loading...

إقتصاد مصر

قابيل: التبادل التجاري مع روسيا حقق أعلى معدلاته في التاريخ

طارق قابيل وزير التجارة والصناعة

طارق قابيل وزير التجارة والصناعة



أعلن المهندس طارق قابيل وزير التجارة والصناعة، أن حجم التبادل التجاري بين مصر وروسيا خلال عام 2017 قد بلغ أعلى معدلاته في تاريخ العلاقات التجارية المشتركة بين البلدين، حيث حقق نحو 3.8 مليار دولار، وتسير معدلات التبادل التجاري بين البلدين خلال الربع الأول من عام 2018 بنحو مشجع، لافتا إلى أن التجارة البينية بين مصر وروسيا تمثل حوالي 30% من روسيا مع جميع الدول العربية.

جاء ذلك خلال جلسة المباحثات التي أجراها، اليوم الأربعاء، مع دينيس مانتروف وزير الصناعة والتجارة الروسي خلال زيارته الحالية لروسيا، والتي ترأس خلالها الجانب المصري في فعاليات الدورة الـ11 للجنة المشتركة المصرية الروسية للتعاون التجاري والاقتصادي والعلمي والفني والتي عقدت بالعاصمة الروسية موسكو.

وقال قابيل إن توقيع اتفاق إنشاء المنطقة الصناعية الروسية في مصر سيسهم في إحداث نقلة غير مسبوقة في مستوى علاقات التعاون الصناعي والاستثماري بين مصر وروسيا خلال المرحلة المقبلة، مشيرا إلى حرص الحكومة المصرية على تقديم كل الدعم اللازم لتنفيذ هذا المشروع الضخم وإدارته وتشغيله والذي سيعم بالفائدة على الاقتصادين المصري والروسي.

وأشار إلى أهمية زيادة التعاون والتنسيق بين السلطات الروسية ونظيرتها المصرية في إزالة العوائق التي تحول دون نفاذ الصادرات المصرية من المنتجات الزراعية للسوق الروسي، خاصة أنها تمثل أكثر من 75% من الصادرات المصرية إلى الاتحاد الروسي، لافتا إلى أنها قد تأثرت بشكل كبير في أعقاب فرض السلطات الروسية لبعض الحواجز غير الجمركية مؤخرا.

ولفت وزير التجارة إلى أهمية قيام مجلس الأعمال المصري الروسي بدور أكثر فعالية وحيوية خلال المرحلة المقبلة لحشد الطاقات والإمكانات التي تسهم في تعزيز التبادل التجاري والاستثمار المشترك بين البلدين، منوها إلى إصداره قرارا بإعادة تشكيل الجانب المصري في مجلس الأعمال المشترك، بهدف تفعيل دوره وإعطاءه دفعة في تعزيز العلاقات التجارية والاستثمارية بين البلدين.

وعبر الوزير عن تطلع مصر لإيجاد مزيد من التعاون والتنسيق مع السلطات الروسية في تسريع عملية تسجيل شركات الأسماك المصرية للتصدير للسوق الروس، وتسهيل تسجيل المنتجات الصيدلانية المصرية في روسيا.

من جانبه، أكد دينيس مانتروف وزير التجارة والصناعة الروسي، حرص بلاده على تنمية وتوسيع قاعدة التعاون الاقتصادي المشترك مع مصر خاصة في ظل العلاقات التاريخية الوطيدة التي تربط الشعبين المصري والروسي، مشيرا إلى أن انعقاد اجتماعات اللجنة الاقتصادية المشتركة بين البلدين والتي تستضيفها العاصمة موسكو حاليا تمثل نقطة انطلاق لتعزيز أوصر التعاون المشترك في كافة المجالات الاقتصادية والفنية والاجتماعية والثقافية.

وأشار مانتروف إلى أن المرحلة الماضية شهدت تطورا ملحوظا في مستوى العلاقات التجارية المشتركة، وهو الأمر الذي يجب العمل على تنميته خلال المرحلة المقبلة وبما ينعكس إيجابا على تطوير العلاقة الاستراتيجية بين القاهرة وموسكو .

حضر اللقاء، السفير إيهاب نصر سفير مصر بروسيا، أحمد عنتر رئيس جهاز التمثيل التجاري، المهندس إسماعيل جابر رئيس الهيئة العامة للرقابة على الصادرات والواردات، شيرين الشوربجي رئيس هيئة تنمية الصادرات، الوزير مفوض تجارى ناصر حامد رئيس المكتب التجاري المصري بموسكو.