loading...

مقالات

«كلام جرايد».. عرائس وغرائب

«كلام جرايد».. عرائس وغرائب


بينما تتحكم العادات والتقاليد فى طقوس الزواج حول العالم، إلا أنها تتخذ شكلا أشد غرابة فى بعض الدول، فمنها ما هو جوهرى وما هو غير ذلك.. فقد وصل الأمر لضرب العريس لمنعه من الوصول لعروسه، والبعض الآخر يقدم العروس لعريسها فى أقبح صورة، أو فى "أتخن" صورة فى ليلة العمر.

ففى الصين تصعد العروس إلى الشجر المرتفع ويجب على عريسها أن يتسلق الشجرة، بينما تقف عائلة العروس من أسفلها، وتحاول منعه من الوصول إليها باستخدام العصى، وإذا تمكن من تسلق الشجرة والوصول إلى العروس، استطاع الزواج بها ويحصل على ثقة عائلتها.. ولا أدرى ماذا تبقى من كرامته وجسده بعد هذا الطقس الشاذ الشرس والمهين، ولا أدرى كيف يرفع عينيه فى عينى زوجته بعد هذه "الطريحة" شبه القاتلة، والتى حتما ستتحول معها فترة شهر العسل إلى شهر علاج ونقاهة وتأهيل نفسى من آلام ليلة العمر.. العمر الذى من الممكن أن ينتهى فى هذه الليلة.

ولعل هذا الطقس مشابه تماما لطقوس تجرى فى بعض قرى النوبة والسودان، حيث يضربون العريس بالكرابيج والأسواط السودانية ذات الشهرة الرهيبة والتى تقوم بدور مرعب فى تلك الليلة والتى يحاول العريس تحملها والهروب حتى يصل إلى مكان العروس، وهنا تنتهى مسئولية الأسواط والكرابيج عنه ليبدأ بعدها العلاج من آثارها ثم الزواج إذا ما تبقى منه شيء يصلح للزواج أساسا، وهى لعبة يلعبها أهل العروس مع العريس، وإما أن يفوز بالعروس أو يفوز بالدار الآخرة.. أيهما أقرب.

أما فى أستكتلندا فطقوس الزواج أيضا لا تخلو من غرابة فتحرص العروس فى يوم زفافها على أن تكون فى أقبح صورة، وتقوم صديقاتها بتشويهها بإلقاء البيض المتعفن والقمامة عليها، وأحيانا القطران حتى تبدو فى أبشع صورة أمام العريس، والمغزى من هذا الطقس الغريب هو أنه إذا كانت العروس قادرة على تحمل هذه الأشياء البشعة، ستكون حتما قادرة ومستطيعة لتحمل مسئوليات الزواج.

أما فى موريتانيا فيتم إرسال العروس قبل الزواج إلى مكان يسمى "مخيمات الدهون"، وهى أماكن لتتعاطى فيها كمية دهون تحولها إلى دب صغير، وليزيد وزنها قدر الإمكان قبل الزواج، وتبذل العروس الكثير من الجهد فى كسب الوزن قبيل موعد الزواج، لأن هذا يجعل العريس أكثر رضا وقبولا بها، فالنحافة تؤدى للعنوسة حتما والربربة هى الأنسب لمقاييس المجتمع الموريتانى.. ولكن هناك سؤال: هل تلجأ العروس بعد الطلاق إلى الشفط فى أشهر "العدة" أم تترك العدة على حالها؟