loading...

ثقافة و فن

جمال العدل vs تامر مرسي.. صراع منتجي دراما رمضان ينتقل إلى السوشيال ميديا

جمال العدل - تامر مرسي

جمال العدل - تامر مرسي



ملخص

خريطة الدراما الرمضانية تغيرت هذا العام وموازينها اختلفت، وما كان مضمونا السنوات الماضية أصبح صعب المنال هذا العام، معارك شرسة تدور خلال هذا العام بين فطاحل الإنتاج الدرامي في مصر انتقلت تحولت إلى سخرية عبر مواقع التواصل الإجتماعي.

حرب شرسة تسود الموسم الدرامي الرمضاني لهذا العام، ليس فقط بين النجوم الذين يتنافسون للحصول على لقب «الأول/ الأعلى مشاهدة» خلال رمضان، إنما أيضًا بين شركات الإنتاج؛ حيث يتواجد خلال هذا الموسم شركات كبيرة، تخوض السباق بأكثر من عمل تليفزيوني، ورغم أن لكل واحدة منها اتجاه مختلف عن الأخرى، فهناك من تعيد اكتشاف النجوم وتمنحهم البطولة، مثل فنون مصر، ومنها التي تستمر في تعاونها مع فنانيها أمثال "العدل جروب"، وأيضًا تلك التي تعتمد على أسماء النجوم، وهي "سينرجي"، لكن جميعها تواجهت في السباق، وتسعى كل منها لإثبات صحة خطتها في رمضان، لكن نستطيع أن نُلخص الصراع الأكبر بين العدل جروب بتاريخها وسينرجي، وتحديدًا بين مسلسلي الشركتين «نسر الصعيد» للنجم محمد رمضان، و«كلبش 2» للنجم أمير كرارة.

المُنافسة بين مالكي الشركتين جمال العدل وتامر مرسي تحولت إلى سخرية على مواقع التواصل الاجتماعي، وتداول عدد من النشطاء فيديو تخيلى لأمير كرارة مع تامر مرسي، وهما يرقصان فرحا بعد احتلال «كلبش 2» المركز الأول كأكثر المسلسلات مشاهدة على موقع «يوتيوب» وعلى السوشيال ميديا، فيما يظهر خلال الفيديو محمد رمضان كطفل صغير يحاول الرقص مع الكبار لكن يأتي المُنتج جمال العدل ويسحبه بعيدًا.

رمضان وكرارة

هل توقع محمد رمضان صاحب مقولة «ثقة في الله نجاح»، أن يأتي نجم يُهدد صدارته للموسم الرمضاني، بعدما تصارعت عليه العديد من شركات الإنتاج والقنوات؟، النجم الشاب اعتاد النجاح وحصد النسبة الأعلى من المُشاهدات في رمضان مُنذ خوضه السباق الرمضاني للمرة الأولى بمسلسل «ابن حلال»، عام 2014، وأعاد التجربة عام 2016 حينما قدم مسلسل «الأسطورة»، والذي اجتمع الجمهور على المقاهي وفي الشوارع لمتابعة أحدث حلقاته، وهو المشهد الذي راح ليتباهى به أمام كل منافسيه في مواقع التواصل، ليؤكد أنه الأول بلا منازع.

وفي حين تفرد محمد رمضان بالنجاح خلال موسمي 2014 و2016، كان أمير كرارة لا يُفكر في المُنافسة على لقب الأول؛ فخلال عام 2014 لم يشارك بسباق رمضان، وفي عام 2016 شارك بمسلسل «الطبال» الذي لم يحقق أي نجاح مُقارنة بـ«الأسطورة»، إلى أن جسد شخصية الضابط «سليم الأنصاري» بالجزء الأول من مسلسل «كلبش» خلال العام الماضي، والذي لم يتمكن محمد رمضان من المشاركة فيه بسبب التزامه بتأدية الخدمة العسكرية، وتربع كرارة على المركز الأول، وكانت مفاجأة قوية لكل المتابعين والمشاركين في سباق رمضان الماضي، ربما بسببها لم يتخل عن شارب الضابط، وقرر مع المُنتج تامر مُرسي استغلال هذا النجاح وتقديم جزء ثانٍ من المسلسل.

على الجانب الآخر، يخوض المُنتج جمال العدل تجربة إنتاجية مختلفة مع الفنان محمد رمضان عبر مسلسل «نسر الصعيد»، الذي يُقدم فيه أيضا شخصية الضابط الشهم، الذي يساند الغلابة في مطالبهم، ورغم أن كرارة ورمضان يجسدان شخصية الضابط، لكن يبدو أن رصيد الأول في رمضان الماضي منع الثاني من جذب الجمهور نحوه والوصول للصدارة.

أرقام المُشاهدات

وبالنظر للمشاهدات اليومية التي تحصدها حلقات مُسلسلي «كلبش» و«نسر الصعيد» وجدنا أن الأرقام رُبما تكن قريبة من بعضها لكن أمير كرارة مُتصدر نسب المُشاهدات حتى الآن بفارق 4 ملايين مشاهدة على موقع «يوتيوب»، حيث وصل مجموع حلقات «نسر الصعيد» إلى 15 مليونا و330 ألف مشاهدة، بينما حققت حلقات «كلبش 2» 19 مليونا و150 ألف مشاهدة.

في النهاية.. الموسم الرمضاني ما زال في أسبوعه الأول وأرقام مشاهداته لا يُمكننا معها حسم المُباراة الطويلة التي تخوضها شركات الإنتاج بنجوم مسلسلاتها.