loading...

ثقافة و فن

حقيقة اعتراض الرقابة على تتر برنامج «رامز تحت الصفر»

رامز تحت الصفر

رامز تحت الصفر



ملخص

أخبار كثيرة تتردد حول رفض الرقابة المصرية إعطاء تصاريح لأغنية "رامز تحت الصفر"، لكن مؤلف الأغنية الشاعر محمد البوغة، ورئيس الرقابة كشفا لـ"التحرير" الحقيقة.

أزمات برنامج «رامز تحت الصفر» الذى يقدمه الفنان رامز جلال، لا تنتهي وآخرها أغنية التتر، الذي قدمها «جلال» بصوته، وقيل إن الرقابة رفضت ترخيصها، ما جعل صناع العمل يتوجهون إلى دولة الإمارات للحصول على ترخيص بعرضها.

الشاعر محمد البوغة، تحدث عن الأمر، قائلًا إن الرقابة لم تعترض على كلمات الأغنية، والمشكلة كانت تكمن فى أن الشركة المنتجة للبرنامج مقرها الإمارات، ما اضطرها لأخذ تصاريح الأغنية من هناك.

ووأضح، في تصريحات لـ«التحرير»، أن هذه الخطوة جاءت بعدما عرضوا الأغنية على جهاز الرقابة المصرية، والتى قالت إن القواعد الجديدة تنص على أن يكون العمل تم إنتاجه داخل مصر ليكون للجهاز سلطة عليه، وهذا السبب الوحيد لحصولهم على التصاريح من الإمارات.

وصدرت خلال الفترة الماضية، قرارات تنص على أن الشاعر قبل أن يتوجه إلى الشهر العقارى، ليوثق كلمات الأغنية من أجل إثبات حقوق الملكية الفكرية، لا بد من موافقة الرقابة أولا على الكلمات، ولها الحق الاعتراض على محتوى المادة الكتابية المقدمة، ورفضها أو الموافقة عليها.

هذا القرار جعل البعض يشك فى اعتراض الرقابة على كلمات أغنية برنامج رامز، وأنه وراء اتجاه صناعه إلى الإمارات.

أما رئيس جهاز الرقابة خالد عبد الجليل، فكشف أن أغنية البرنامج بالفعل لم تعرض عليهم، منوهًا إلى أن الأغنية لم تحصل على ترخيص من مصر؛ لأن البرنامج لم ينتج على أراضيها.

الأغنية بالفعل لا تحتوى على ألفاظ  تستدعى أن تعترض عليها الرقابة، وتناسب التيمة التى يظهر بها رامز كل عام، وتعبر عن "جنانه" الذى يدعيه دائما خلال برامجه، حيث تقول بعض الكلمات "تا تا تلج مــوت.. روحنا روسيا قرط الكلسون.. ياليلة فوشيـا لالالا همـوت خلاص نشفنـا، صلوا على الرسول سيدنا وحبيبنا جواب نهائي رامز تحت الصفر ضيعنا".

الجمهور أحب الأغنية وتفاعل معها، وتداولها على مواقع التواصل الاجتماعى، وهو الأمر الذى جعلها تتخطى حاجز الـ2 مليون عبر القناة الرسمية لـmbc على "يوتيوب"، وهذا النجاح جاء من أن الكاتب محمد البوغة، والملحن محمد عبد المنعم يفهمان جيدا طبيعة رامز وما يريد أن يقدمه للجمهور، خاصة أن "رامز تحت الصفر" ليس أول عمل يجمعهما سويا، وقد قدما قبل ذلك كلمات تتر "رامز بيلعب بالنار".

"جلال" يرى أن كل تلك الأزمات التي تثار حوله هي ضريبة النجاح، وسيطرته على مقعد الأعلى مشاهدة بين برامج رمضان ولسنوات، لكن لا يوجد دخان بدون نار، وربما في هذه المرة هو مظلوم، لكن الحال ليس مماثلًا بالنسبة لـ"أسلوبه" في الحديث على ضيوفه، أو "ضحاياه"، إضافة إلى الكلام عن "تلفيق" مقالبه.