loading...

أخبار العالم

الاندبندنت: شرطة بريطانيا تتخذ خطوة جديدة للتصدي للإرهاب

الشرطة البريطانية

الشرطة البريطانية



كشفت صحيفة "الاندبندنت" البريطانية عن أنه يمكن تسليح ضباط الشرطة بصورة منتظمة في أجزاء من بريطانيا للتصدي للهجمات الإرهابية والحوادث الكبرى في المناطق النائية. ونقلت الصحيفة عن ضباط شرطة قولهم: إن هذه الخطوة الجذرية سيتم تطبيقها في المناطق التي يصعب أن تصل لها مركبات الاستجابة المسلحة بسرعة كافية.

وتحمل مركبات الاستجابة المسلحة ما لا يقل عن ضابطين متخصصين في استخدام الأسلحة النارية مجهزين ببنادق نصف آلية ومسدسات ومسدسات صعق كهربائي وأسلحة أخرى. وقال نائب رئيس الشرطة سيمون تشيسترمان، إنه يتم إجراء نقاشات بين عدد من قوات الشرطة حول كيفية تطوير أوقات الاستجابة للحوادث خاصة في المناطق النائية.

وأضاف تشيسترمان: "لا محالة أنه عندما نخرج من المدن الكبرى إلى مناطق ذات كثافة سكانية منخفضة، ثم نعتمد على أنماط وأرقام دوريات الشرطة، سيستغرق وقت الاستجابة مدة أطول"، متابعا أنه يعمل مع أفراد من الشرطة لمعرفة ما إذا كان سيتطلب الأمر زيادة مالية، وما إذا كان سيتم تطوير أنماط الدوريات، أو ما إن كان هناك خيارات أخرى مناسبة مثل التسليح المنتظم لبعض موارد الصفوف الأمامية من الشرطة.

اقرأ أيضا| الإرهاب في أوروبا: أشهر التنظيمات ومصادر التمويل

https://www.tahrirnews.com/posts/889387?preview

وأشارت "الاندبندنت" إلى أنه رغم زيادة عدد مركبات الاستجابة المسلحة بنسبة 25% في انجلترا وويلز، وهي المركبات التي يتم اللجوء إليها أولا خلال وقوع هجوم إرهابي، إلا أنها مازالت لا تستطيع تغطية كل المناطق النائية بعد.

وأكد تشيسترمان أن مركبات الاستجابة المسلحة يمكن أن تصل حاليا للمناطق الحضرية خلال 10 دقائق، إلا أنه قال إن وصول المركبات سيستغرق وقتا أطول بكثير في مناطق أخرى، مشيرا إلى أنه لا يمكن استبعاد احتمالية حدوث تفجير داخل بريطانيا على طريقة تفجيرات باريس والتي تعرضت لـ5 هجمات إرهابية العام الماضي.

من جانبه، كشف أندرو باركر رئيس جهاز المخابرات الداخلية البريطانية (إم آي 5)، أنه تم إحباط 12 تخطيطا إرهابيا منذ هجوم وستمنستر الذي وقع في مارس عام 2017، مؤكدا أن تنظيم "داعش" الإرهابي يعد أكثر التهديدات خطورة ويعقبه تنظيم القاعدة واليمين المتطرف.

اقرأ أيضا: علاقة تركيا بالجماعات الإرهابية بعد الربيع العربي

https://www.tahrirnews.com/posts/889564?preview

وكان رئيس الوزراء البريطاني السابق ديفيد كاميرون، قد خصص 143 مليون جنيه إسترليني لتعزيز الإمكانيات الوطنية عقب الهجمات التي قام بها تنظيم داعش في باريس في عام 2015، غير أن عدد ضباط مكافحة الإرهاب المتخصصين في استخدام الأسلحة النارية يظل أقل من العدد المستهدف بحوالي 100 ضابط.