loading...

ثقافة و فن

«فوق السحاب».. ليس بالتصوير في أوروبا فقط تنجح المسلسلات

فوق السحاب

فوق السحاب



ملخص

يخوض الفنان هاني سلامة الموسم الرمضاني بمسلسله "فوق السحاب"، وهو عمل جيد، وبُذل به مجهود كبير، إلا أنه يحتوي على العديد من الأخطاء التي رأيناها وتُضعف العمل.

النجم هاني سلامة أحد نجوم الصف الأول، ومن الممثلين الموهوبين والمميزين في أدائهم التمثيلي، ويخوض السباق الرمضاني لهذا العام بمسلسله "فوق السحاب"، والذي تدور أحداثه في إطار من التشويق والإثارة حول شاب من منطقة بسيطة، تضطره الظروف للسفر إلى الخارج للبحث عن فرصة عمل، وهناك يدخل إلى تجارة السلاح وهو ما يجعله يدخل السجن في روسيا، لكنه ينجح في الفرار منه ويعود إلى مصر، لكنه لم يستطيع الهروب من عالم المافيا.

تبدأ الأحداث بتواجد "ماندو" الذي يُجسده هاني، داخل أحد السجون الروسية، بالتوازي مع استعراض طبيعة حياة عائلته البسيطة التي تقطن داخل منطقة نزلة السمان في مصر، متمثلة في والده "إبراهيم نصر"، وشقيقه "توني ماهر"، وشقيقته "ميرنا نور الدين"، وشقيقته الأخرى "منى عبد الغني" والتي تقطن في المجر مع زوجها "إيهاب فهمي"، بتوليفة درامية جعلت هناك تلامسًا وترابطًا في الأحداث.

العمل يشهد التعاون الثاني لـهاني سلامة مع المخرج رؤوف عبد العزيز، والمؤلف حسان دهشان، بعد أن قدم معهما مسلسله "طاقة نور" العام الماضي، والأول من المخرجين المميزين الذين لديهم ثقافة عالية وفهم عالٍ على المستوى الجمالي للصورة، وهو العمل التليفزيوني الرابع له، بعد "ألف ليلة وليلة، أبو البنات"، وكذلك هي التجربة الدرامية الرابعة للمؤلف بعد "خرم إبرة، ابن حلال".

المسلسل يحتوي على العديد من مشاهد الأكشن والمطاردات ينفذّها المخرج رؤوف عبد العزيز التي وظّفها دراميًا بمساعدة الكاتب، بدايةً من هروب "ماندو" من السجن واستخدم طائرة هليكوبتر في إنقاذه، كما حافظ على تتابع الحلقات بشكل وسرعة إيقاع جيدة، ويُحسب لأسرة العمل تصوير مشاهد العمل في كل من باريس والمجر وروسيا في تلك الدول بالفعل. 

في المقابل هناك الكثير الملاحظات تؤخذ على المسلسل، أولها كثرة مشاهد "Slow Motion التصوير البطيء" والتي لا داعي لكثير منها، والاستعانة بأقوال مأثورة في بداية كل حلقة دون أن تكون لها أي علاقة بالأحداث، واستخدام الأقزام مادة للسخرية، فضلًا عن أخطاء فنية في تصوير المشاهد، كما حدث في الحلقة التاسعة، حينما يتعرض هاني سلامة للخطف في نزلة السمان، بينما يظهر في خلفية الكادر مستشفى زايد التخصصي.

المسلسل أيضًا يتضمن عدد من المشاهد التي لا يوجد وصف لها إلا بالساذجة، من بينها مشهد المطاردة نهاية الحلقة السابعة، حيث ينجح هاني سلامة الفرار بميكروباص عفا عليه الزمن من مطارده الذي يستقل سيارة جيب بكل أريحية، وكذلك مشهد "إلحقيني يا ماما مش عارف أعمل حاجة في ليلة الدخلة" في الحلقة الثامنة، وكذلك غالبية المشاهد التي تؤديها منى عبد الغني بالخارج ولا تعبر إلا عن ضعف مخزي بين نجلتها وزوجها لا مبرر له، خاصةً حينما تعرضت الابنة للجلد.

مفاجأة المسلسل هي الفنانة ميرنا نور الدين "سمكة"، في كل مشاهد آدائها تسحب النجمة الصاعدة البساط من تحت ممثلين أكثر مراس منها، فضلاً عن أنّها لا تتكل على جمالها في شخصيتها التي تلعبها في المسلسل، ونراها أفضل ما في المسلسل.. الفنان إيهاب فهمي يظهر بأداء تمثيلي باهت للغاية.. نأمل أن نرى الفنان إبراهيم نصر في مكان آخر غير الذي يمكث فيه منذ بداية المسلسل وأمامه حجر الشيشة.. لا نعلم سببًا لدوري نهال عنبر ونجلها في المسلسل حتى الآن.. توني ماهر وشادي ألفونس حضورهما جيد.. أمير شاهين يمكن أن يُصبح سامو زين جديد في البلطجة.

"فوق السحاب" بطولة هاني سلامة، ستيفاني صليبا، إبراهيم نصر، عفاف شعيب، منى عبد الغني، ميرنا نور الدين، وآخرين، ومن تأليف حسان دهشان وإخراج رؤوف عبد العزيز وإنتاج تامر مرسي "سينرجي"، ويُعرض على قناة ON E.