت استحسان البعض وغضب البعض الآخر، وأن الأزهر والهيئات التابعة لها ينأى بنفسه عن الدخول فى أى محاولات تستغل من قبل البعض فى الترويج لأفكار هدامة.