loading...

أخبار مصر

حقيقة اكتمال القمر قبل موعده وعدم صحة صيام المصريين في رمضان

القمر- أرشيفية

القمر- أرشيفية



كتب- باهر القاضى ومؤمن عبد اللاه:

حالة من الجدل سادت الشارع المصرى، بعد أن تداول عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعى، صور تُظهر القمر فى طور البدر المكتمل باليوم الثانى عشرمن شهر رمضان، واعتبر البعض أن هناك خطأ فى تحرى رؤية هلال شهر رمضان من قبل دار الإفتاء ومعهد البحوث الفلكية، مما يترتب عليه عدم صحة صيام المصريين، وأن شهر رمضان هذا العام سيكون 28 يوماً فقط، فماذا قال رجال الإفتاء وعلماء البحوث الفلكية حول هذا الأمر؟

الدكتور حاتم عودة، رئيس المعهد القومى للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية، قال إن ما تم إثارته خلال الأيام الماضية عبر وسائل التواصل الاجتماعى، حول اكتمال القمر فى ليلة الثانى عشر من رمضان أمرغير صحيح على الإطلاق، لأنه فى حالة الاكتمال للقمر تكون نسبة إضاءته 100%، ولكننا رصدنا نسبة إضاءة القمر ليلة الثانى عشر من رمضان فكانت 96% فقط، ومن المتوقع أن تصل فى ليلة الثالث عشر إلى 98% وتكون الإضاءة مكتملة 100% فى ليلة الرابع عشر.

وأضاف "عودة" فى تصريحات خاصة لـ"التحرير"،: نقوم من خلال المعهد القومى للبحوث، برصد طور اكتمال القمر خلال الـ4 أيام (15،14،13،12)، ورصد نسبة الإضاءة به.

وتابع: سبب رؤية المواطنين للبدر مكتملًا ترجع إلى أنه يكون اكتمالا تقريبيًا، وأن قياس نسبة اكتماله لا تُحسب بالنظر إليه عن طريق العين المجردة، ولكن من خلال الأجهزة الفلكية التي تقيس النسب بدقة أكبر.

ولفت إلى أن حديث البعض عن عدم صحة صيام الشعب المصرى، عار تماماً من الصحة، لأن دار الإفتاء المصرية، ومعهد البحوث الفلكية يتحريان هلال شهر رمضان بدقة كبيرة جدا.

وأكد "عودة" أنه أصبح من المعتاد خلال السنوات الماضية إثارة الشائعات عن موعد صيام شهر رمضان، مطالباً بعدم ترديد الشائعات دون علم ومعرفة الحقيقة.

الدكتور محمد غريب، أستاذ الشمس بالمعهد القومى للبحوث الفلكية، قال إن البدر سوف يكتمل غدا فى تمام الساعة الـ4٫20 دقيقة، وإن ما تم تداوله من صور لاكتمال القمر ليلة الـ12 من رمضان غير صحيح.

وأضاف "غريب" فى حديثه لـ"التحرير": رؤية القمر بالعين المجردة أو بالكاميرا العادية أو عن طريق التصوير بالهاتف لا تكون الصورة دقيقة، وإنما تكون تقريبية، ولو تم وضع هذه الصور عبر تلسكوب ستكون درجة الرؤية مختلفة ودرجة الإضاءة أقل من ذلك.

وتابع "غريب": العين المجردة لا تعطى الوقت بالتحديد بالساعات والدقائق مثلما تقوم به الأجهزة المستخدمة فى البحوث الفلكية ودارالإفتاء المصرية.

واستبعد "غريب" تماما أن يكون هناك خطأ فى توقيت صوم المصريين لشهررمضان أو تحرى هلاله لأنها عملية رياضية والخطأ بها غير وارد تماماً، بالإضافة إلى أن دار الإفتاء المصرية تأخذ بالرؤية والحساب الفلكى معاً، مما يجعل الخطأ أمرا غير وارد.

من جانبها عبرت دار الإفتاء، عن استيائها الشديد من ترويج الإشاعات فيما يتعلق بصوم رمضان، أو حج بيت الله الحرام من كل عام.

وأكد الشيخ أحمد ممدوح، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية لـ"التحرير"، أنه لا صحة على الإطلاق لما يثار حول اكتمال القمر فى الليلة الثانية عشرة من شهر رمضان المبارك، مؤكدا أن اللجان الشرعية التابعة للدار رصدت الهلال، وبناء عليه تم تحديد أول أيام شهر رمضان، وأن الحسابات الفلكية لا تتعارض مطلقا مع الرؤية البصرية الشرعية والحسابات الفلكية تعد دليلا قطعيا على ثبوت ظهور الهلال.

وتابع: ثبوت الرؤية من قبل دار الإفتاء وفقا لما جرت عليه العادة من كل عام، يتم بوسائل علمية ومنضبطة شرعية من خلال متخصصين فى البحوث الفلكية وعلماء بالإفتاء، وبالتالى فإن مثل تلك الأحاديث خرافات الغرض منها الإثارة والتشكيك، نافيا أن يكون هناك خطأ فى ثبوت الرؤية.