loading...

4 عجلات

الياباني يكسب.. أقل 6 سيارات طلبًا للإصلاحات في العالم

تويوتا كورولا

تويوتا كورولا



نسمع يوميًا عن العديد من حملات الاستدعاء التي تعلنها شركات السيارات العالمية، والتي تهدف لعلاج بعض المشكلات الفنية في موديلاتها بالأسواق العالمية، والتي من الممكن أن يتسبب بعضها في وفاة عدد من المستخدمين حول العالم، ولذلك فإن استعراض الموديلات صاحبة أقل معدل من الاستدعاءات يمكن أن يكون جيدا على مستوى الاختيار للجمهور، وفي هذا السياق يستعرض موقع مجلة "أوتو جايد" البريطانية مجموعة من السيارات صاحبة أقل معدلات استدعاء حول العالم، وذلك استنادًا لتقارير الاستهلاك العالمية..

هيونداي أكسنت

لا شك أن أكسنت واحدة من أهم رهانات الشركة الكورية على مستوى الأسواق العالمية، تصدر بـ4 فئات مختلفة من حيث الإمكانات وبعض الكماليات، وهي أقل سيارة من حيث معدل الاستدعاءات على مستوى العالم، وهو ما يتماشى مع الإمكانات الفاخرة القليلة التي تضمها السيارة بشكل واضح، وهو الأمر الذي ينعكس على حجم الاستدعاءات المستمرة للسيارة على مستوى العديد من الأسواق العالمية في الآونة الأخيرة.

تويوتا كورولا

تعد السيارة اليابانية من ضمن الأفضل على مستوى العالم، وحسمت تويوتا كورولا لقب أفضل السيارات السيدان المدمجة في الأسواق العالمية، حيث استطاعت سيارة الشركة اليابانية العملاقة كامري أن تحصل على جائزة أفضل سيارة من طراز السيدان المتوسط، لا سيما بعد أن خضعت لسلسلة من التطويرات والتعديلات على مستوى الشكل الخارجي والعوامل الفنية الخاصة بالمحرك على مدى العام الماضي، مما أدى إلى تربعها على عرش السيدان متوسط الحجم في الآونة الأخيرة.

هوندا سيفيك

تعد السيارة الأشهر في تاريخ هوندا بالعالم، وعلى الرغم من كون البعض لا يصنفها بشكل رئيسي ضمن الإصدارات الفاخرة، فإن التحديثات التي أضافتها الشركة اليابانية العملاقة على مستوى معايير السلامة والأمان، والصفات الفنية الخاصة بالمحرك والتي تتوافر بعض نسخه مزودة بشاحن إضافي "تربو"، يضمن زيادة إنتاج إجمالي القوة الحصانية للسيارة، ولذلك فإن القدرات الخاصة على المستوى التقني والفني للسيارة يمنحها الشكل الأمثل لتكون واحدة من السيارات الفاخرة على مستوى العالم.

هوندا CR-V

بشكل عام تعد السيارة واحدة من أهم موديلات الكروس أوفر على مستوى العالم، وهو ما يظهر من خلال تمسك العديد من الفئات الجماهيرية بالسيارة كواحدة من أبرز الإصدارات متعددة الأغراض، وظهرت لأول مرة في عام 1997، واستطاعت أن تحقق شعبية واسعة على مدى 20 عاما، حيث باعت في تلك الفترة ما يقرب من 4 ملايين وحدة من السيارة "الكروس أوفر"، خاصة أنها أُسست على نفس شاسيه "هوندا سيفيك" الشهير، وبلغ إجمالي مبيعاتها العام الجاري نحو 341 ألف نسخة.

هوندا أكورد

تعد من أنجح السيارات في التاريخ، حيث باعت أكثر من 17 مليون نسخة منذ بداية تصنيعها في 1976، إلا أنها في فترة الثمانينيات عانت كثيرًا من أجل الانتشار، وانخفضت نسب مبيعاتها بشكل واضح مع مرور الوقت، الأمر الذي جعلها واحدة من أهم الخيارات الرئيسية للشركة اليابانية العملاقة في الأسواق العالمية، ما أدى إلى وضعها بشكل مستمر ضمن خطط التطوير والتحديث وإضافة التقنيات الجديدة سواء على المستوى الفني أو حتى الشكل الخارجي لسيارة هوندا أكورد.

تويوتا كامري

تعد واحدة من أهم السيارات اليابانية في الأسواق العالمية خلال الوقت الحالي، وحصلت على مركز متقدم في التقييم، وهو ما يرجح كفتها كواحدة من أفضل السيارات في العالم من حيث الاستمرار بكفاءة كبيرة، حتى بعد أن يتم تداولها كسيارة مستعملة، تعد شريكة النجاح الرئيسية لتويوتا كورولا في نجاح الشركة اليابانية العملاقة على مستوى الأسواق العالمية وتدعيم رغبة الجمهور الموجودة دائمًا في الاعتماد على سيارات تويوتا، كما أن كامري حصلت على لقب أكثر السيارات مبيعًا على مستوى السوق الداخلي في الولايات المتحدة الأمريكية لعدد من السنوات.

وفي النهاية تبقى العديد من العوامل الخاصة بالقدرات الفنية هي المتحكمة في مدى إقبال الجمهور على بعض الموديلات دون غيرها في الأسواق العالمية.