loading...

أخبار العالم

مسؤول أممي: إدانة أحداث غزة «فارغة».. ولا بد من العدالة

أحداث غزة

أحداث غزة



حمل مايكل لينك المقرر الخاص الأممي المعني بأوضاع حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ 1967، إسرائيل مسؤولية الأحداث الدامية التي شهدتها غزة، قائلا إن إسرائيل هي التي فرضت الحصار الاقتصادى وحظر السفر الذي مضى عليه 11 عاما، والذي خنق اقتصاد ومجتمع غزة.

جاء ذلك أمام الجلسة الخاصة لمجلس حقوق الإنسان المنعقدة في جنيف، اليوم الجمعة، لمناقشة الأحداث الأخيرة ضد الفلسطينيين فى غزة.

وأشار لينك إلى أن قوات الاحتلال الإسرائيلية هي التي أطلقت على مدى الأسابيع الماضية الذخيرة مرارا على حشود المتظاهرين، رغم نداءات المجتمع الدولي ومطالب المدافعين عن حقوق الإنسان، محملا المجتمع الدولي مسؤولية ما يجري في غزة، فهو يتحمل الالتزام النهائي لضمان أن تحترم إسرائيل التزاماتها العديدة التي لم يتم الوفاء بها بموجب القانون الدولي.

وأوضح أن إسرائيل كقوة احتلال ملزمة باحترام حقوق الإنسان للفلسطينيين الذين يعيشون في الأراضي المحتلة، لافتا إلى أن المبادئ الأساسية المتعلقة باستخدام القوة والأسلحة النارية من قبل الموظفين المكلفين بإنفاذ القانون إنما تلزمهم بالامتناع عن استخدام القوة.

وأكد المقرر الخاص الأممي أن القتل العمد والتسبب في معاناة شديدة أو إصابة خطيرة في الجسد أو الصحة للمدنيين إنما يشكل انتهاكا خطيرا لاتفاقيات جنيف وجريمة حرب بموجب قانون روما الأساسي، لافتا إلى أن المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية أصدرت تحذيرا بشأن العنف ضد المدنيين في غزة في الشهر الماضي.

وشدد على أن أي إدانة لهذه الأحداث الأخيرة ستكون فارغة ما لم تقترن بالسعي إلى العدالة والمساءلة، مطالبا بإجراء تحقيق مستقل ونزيه في أعمال القتل والإصابات التي وقعت، مؤكدا على أهمية أن تصبح العدالة للضحايا أولوية بالنسبة للمجتمع الدولي.