loading...

إقتصاد مصر

شنايدر إلكتريك العالمية تبدأ العمل في مدينة المعرفة بالعاصمة الجديدة

توقيع الاتفاقية

توقيع الاتفاقية



شهد اليوم المهندس ياسر القاضي وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات توقيع مذكرة تفاهم بين وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وشركة شنايدر إلكتريك العالمية الرائدة في تصميم وتنفيذ المدن الذكية وتطوير تقنيات وحلول متصلة لإدارة الطاقة والتحكم الآلي؛ وتهدف المذكرة إلى التعاون في توطين المعرفة الفنية، وتبادل الخبرات التقنية، وإنشاء المدن الذكية بمدينة المعرفة التكنولوجية الحديثة بالعاصمة الإدارية الجديدة لتكون منارة للإبداع والبحوث والابتكار واحتضان مشروعات اقتصاد المعرفة، ولكي تكون نموذجا لمدن المستقبل بمصر والمنطقة مع مراعاة الخصائص البيئية والمناخية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية في مصر؛ وذلك في ظل الخبرات الواسعة للشركة في مجال الطاقة والتكنولوجيا الخضراء صديقة للبيئة.

وقع الاتفاقية المهندس رأفت هندي رئيس قطاع الاتصالات والبنية الأساسية بوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والمهندس شريف عبد الفتاح عضو مجلس الإدارة، ونائب رئيس شنايدر إلكتريك مصر وشمال شرق إفريقيا والمشرق العربي للشئون الحكومية والطاقة المتجددة، وحضر حفل التوقيع قيادات وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وقيادات شركة شنايدر إليكتريك مصر وشمال شرق إفريقيا والمشرق العربي.

وأكد المهندس ياسر القاضي أن هذا التعاون يأتي في إطار علاقة استراتيجية طويلة المدى بين الحكومة المصرية ممثلة في وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وشركة شنايدر إلكتريك العالمية، مستعرضا الجهود التي تبذلها الوزارة من أجل بناء مدينة المعرفة التكنولوجية الحديثة على مساحة 301 فدان في العاصمة الإدارية الجديدة لكي تكون مركزًا إقليميا للإبداع والابتكار حيث ستضم مراكز للأبحاث والعلوم والابتكار وريادة الأعمال لتطوير البرمجيات والتطبيقات الذكية، ومراكز التميز والإبداع في التكنولوجيات المتقدمة مثل: إنترنت الأشياء والذكاء الاصطناعي والأنظمة المدمجة، معلنا عن أنه من المقرر الانتهاء من المرحلة الأولى لمدينة المعرفة التكنولوجية خلال عامين.

ومن جانبه أوضح المهندس وليد شتا الرئيس الإقليمي لشركة شنايدر إلكتريك مصر وشمال شرق إفريقيا والمشرق العربي "أن مشاركتنا في بناء مدينة المعرفة التكنولوجية بالعاصمة الإدارية الجديدة يمثل لنا قيمة كبرى، وحافزا كبيرا لتدعيم مصر بأحدث تكنولوجيات مدن المستقبل التي تتخصص فيها شنايدر إلكتريك على المستوى العالمي"، وأضاف أن تدعيم مدينة المعرفة بمنصة برمجيات EcoStruxure ستعمل على تحقيق أقصى استفادة ممكنة من إنترنت الأشياء سواء في العمليات التكنولوجية أو التصنيعية.

هذا وتقضي مذكرة التفاهم بنقل معرفة وخبرة شركة شنايدر إلكتريك لتعزيز مهارات الكوادر المصرية، وتقديم حلول التشغيل المبتكرة من منصة برمجيات EcoStruxure لتكنولوجيا إنترنت الأشياء لإنشاء أنظمة ذكية ومستدامة وفعالة في مدينة المعرفة التكنولوجية، كما ستعتمد المدينة على حلول البنية التحتية المدمجة من شنايدر إليكتريك لإدارة مجموعة كبيرة من الأنظمة المنفصلة فى قطاعات مثل مجالات الطاقة الكهربائية، والمياه، والغاز، وشبكات البيانات ومراكز البيانات، ونظم إدارة البنية الأساسية لمراكز البيانات، والأبنية، والأمن، وحركة المرور، ومراكز العمليات، والتحكم، وغيرها من المرافق الحيوية للدولة وللقطاعات الصناعية، وذلك عن طريق اعتماد التقنيات الذكية لتعزيز كفاءة الإستهلاك وتحقيق مستويات أعلى من الاتصال.

كما تخطط شنايدر إلكتريك إلى نقل مقرها الرئيسي من القاهرة الجديدة إلى مدينة المعرفة التكنولوجية الحديثة بالعاصمة الإدارية الجديدة في ظل ما تقدمه مدينة المعرفة التكنولوجية من أحدث النظم التكنولوجية ووسائل المعرفة والابتكار.

يذكر أن شركة شنايدر إلكتريك تعد من أهم الشركات الرائدة في مجال التحول الرقمي لإدارة الطاقة والتحكم الآلي في المنازل والمباني ومراكز البيانات والبنية التحتية والصناعات، وتستثمر الشركة في البحث والتطوير لتعزيز ابتكاراتها، مع التزامها القوي بتحقيق التنمية المستدامة.