loading...

أخبار العالم

تقرير يكشف: كوريا الشمالية باعت تقنية التعرف على الوجه لمؤسسات أمريكية

كوريا الشمالية - تعبيرية

كوريا الشمالية - تعبيرية



العقوبات الموقعة على كوريا الشمالية من قبل الأمم المتحدة وأمريكا أرهقت اقتصادها، على مدى السنوات الماضية، لذا بحث نظام بيونج يانج وسائل مختلفة لتمويل أنشطته.

وهو ما دفعها للاستثمار في التكنولوجيا، بشكل خفي، لتجنب العقوبات، حيث كشف الباحثون في مركز جيمس مارتن لدراسات منع انتشار الأسلحة النووية، قيام كوريا الشمالية ببيع تكنولوجيا التعرف على الوجه، ومسح بصمات الأصابع وغيرها من المنتجات في الخارج.

وأشارت الإذاعة الوطنية العامة الأمريكية، إلى أن التقرير الذي صدر مؤخرًا قال إنه "يبدو أن الكوريين الشماليين قاموا بتسويق شبكات خاصة افتراضية (في بي إن)، وبرمجيات تشفير في ماليزيا، وباعوا تقنية مسح بصمات الأصابع إلى الشركات الصينية الكبيرة والحكومة النيجيرية، وأنتجوا برامج التعرف على الوجه للأجهزة الأمنية، وذلك عبر شركات وهمية، وإنشاء مواقع إنترنت لعدد لا يحصى من العملاء من الأفراد والشركات".

اقرأ المزيد: هل تحقق العقوبات الأمريكية على كوريا الشمالية أهدافها؟

وأضافت أن الباحثين أعدوا التحقيق استنادًا إلى معلومات مفتوحة المصدر على مدى أشهر، ووجدوا أن هذه الكيانات تمكنت من إخفاء علاقتها بـ"بيونج يانج"، ونجحت في إنشاء قاعدة من العملاء "دون إثارة أي شكوك، أو إظهار أن هناك شيئًا خاطئًا".

وشملت قائمة العملاء شركات أوروبية صغيرة وشركة دفاع ذات سمعة طيبة في بلد حليف للولايات المتحدة، وربما مدارس بتدائية وأجهزة أمنية في الولايات المتحدة.

وهذا يعني أن تلك المؤسسات ربما تكون قد دفعت، دون علم أو بشكل غير مباشر، أموالًا للدولة المعزولة اقتصاديًا، والمفروض عليها عقوبات بسبب برنامجها للأسلحة النووية.

وقامت إحدى الشركات الوهمية التي أشار إليها التقرير، وتعرف باسم "جلوبال كوميونيكيشن" وهي شركة دفاعية، كُشِف في عام 2017 أنها تحت سيطرة الاستخبارات الكورية الشمالية، بإنشاء شبكة من الشركات في آسيا.

اقرأ المزيد: أمريكا تطلب من كوريا الشمالية مواد نووية عابرة للقارات.. ما المقابل؟

موقع فيوتشر تك جروب

وقالت الإذاعة إن شركة "فيوتشر تك جروب"، وهي إحدى الشركات التابعة لها، أثارت بعض الشكوك للباحثين، حيث أظهرت النسخة المخزنة من الموقع، برنامج للترجمة باللغة الكورية، ومقطع فيديو يعرض أداء لأغنية فيلم "روكي"، بواسطة فريق لموسيقى البوب الكورية الشمالية، أمام كيم جونج أون.

وتحقق الباحثون من ادعاء شركة "فيوتشر تك جروب"، بفوزها مؤخرًا بجائزة مرموقة، عن برنامج التعرف على الوجوه، في مسابقة دولية في سويسرا.

حيث تم تسجيل البرنامج في المسابقة من قبل "كيان غير هادف للربح ذي سمعة حسنة في بلد متحالف مع الولايات المتحدة"، ولم يثر البرنامج قلق منظمي المسابقة، الذين لم يدركوا علاقة البرنامج بكوريا الشمالية.

كما أعلنت "فيوتشر تك جروب" عن مشاريع تطوير مواقع مع مدرسة أمريكية، وقالت إنها باعت برامج التعرف على الوجوه إلى أجهزة أمنية في تركيا وغيرها من البلاد، والتي لم يتمكن الباحثون من التحقق منها.

وقالت شركة مختلفة لتكنولوجيا المعلومات مرتبطة بشركة "جلوبال كوميونيكيشن"، تدعى "أدنت إنترناشونال"، إنها تقدم "تقنيات تحديد الهوية باستخدام المقاييس الحيوية، وتعتمد على بصمات الأصابع، أو بصمة الكف، أو مهارات تحديد الهوية، وتقنيات الذكاء الاصطناعي".

اقرأ المزيد: الأسباب الحقيقية لتهديد «كيم» بالانسحاب من قمته مع ترامب

وأضافت أن منتجاتها معروضة للبيع في الصين واليابان وماليزيا والهند وباكستان وتايلاند والإمارات والمملكة المتحدة وألمانيا وفرنسا وروسيا وكندا والأرجنتين ونيجيريا ودول أخرى.

وأشار التقرير إلى أن بعض الشركات ما زالت نشطة، في الوقت الذي كان يجري فيه الباحثون تقريرهم.

يذكر أن كوريا الشمالية طورت مهارات علوم الكمبيوتر وقدرات الهجمات الإلكترونية في الثمانينيات والتسعينيات، وفقًا لمركز الدراسات الاستراتيجية والدولية.

وقال مركز أبحاث منع انتشار الأسلحة النووية إن صناعة التكنولوجيا في كوريا الشمالية تعد "مشكلة لا تحظى بتقدير كبير"، التي تشكل قدرا هائلا من الإيرادات التي قد تفيد بشكل مباشر أو غير مباشر الأشخاص أو الشركات المرتبطة ببرامج كوريا الشمالية النووية والصاروخية.

وقال التقرير إنه "من غير الواضح على وجه التحديد قدرة شبكة العقوبات الحالية، على تعقب أنشطة تكنولوجيا المعلومات في كوريا الشمالية".