loading...

أخبار مصر

هل ينجح الوفد في لم شمل الأحزاب؟

حزب الوفد

حزب الوفد



يعقد حزب الوفد برئاسة المستشار بهاء أبو شقة اجتماعا موسعا للأحزاب والقوى السياسية اليوم الثلاثاء، بمقر الحزب بالدقى، للتشاور حول وثيقة وطنية، استجابة لطلب الرئيس عبد الفتاح السيسى خلال مؤتمر الشباب الأخير من الأحزاب السياسية بالتعاون فيما بينها.

وقال الدكتور ياسر الهضيبى، المتحدث باسم الوفد، إن جدول أعمال الاجتماع يشمل فتح حوار حول إعداد وثيقة وطنية وحزبية متكاملة تجتمع حولها الأحزاب والقوى السياسية المختلفة، وذلك لتفعيل المادة الخامسة من الدستور، وأن الاجتماع يأتى محاولة لإقامة حياة ديمقراطية سليمة تقوم على التعددية الحزبية والتداول السلمى للسلطة، مشيرا إلى أن جدول الأعمال يتضمن أيضا مناقشة دعوة الرئيس عبد الفتاح السيسى لأن تكون هناك لجنة تنسيقية بين الحكومة والأحزاب لبلورة كل الرؤى.

تعانى الساحة السياسية للبلاد من غياب حقيقى لدور الأحزاب فى تنشيط الحياة السياسية، وفقا للإحصاءات الرسمية يصل عدد الأحزاب إلى قرابة 104 أحزاب، غير أن تلك الأحزاب غير قادرة على الدفع وبقوة لمرشحين لها فى سباق الانتخابات، وجسدت الانتخابات الرئاسية الأخيرة خير شاهد على ضعف الأحزاب السياسية فى مصر.

الحوار مطلب جماعى

وأكد الدكتور يونس مخيون، رئيس حزب النور، الذراع السياسية للدعوة السلفية، أن الحزب سيشارك فى اجتماع حزب الوفد، وذلك بناء على تلقى النور دعوة رسمية من الوفد للمشاركة.

وأوضح مخيون لـ"التحرير" أن مشاركة الحزب باجتماع الوفد للأحزاب والقوى السياسية، جاءت نتيجة لقناعة النور بأهمية تعزيز لغة الحوار فى الحياة السياسية فى الفترة المقبلة، وذلك لأن تعزيز ثقافة الحوار ستعمل على نهوض الحياة الحزبية، والعمل وبقوة علىى النهوض أمام تحديات الوطن.

وثمن مخيون، مبادرة حزب الوفد بتجميع القوى السياسية على وثيقة عمل تحترم التعددية ولغة الحوار، وتوفير مناخ حزبى يعمل على نشر ثقافة المشاركة فى العمل السياسى لدى قطاع عريض من الشارع المصرى، متمنيا نجاح الوفد فى تلك المبادرة للم شمل القوى الحزبية والاصطفاف الوطنى فى تحمل قضايا الوطن والنهوض بها.

مرهون بتوفير برنامج متكامل

وعلق نبيل ذكى، القيادى بحزب التجمع، بأن نجاح حزب الوفد فى لم شمل الأحزاب والقوى السياسية، على عدة أمور، أولها: أن الأمر متوقف على الطرح الذى سيطرح من قبل حزب الوفد للنهوض بالعمل الحزبى، خلال الفترة المقبلة.

وأوضح نبيل ذكى للتحرير، أن حزب التجمع سيشارك فى هذا اللقاء، وأن التجمع ليس ضد تكوين جبهات حزبية أو تحالفات بين الأحزاب، ولكن شريطة أن يكون التحالف مبنى على وجود برنامج متكامل اقتصادى واجتماعى وسياسى، يضمن نزاهة العمل الحزبى.

وتابع: أن عدم وجود معايير وخريطة عمل على كافة المجالات سيجعل من اجتماع الوفد لا قيمة له، وأن مساعى البعض لتدين حزب للرئيس سيعزز لوجود حزب حاكم، الأمر الذى يهدد الحياة السياسية ويتنافى مع ثورتى 25 يناير و30 يونيو.