loading...

رياضة مصرية

المنتخب يسقط في اختبار بلجيكا الودي

المنتخب وبلجيكا

المنتخب وبلجيكا



خسر المنتخب الوطني من نظيره البلجيكي بثلاثية نظيفة في المبارة الودية التي جمعت بينهما مساء اليوم على ملعب الملك بودوان ببلجيكا في إطار استعدادات المنتخبين لخوض منافسات بطولة كأس العالم المقرر إقامتها خلال الفترة من 14 يونيو الجاري وحتى 15 يوليو المقبل.

جاءت أهداف المباراة عن طريق لوكاكو في الدقيقة 27 وإيدين هازارد في الدقيقة 38 ومروان فيلايني في الدقيقة 92.

قدم لاعبو مصر عرضًا أفضل من الذي قدمه المنتخب في آخر وديتين أمام الكويت ومنتخب كولومبيا إلا أن المنتخب البلجيكي امتلك عناصر أقوى من الناحية الهجومية بفضل تحركات وسرعة المزعج هازارد ومن خلفه دي بروين وكرسكو وفي الهجوم  لوكاكو صاحب القدرات البدنية الرهيبة.

بدأ هيكتور كوبر اللقاء بتشكيلة مكونة من عصام الحضري في حراسة المرمى وأحمد فتحي وعلي جبر وأحمد حجازي ومحمد عبدالشافي في خط الدفاع وثنائي ارتكاز محمد النني - طارق حامد وفي الهجوم الثلاثي عمرو وردة ورمضان صبحي وعبدالله السعيد وأمامهم مروان محسن رأس حربة صريح.

ورغم أن منتخب مصر وصل أكثر من مرة إلى منطقة جزاء المنتخب البلجيكي إلا أن المشكلة تمثلت في النقص العددي في الهجمات من ناحية وعدم إنهاء الهجمة بشكل جيد من ناحية أخرى.
وبفضل تحركات هازارد التي زادت خطورتها بعد إشهار حكم اللقاء البطاقة الصفراء لطارق حامد بسبب العنف معه سدد هازارد الكرة على عكس اتجاه عصام الحضري الذي تعامل معها برد فعل بطئ لتتهيأ أمام لوكاكو المنفرد بالمرمى لم يجد صعوبة في إحراز الهدف الأول في الدقيقة 27 من عمر اللقاء.

بعدها واصل لاعبو بلجيكا الضغط من جبهة أحمد فتحي عن طريق الثلاثي هازارد وكرسكو ودي بروين وبسبب خطأ ساذج من أحمد فتحي يلعب كرسكو عرضية تتهيأ أمام هازارد داخل منطقة الجزاء ليسدد كرة قوية تسكن شباك عصام الحضري معلنة عن الهدف الثاني لمنتخب الشياطين الحمر.

منتخب مصر قدم عرضا طيبا في النصف الأول من عمره لكن في النصف الثاني لم ينجح اللاعبون في مجاراة لاعبي بلجيكا ما ترتب عليه نجاح المنتخب البلجيكي في إحراز هدفين بأقل مجهود.

مع بداية الشوط الثاني أجرى المنتخب تغييرا وحيدا بخروج عصام الحضري ونزول محمد الشناوي، بينما لم يجر أي تغييرات على باقي اللاعبين، وحاول لاعبو المنتخب العودة للمباراة وإحراز هدف تقليص الفارق، لكن عدم سوء حالة رمضان صبحي وعمرو وردة حال دون ذلك، وهو ما دفع كوبر لإجراء تغيير آخر بالدفع بمحمود ترزيجيه بدلا من مروان محسن وهو التغيير الذي أضفى حيوية على هجوم الفراعنة.

وكاد أن يسجل ترزيجيه أول أهداف مصر بعد هجمة ثنائية بين وبين عبد الله السعيد الذي مرر له كرة رائعة انفرد على إثرها ترزيجيه بالمرمى، لكنه سددها ضعيفة في يد كورتوا.

وواصل المنتخب صحوته وواصل ترزيجيه تألقه وأرسل تمريرة رائعة لرمضان صبحي الذي انفرد بالمرمى لكنه تعامل معها بشكل سيئ بعدها قام الجهاز الفني بسحبه من الملعب والدفع بكهربا بدلا منه ثم خروج طارق حامد ونزول سام مرسي وتغيير أحمد فتحي ونزول المحمدي، لكن هذا لم يغير من الأمر شيئا وفشل المنتخب في تعديل النتيجة.

ومع نهاية المباراة وفي الدقيقة الثانية من الوقت بدلا من الضاع أحرز فيلايني الهدف الثالث والأخير لفريقه لينتهي اللقاء بفوز بلجيكا بثلاثية نظيفة.

ويتواجد المنتخب الوطني في المجموعة الأولى بكأس العالم والتي تضم معه منتخبات أوروجواي وروسيا والسعودية، بينما يقع المنتخب البلجيكي في المجموعة السابعة التي تضم معه إنجلترا وتونس وبنما.