loading...

أخبار مصر

البحوث الفلكية: غدا الثلاثاء هلال رمضان يكتمل بدرا

بدر رمضان

بدر رمضان



قال الدكتور حاتم عودة رئيس المعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية، إن الحسابات الفلكية التي أجراها علماء المعهد كشفت أن هلال شهر رمضان الجاري سيكتمل بدرا، غدا الثلاثاء، في تمام الساعة الرابعة عصرا و20 دقيقة بالتوقيت المحلى لمدينة القاهرة، حيث سيكون القمر بكامله.

وأضاف عودة، في تصريح له، اليوم الإثنين، أنه سيظهر في الجهة الشرقية، ويكون في هذه المرحلة على استقامة واحدة مع الشمس والأرض، مشيرا إلى أنه باكتمال القمر بدرا يكون القمر قد وصل إلى منتصف رحلته حول الأرض التي تستغرق شهرا كاملا، مشيرا إلى أن القمر جرم سماوي معتم، يستمد نوره من إضاءة الشمس، وله شكل كروي وعدة مراحل يمر بها خلال الشهر الهجري، وأن هذه المراحل تعرف بالأطوار، يتعرض خلالها القمر للكثير من التغييرات الشكلية التي يمكن مشاهدتها بالعين المجردة، وتحدث نتيجة دوران القمر حول الأرض.

وذكر أن هذه المراحل تبدأ بما يسمى بالهلال، وتنتهي بالمحاق، مرورا بالتربيع الأول، ثم الأحدب الأول، ثم البدر والأحدب الثاني والتربيع الأخير والهلال الثاني، موضحا أن القمر يظهر خلال التربيع الأول في وسط السماء بعد غروب الشمس بفترة بسيطة في اليوم السابع من الشهر القمري، ويكون في هذه المرحلة قد أنهى ربع دورته حول الأرض، لذلك سميت هذه المرحلة بالتربيع الأول.

ونوه رئيس معهد البحوث الفلكية بأن القمر خلال طور الأحدب الأول يزداد الجزء المضئ منه في اليوم الثامن من الشهر، ويقترب من الجزء الشرقي للكرة الأرضية، وذلك بعد مضى 11 يوما من الشهر القمري، ويكون الخط الفاصل بين جزئي القمر المضئ والمعتم محنيا، عندها يقال إن القمر في طوره الأحدب الأول، وتليها مرحلة اكتماله بدرا.

وتابع رئيس المعهد، أن القمر يدخل بعد اكتماله بدر لطور الأحدب الثاني، إذ تبدأ إضاءته بالاختفاء بصورة تدريجية، وبعد اليوم الـ18 من الشهر يظهر انحناء في الخط الفاصل بين الجزء المعتم والجزء المضئ، فيدعى هذا الطور الأحدب الثاني، وبعدها يصل إلى طور التربيع الثاني وفيه يبدأ القمر بالتحرك نحو الجزء الغربي من الكرة الأرضية، ويصبح نصفه مضيئا، ونصفه الآخر معتما، ويظهر بعد غروب الشمس بحوالي 5 ساعات.

وأوضح أن مرحلة الهلال الثاني هي الطور قبل الأخير من أطوار القمر، وفي هذه المرحلة يكون الجزء الصغير من القمر مضيئا، وعدا ذلك يكون معتما، فيتخذ القمر شكل الهلال المحدب، ويقترب أكثر من الجزء الغربي للكرة الأرضية، لينهي دورته بالمحاق، إذ يصل مرة أخرى إلى النقطة التي انطلق منها، وذلك في آخر يوم من الشهر، وتكون الأرض والشمس على خط مستقيم، فيصبح الجزء المتجه نحو الأرض معتما بالكامل لا يمكن رؤيته.