loading...

أخبار العالم

بريطانيا تبحث زيادة عدد قواتها في أفغانستان لمواجهة طالبان

الجيش البريطاني في أفغانستان

الجيش البريطاني في أفغانستان



تبحث الحكومة البريطانية زيادة عدد قواتها في أفغانستان في محاولة لمواجهة تنظيم طالبان. وكتب وزير الدفاع البريطاني جافين وليامسون، إلى رئيسة الوزراء تريزا ماي، يحثها على زيادة عدد الجنود في أفغانستان، إلا أن القرار النهائي لم يتم اتخاذه بعد، ويأتي ذلك بعد ضغوط من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي ناشد حلفاءه بذل المزيد لدعم القوات الأفغانية.

ويتواجد في أفغانستان 600 جندي بريطانيا، حيث يقترح وزير الدفاع ارسال ما بين 400 و 450 جنديا إضافيا للإنضمام إليهم بنسبة زيادة نحو 70%.

وذكرت وزارة الدفاع إن مساهمة المملكة المتحدة في المهمة ضد طالبان تبقى "قيد المراجعة المستمرة". وحذر الجنرال السابق السير ريتشارد بارونز، من أنه حتى القوات الإضافية قد تكون مطلوبة، ويجب أن يكونوا مستعدين لمرافقة القوات الأفغانية في العمليات.

وفي تصريحات إذاعية، اليوم الجمعة، قال السير ريتشارد بارونز "إن إرسال 400 جندي إضافي تشكل رسالة مهمة لحلفائنا"، وأنه يجب فعل المزيد لإعلام طالبان بأنهم "لن ينهوا القتال في أفغانستان من خلال الحرب ويجب عليهم اللجوء للحوار"، متابعا: "أعتقد بكل تأكيد، إذا أردنا تقديم مساهمة مجدية، فسيتعين علينا أن نجد الشجاعة لتدريبهم وتقديم المشورة لهم ومساعدتهم ومرافقتهم في العمل".

وذكر متحدث باسم وزارة الدفاع: "إن الدعم الذي تقدمه المملكة المتحدة لأفغانستان حول الأمن والتنمية والحكم أمر حاسم لبناء دولة مستقرة والحد من التهديد الإرهابي للمملكة المتحدة"، مضيفا: "لا نزال ملتزمين ببعثة الدعم الحاسم التابعة للناتو، والتي نلعب فيها دورا مهما ، ونحافظ على مساهمتنا قيد المراجعة المستمرة".