loading...

ثقافة و فن

صلاح عبد الله في «عوالم خفية».. رئيس تحرير صحيفة أم بياع طُرشي؟

صلاح عبد وعادل إمام

صلاح عبد وعادل إمام



ملخص

يُجسد الفنان صلاح عبد الله دور رئيس تحرير الجريدة المعارضة التي يعمل بها الزعيم عادل إمام في "عوالم خفية"، وهناك إصرار من صناع المسلسل على إظهاره بما لا يليق بهذا المنصب في أي مؤسسة صحفية.

رحلة تبدو شيقة يخوضها الفنان عادل إمام، أو "الصحفي الكبير هلال كامل"، للبحث في "عوالم خفية" عن تفاصيل قضية مقتل الممثلة المشهورة "مريم رياض"، التي تجسدها رانيا فريد شوقي، بعدما يقوده القدر لشراء كتاب بداخله مذكراتها السرية، وذلك بعد سنوات من مصرعها، ويساعده في مغامراته زميله وصديقه المقرب "دراز أبو المعاطي" رئيس تحرير الجريدة المعارضة التي يعمله فيها هلال، "نبض الشعب"، ويُجسده الفنان صلاح عبد الله، وهو الاسم الثاني من النجوم على تتر العمل بعد "الزعيم".

"عوالم خفية" يفرد مساحة جيدة للغاية للنجم صلاح عبد الله، بوصفه رئيس تحرير الصحيفة التي يعمل بها الزعيم، ويبدو دور "دراز" فقط لتنجيم "هلال"، فمنذ ظهوره الأول يُعرِف الصحفية الشابة "نهى مندور"، والتي تُجسدها هبة مجدي، بقيمة "هلال" الصحفية، ومقالاته الأسبوعية التي تُحدث دويًا في الوسط السياسي، فيظهر بالدور الثاني الآتي مباشرةً بعد إمام، ولا تظهر ملامح حتى الآن لدوره سوى أنه "سنيد".

يتضمن الدور "دراز أبو المعاطي" عمقًا إنسانيًا ذا مسارات درامية وكوميدية في المقام الأول، لكن الدور الرئيسي بصفته رئيسًا لتحرير أهم جورنال معارض في البلد مفقود تمامًا حتى الآن، عليك أن تتخيل أن يظهر عبد الله، في أعلى منصب يُقلد في مؤسسة صحفية دون عمق ثقافي أو إبداعي يجعله يجاري "إمام".

اقرأ أيضًا.. صلاح عبد الله.. شاعر وسياسي اتجه إلى الفن وتخرج فى مدرسة محمد صبحي

ما نتحدث عنه يعكس قصورًا من ناحية النص المكتوب، وتصورات المخرج، لأحد أهم شخصيات عمله، التمثيل يبقى تمثيلًا له أصوله وقواعده وثقافته، سواء كان الدور أولًا أو ثانيًا أو عاشرًا، ويتطلب الالتزام بالشروط الفنية والدرامية والتقنية للأداء كي ينجح، ويحتاج إلى حيوية وحماسة إبداعيتين لتقديم الدور/ الشخصية بما يتلاءم وطبيعتهما ومساراتهما في السياق الدرامي.

مشهد بنهاية الحلقة الأولى لدخول "فؤاد بيه" لواء الأمن الوطني، بيت "هلال" ليحضر الاحتفال بعيد ميلاده، في مقابل انسحاب "دراز" بعدما أصابه الخوف والرعب، وكذلك مشهد حديث الأخير مع الصحفية "نهى" في الحلقة الثانية حول ما حدث وهو في بيت "هلال"، فيهما إصرار من صناع العمل على تصدير ذعر يُسيطر على الصحفيين من الجهات الأمنية، فإن كان هذا حال رئيس تحرير صحيفة معارضة.. فما بال معشر الصحفيين الأفاضل؟

مشهد آخر في نهاية الحلقة الثالثة، يوضح جليًا ما نرمي إليه، فبينما يجلس "هلال ودراز" داخل قسم "الأرشيف" ويسعى الأول للوصول لبعض القصاصات الصحفية المكتوبة عن القضية التي يحاول فك ألغازها، يظهر الأخير وهو يحاول أن يثني هلال عن محاولاته، قائلًا له: "بس بقى خلينا نركز في أكل عيشنا أحسن"، فيرد هلال عليه بجملة هي المراد: "أنت ليه محسسنا إن إحنا بتوع طُرشي؟"، ونحن بدورنا نوجه السؤال لصناع المسلسل.

الأدوار/ الشخصيات متساوية في أولويات التمثيل، وفي الوقت نفسه تختلف مواقعها في البناء الدرامي للحبكة، وإن لم تستطع أن تصنع من الصورة واللغة المعتمدة في تركيب الصورة عملًا متكاملًا يساوي بين الممثلين/ الأدوار، فعلى الأقل اعط لكل دور حقه وضع الجميع في مراتب متقدمة من الأداء، ليس من أجل أن تعظم وتُفخم من قدّر "الزعيم" بوصفه صحفيا كبيرا، تُقلل من شأن أو تُتفه من قدّر عبد الله بوصفه رئيس تحرير جورنال مهم في مصر.

تدور أحداث "عوالم خفية" حول كاتب صحفي وروائي شهير، يرتبط بعائلته للغاية، ويحب قضاء وقت كبير معهم، بالصدفة تقع في يد هذا الكاتب عدد من الوثائق الهامة والتي ترتبط بخيانة وفساد لعدد من المسؤولين في الدولة، مما يدفعه لنشر هذه الوثائق، وهو ما يدخله في أزمات كبيرة تُعرض حياته وأسرته للخطر.

"عوالم خفية" من بطولة النجم عادل إمام، صلاح عبد الله، فتحي عبد الوهاب، بشرى، هبة مجدي، مي سليم، رانيا فريد شوقي، أحمد وفيق، أحمد صيام، نور قدري، أسامة عباس، خالد أنور، سارة نور، محمود فارس، أحمد عبد الله محمود، وكذلك عدد من النجوم كضيوف شرف، ومنهم رياض الخولي، محمد جمعة، الشحات مبروك، سلوى عثمان، هناء الشوربجي، وآخرون، ومن تأليف أمين جمال محمد محرز ومحمود حمدان، وإخراج رامي إمام.