loading...

مقالات

«كلام جرايد».. العشاء الأخير

«كلام جرايد».. العشاء الأخير


تواجه طبيبة تجميل في ولاية جورجيا الأمريكية عددا من الدعاوى القضائية -حسب صحيفة أخبار اليوم- بعد انتشار مقطع فيديو لها وهي تغني وترقص بمرح فى أثناء وجودها داخل غرفة العمليات لإجراء جراحات تجميل لمرضاها.. كل هذا يحدث في بلاد العالم المتقدم، ولا نعرف لماذا لم يحاكم -كما يجب- الأطباء في بلادنا حينما يكون هناك خطورة أو أخطاء قاتلة قد تودي بحياة المريض أو تصيبه بعاهة مستديمة مدى الحياة، أو تجعله في طريق مختلف تماما عن الطريق الذي دخل من أجله عملية التجميل أو حتى الجراحة العامة، وبعيدا عن الطبيبة الأمريكية السمراء المرحة، يا ليت أطباءنا كانوا مرحين وراقصين فى أثناء عملهم، لا أن يرقص بعضهم على جثث المرضى، بعد نسيان الفوط أو مشارط أو مقصات العمليات داخل أحشائهم.

ومن الأشياء التي تدعو إلى الفخر ما نشرته وكالات الأنباء من الرياض، أن باحثا سعوديا تمكن من تطوير روبوت بل أول روبوت في العالم قادر على التحدث باللغة العربية وفهم اللهجة المحلية، ووفقا للباحث فإن الروبوت والذي منحه اسم "مسالم" يمكن استخدامه في خدمة العملاء والاستقبال والتعليم في الجامعات، وهذا شيء رائع ويدعو للفخر لأننا كنا نظن أننا بعيدون عن هذا التقدم ومتخلفون عن الركب العلمي، الذي هو رافد من روافد الحضارة بعد الثقافة والآداب والفنون.. كم أنا فخور بإخواني السعوديين أن يصل بهم قطار "التسعود" إلى بدايات الطفرة العلمية.. ولكن مخاوفي هي من اللهجات المحلية التي يمكن تعليمها للإنسان الآلي أو الروبوت، فإنها بالأساس قد تصل بالروبوت إلى تعلم الشتائم والقباحة والألفاظ الخارجة نتيجة "المعايشة والتطبع " مع الشارع، بل أخشى أن ينتهي الأمر بالروبوت "مسالم" في أحد أقسام الشرطة بتهمة التحرش اللفظي بالنساء.

ومن أطرف ما تم بيعه مؤخرا في صالات المزادات ونشرتها صحف ووكالات الأنباء هي قائمة العشاء الأول على متن السفينة العملاقة (وقتها) 1912 والتي غرقت في المحيط الأطلنطي، وتم عمل أفلام وأعمال أدبية عنها بما يكفي، وتم بيع القائمة (المنيو) بمبلغ 140 مليون دولار، واشترى القائمة جامع تحف بريطاني لم يكشف عن اسمه بعد، والحقيقة لم يشغلني المبلغ الكبير المدفوع في القائمة ولا ما هو مكتوب فيها من أطعمة ومشروبات، بل وكيف وصلت إلينا بعد البلل الذي طال كل شيء، ولكن الذي شغل بالي هو اسم القائمة عند عرضها في المزاد وهل يمكن أن يكون أطلقوا عليه بدلا من العشاء الأول، والذي لا يعني شيئا لمركب انتهى قبل أن يبدأ، وهو الذي قالوا عنه المعجزة في وقته، بل وهو المارد أو الصرح العملاق شبه المارد والذي أصبح لا ضرورة أن يكون هناك ترتيب للعشاء فيه والذي انتهى سريعا، لذا أرى أن الاسم الأكثر مناسبة للقائمة.. هو "العشاء الأخير" على تيتانيكش.