loading...

ثقافة و فن

كيت بلانشيت تعلن الفائزين بمهرجان كان ونادين لبكي تحصد جائزة لجنة التحكيم

كيت بلانشيت

كيت بلانشيت



ملخص

بعد انتهاء حفل ختام مهرجان كان وإعلان الفائزين، من ضمنهم اللبنانية نادين لبكي، نشعر بقليل من الأسى بسبب خروج فيلم "يوم الدين" خالي الوفاض من الجوائز، إلا أن أبو بكر شوقي حقق إنجازًا بكل تأكيد بمشاركته بأول أفلامه في هذا الحدث السينمائي الضخم.

أقيم، مساء اليوم السبت، حفل ختام واحد من أهم مهرجانات السينما في العالم، مهرجان كان، ومنذ أن انتهت لجنة التحكيم من مشاهدة فيلم الختام The Man Who Killed Don Quixote، والعالم بأكمله يتشوق لمعرفة لمن ستذهب السعفة الذهبية هذا العام، وموقع Varity يجيب عن هذه الأسئلة.


منذ قليل أعلنت لجنة تحكيم كان في دورته الـ71 بقيادة الأسترالية كيت بلانشيت عن قائمة الفائزين، يتصدرهم المخرج الياباني هيروكازو كوري، بفيلمه Shoplifters، والذي سبق وفاز بجائزة لجنة تحكيم كان عام 2013 عن فيلم Like Father, Like Son.

وكما توقع الكثيرون، نجح فيلم BlackKklansman للمخرج سبايك لي في اقتناص الجائزة الكبرى للمهرجان، بسبب القضية الحساسة التي يتناولها؛ فالفيلم يحكي عن العنصرية التي كان يتعرضها لها السود ومن بطولة ديفيد واشنطن ابن الممثل الأمريكي الشهير دينزل واشنطن، وجاء في المرتبة الثالثة في اختيار لجنة التحكيم فيلم "كفر نعوم" للمخرجة اللبنانية نادين لبكي، بينما لم تنس لجنة التحكيم فيلم المخرج الأسطوري جان لوك جوادر The Book Image ومنحته جائزة سعفة ذهبية شرفية.

وخلال تسلم سبايك لي الجائزة، عبر عن امتنانه للجنة تحكيم كان، واختيارها للفيلم لأنه يأتي في وقت حرج يتعرض فيه أصحاب البشرة السوداء إلى كثير من المضايقات من الشرطة، ولكن هذا ليس السبب الوحيد لاختيار الفيلم فتأثر سبايك الواضح بمخرجين كبار مثل كوبريك في فيلم Dr Strangelove، والمخرج سيدني لوميت ظهر واضحًا في الفيلم وهو ما أثار إعجاب كل من الجمهور ولجنة التحكيم؛ ليحصل الفيلم على ربع ساعة من التصفيق الحاد بعد عرضه.

من جهة أخرى، خرج الفيلم المصري "يوم الدين" للمخرج أبو بكر شوقي دون أي جوائز، بعد أن تم الاعلان أمس عن حصوله على جائزة فرانسوا شاليه للصحافة، وهي جائزة شرفية تمنح لتكريم المؤرخ السينمائي الفرنسي فرانسوا شاليه.

وتشكلت معظم لجنة تحكيم هذا العام من نساء سواء رئيستها كيت بلانشيت أو أعضاء اللجنة الممثلة كريستين ستيوارت وليا سيدو والمخرجة آفا دوفرناي التي مدحت كيت بلانشيت، وقالت إنها محظوظة للعمل معها في اللجنة، وإن اختيار فيلم BlackKklansman للفوز بالجائزة الكبرى جعلها تبكي من التأثر بسبب خلفيتها الإفريقية ونجاح الفيلم في عرض معاناة السمر، ورغم الأغلبية النسائية إلا أن المخرجة جين كامبيون تظل هي الفائزة الوحيدة بالسعفة الذهبية في كان عن فيلم The Piano عام 1993.

من المعروف، أن مهرجان كان هذا العام، شهد كثيرا من الانتقادات بسبب قواعده الصارمة ومنعه عرض أفلام نتفليكس مالم تصدر في فرنسا، ولكن يبدو أن نتفليكس لن تستسلم بسهولة، حيث قامت بشراء حق عرض فيلمين من أفلام كان 2018 وهما: HAPPY AS LAZZARO، وGIRL وهو ما يعني أنهما سيصلان إلى جمهور أكبر.