loading...

إقتصاد مصر

هشام طلعت مصطفى: حجز العاصمة الجديدة الشهر القادم.. وشراكة مع الحكومة قريبًا

جانب من المؤتمر

جانب من المؤتمر



أعلن هشام طلعت مصطفى رئيس مجموعة طلعت مصطفى القابضة، فتح باب الحجز بمشروع المجموعة بالعاصمة الإدارية الجديدة، نهاية الشهر المقبل، على أقصى تقدير، والمشروع على مساحة 500 فدان، ويبلغ حجم الاستثمارات المتوقعة نحو 35 مليار جنيه.

وأضاف طلعت مصطفى، في تصريحات خاصة، على هامش توقيع اتفاقية استحواذ المجموعة المالية هيرميس، على محفظة تضم 4 مدارس، 3 منها في مدينتي وواحدة في الرحاب، وأنه سيتم الإعلان عن شراكة بين مجموعة طلعت مصطفى مع الحكومة باستثمارات جديدة خلال الستة أشهر المقبلة.

وأشار خلال المؤتمر إلى أن عدد الطلاب في المدينتين يصل إلى نحو 6 آلاف طالب وأن الشركة فضلت اللجوء إلى مشغل عالمي لإدارة المدارس فيهما.

وأوضح أن عدد السكان الحالي في المدينتين يصل إلى 650 ألف نسمة، ومن المتوقع الوصول إلى مليون نسمة خلال 7 أو 8 سنوات، مشيرًا إلى أن الشراكة تستهدف ابتداءً الاستحواذ على المدارس الموجودة بالفعل في المدينتين ثم بناء مدارس جديدة بعد ذلك حسب الاحتياج.

وأضاف أن البنك العربي الإفريقي قام بالعمليات القانونية التمويلية في هذا المشروع.

وقال كريم موسى رئيس قطاعي إدارة الأصول والاستثمار المباشر بالمجموعة المالية هيرميس، لـ التحرير، إن مجموعته تسعى للاستثمار بقوة في مجال التعليم، باستثمارات تصل لـ 300 مليون دولار، بقطاع التعليم بالشراكة مع مجموعة جيمس الإماراتية العالمية للتعليم بإدارة وتشغيل هذه المدارس، في أكثر من 30 مدرسة –شراء مدارس قائمة أو بناء أخرى جديدة- لمختلف شرائح المجتمع، لخدمة 40 ألف طالب خلال 5 سنوات.

كريم موسى

وردًا على "لماذا قررتم الاستثمار في مجال التعليم في مصر؟" قال موسى: إن سوق التعليم في مصر من أكبر الأسواق في منطقة الشرق الأوسط، هناك 21 مليون طالب في سوق التعليم بمصر، و90% من المدارس في مصر حكومية و10% منها خاصة، لذا نتوقع إمكانات قوية في ذلك القطاع، ولدينا 600 ألف طالب جديد يحتاجون إلى مدارس سنويًا.

هذا وأعلنت منصة الاستثمار في التعليم التابعة لقطاع الاستثمار المباشر في المجموعة المالية هيرمس، اليوم الإثنين، عن توقيعها اتفاقية مع مجموعة طلعت مصطفى للاستحواذ على محفظة تضم مجموعة من المدارس باستثمارات بلغت قيمتها مليار جنيه.

وأضافت الشركة في بيان مشترك مع طلعت مصطفى، أن مجموعة "جيمس للتعليم" ستقوم بتشغيل وإدارة المدارس.

المؤتمر الصحفي

وأوضحت أن هذه الاتفاقية جزء من تحالف استراتيجي يهدف لتشغيل وتطوير مجموعة من المدارس الدولية واللغات لتقديم خدمات تعليمية متميزة لساكني مدينتي الرحاب ومدينتي، وتأسست مجموعة جيمس للتعليم الإماراتية عام 1959 وهي واحدة من أكبر مجموعات إدارة المدارس في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وتعد جيمس للتعليم وشركتها الشقيقة من كبرى الشركات العالمية التي تقدم خدمات التعليم في أكثر من 13 دوالة حول العالم، وتخدم أكثر من 200 ألف طالب في بلاد مثل الولايات المتحدة الأمريكية وسويسرا وفرنسا وبريطانيا وماليزيا وسنغافورة بالإضافة إلى العديد من دول الشرق الأوسط، حسب البيان. وقالت هيرمس في بيانها، إنها "ستقوم بتمويل الشق الرأسمالي من الصفقة من خلال نشاط (Merchant Banking)، وذلك في إطار تطبيق استراتيجية الشركة المعلنة، على غرار تجربتها الناجحة من خلال شركة فورتكس المتخصصة في مشروعات الطاقة المتجددة بالأسواق الأوروبية".