loading...

4 عجلات

منها بيتل.. سيارات صنعت شعبيتها بشكلها الخارجي

فولكس بيتل

فولكس بيتل



العديد من السيارات ذات الشعبية الواسعة على مستوى العالم، قد يرى فيها بعض الخبراء مجموعة من العوامل التي كانت ستجعلها أكثر جاذبية للجمهور، ولا شك أن الشكل الخارجي للسيارات يكون في الغالب العامل المؤثر، وفي هذا السياق يستعرض موقع مجلة أوتو جايد البريطانية مجموعة من السيارات التي كاتمكنت من أن تكون أكثر شعبية من لو كانت تنتمي لطرز أخرى بخلاف التي عرضت بها في الأسواق العالمية، وإن كان ذلك لم يكن عائقًا أمام انتشارها بشكل واضح..

فولكس فاجن بيتل

واحدة من أشهر السيارات في العالم، بل أنها من الأكثر مبيعًا على مدار التاريخ، إلا أنها خلال الفترة المقبلة قد تُسحب بشكل نهائي، وهو ما دفع البعض للتفكير في أن تكون النسخة الأحدث من السيارة التاريخية للشركة الألمانية قد تنتمي لطراز حديث مثل الكروس أوفر، والذي بات يشهد معدلات انتشار واسعة في الوقت الحالي بالأسواق العالمية.

رام

يمكن وصفها بأنها صاحبة ثورة إحياء موديلات البيك أب مجددًا في العديد من الأسواق العالمية، وقد تكون فكرة سيئة إذا تقدمت الشركة الأمريكية لبناء سيارة تنتمي لطراز الكروس أوفر، خاصة وأنها تملك تاريخًا كبيرًا في صناعة الإصدارات التي تنتمي لموديلات البيك أب الشهيرة، والتي تعمل بأنظمة الدفع الرباعي، ولا شك أن موديلات الكروس أوفر -وإن كانت منتشرة بقوة عالميًا- قد لا تتحمل القدرات الفنية الكبيرة في سيارات رام الشهيرة.

مازدا مياتا

هي إحدى أعرق السيارات التي صممتها الشركة اليابانية في الأسواق العالمية، وهي واحدة من السيارات التي خضعت للعديد من التطويرات على مدار سنوات طويلة، بعد أن تم إصدارها لأول مرة في عام 1994، واستطاعت أن تبيع 400 ألف وحدة على مدار أكثر من 20 عامًا في الأسواق العالمية، لتكون واحدة من الموديلات التاريخية التي يتمنى الجمهور أن تظل في حالة تطور دائم، بما في ذلك إصدار نسخة كهربائية خالصة من السيارة الشهيرة، وبشكل عام لم يتخيل الجمهور يومًا أن تنتمي تلك السيارة إلى طراز الكروس أوفر الشهير.

فولكس فاجن جولف GTI 

كانت السيارة الرياضية الشهيرة تستخدم نسخة من المحركات ذات 4 سلندرات، ثم أضافت شاحنا توربينيا قويا، وهو ما أهل السيارة لضخ قوة مقدارها 292 حصانا، بعد أن كانت في الماضي تضخ فقط 220 حصانا، وهو ما كان بمثابة انتصار على بعض الموديلات التي تعتمد على 6 سلندرات "V6"، والتي لم تستطع الوصول إلى مثل هذه المعدلات الضخمة، واستطاعت السيارة أن تصنع شهرتها الخاصة على مدار سنوات طويلة بالموديل الهاتشباك متوسط الحجم الشهير.

شيفروليه كمارو

تعد من أهم إصدارات الشركة الأمريكية في تاريخه، ودعمت شيفروليه النسخة الجديدة من "كمارو" بالعديد من المميزات التقنية، والتي ترجح كفتها بشكل رئيسي كواحدة من أسرع السيارات في العالم، حيث تسعى الشركة الأمريكية لزيادة قدرات "كمارو" التنافسية بشكل رئيسي في الأشهر المقبلة.


فورد موستانج

دعمت شركة "فورد" الأمريكية سيارتها الرياضية الخارقة "موستانج" بمجموعة من التقنيات التي تهدف لزيادة قدراتها التنافسية بشكل واضح خلال العام الجاري، كما أضافت مجموعة من التقنيات الخاصة بدعم الأداء، في إطار جهودها لزيادة قدرات "موستانج GT" الرياضية في نسختها التي من المتوقع أن تصدر بشكل رسمي في 2018.

​وبشكل عام تبقى السيارات التي حققت انتشارًا ونجاحًا واضحًا على مستوى الأسواق العالمية محتفظة بالعوامل التي أسهمت في ظهورها بهذا المستوى الرائع خلال الفترة الماضية، كما أنها استطاعت أن تكون من الموديلات التي عشقها الجمهور كما هي.