loading...

أخبار مصر

الصحابية أم حرام بنت ملحان.. شهيدة البحر

تنزيل (2)

تنزيل (2)



لم تكن الشهادة أمنية صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم من الرجال فقط، بل هناك صحابيات جليلات طلبنها أيضا، حيث طلبت الصحابية أم حرام بنت ملحان، من النبي صلى الله عليه وسلم أن يدعو لها أن يرزقها الله الشهادة، وبالفعل رزقها الله الشهادة في البحر، وأطلق عليها لقب "شهيدة البحر".

من هي أم حرام بنت ملحان؟

هي أم حرام بنت ملحان بن زيد الأنصارية، وهي خالة الإمام أنس بن مالك وهو من كبار الصحابة الذين قضوا حياتهم بالقرب من النبي، وزوجها عمر بن قيس الذي استشهد في غزوة أحد، وتزوجت بعده عبادة بن الصامت وهو من الاثنى عشر رجلا الذين بايعوا النبي في بيعة العقبة الأولى، وشقيقة اثنين من الأبطال المجاهدين وهما حرام وسليم اللذان استشهدا في بئر معونة، وشهدا مع النبي صلى الله عليه وسلم، غزوتي بدر وأحد.

وكانت أم حرام من السيدات اللاتي بايعن الرسول، وعرفت بالتقوى والورع، وكان الرسول يحبها لإيمانها وورعها والتزامها بصلاتها وقربها من الله.

لم تترك أم حرام غزوة من غزوات النبي إلا وخرجت فيها تسقى الظمأى وتداوي الجرحى.

أول شهيدة في البحر

لم يكن هناك اهتمام بالسواحل وطريقة استغلالها في الحروب مع بداية الدعوة الإسلامية، ولم تكن لدى المسلمين في ذلك الوقت فكرة عن خوض البحر وصناعة السفن، وكانوا دائما يستخدمون الطرق البرية في سفرهم وفي المعارك، وكان ذلك يعد خطرا عليهم لأنه كان من السهل أن يسيطر عليهم الفرنجة من خلال استغلال السواحل في ذلك.

ولكن كان هناك صحابة حول النبي يفكرون دائما في نصرته ونصرة الدين الإسلامي، ومنهم الصحابي الجليل معاوية بن أبي سفيان، صاحب فكرة أول أسطول بحري، والتي أذن له عثمان بن عفان بتنفيذها، لتصبح أول قوة بحرية عسكرية في التاريخ الإسلامي، وكان عمر بن الخطاب قد سبق ورفض فكرة معاوية خوفا على المسلمين من مخاطر خوض البحر ولأنهم لا يملكون الخبرة لذلك.

وبعد بناء السفن فتح باب التطوع للمسلمين من الرجال والنساء لخوض البحر، وذلك تحقيقا لما بشَّر به النبي من عبور المسلمين البحر وفتح جزيرة قبرص.

وقد روت أم حرام "أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان في بيت أم حرام وزوجها عبادة بن الصامت فنام ثم استيقظ وهو يضحك قالت فقلت وما يضحكك يا رسول الله قال ناس من أمتي عرضوا علي غزاة في سبيل الله يركبون ثبج هذا البحر ملوكا على الأسرة، قالت فقلت يا رسول الله ادع الله أن يجعلني منهم فدعا لها رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم وضع رأسه ثم استيقظ وهو يضحك فقلت وما يضحكك يا رسول الله قال ناس من أمتي عرضوا علي غزاة في سبيل الله كما قال في الأول قالت فقلت يا رسول الله ادع الله أن يجعلني منهم قال أنت من الأولين فركبت البحر في زمان معاوية بن أبي سفيان فصرعت عن دابتها حين خرجت من البحر فهلكت".

وبذلك أصبحت أم حرام هي أول شهيدة في البحر، وتحققت نبوءة الرسول بأن أم حرام ستكون مع الأولين.