loading...

حكايات

5 حدائق يمكنك زيارتها في العيد.. منها الأندلس والأزهر

صورة أرشيفية

صورة أرشيفية



يقترب العيد محملا بالبهجة والسعادة، على الرغم من انتهاء الشهر الكريم وطقوسه المميزة، لكن للعيد احتفالات خاصة، لبس جديد، الأطفال في الشوارع، صوت البومب والصواريخ مستمر، ويحين الوقت لتناول الكحك والبسكويت وغيرها من حلويات العيد، الزيارات العائلية طوال اليوم، والترمس والفول السوداني والحلوى لا تخلو منها المائدة، بالطبع لا يمكن نسيان الرنجة والفسيخ واأاسماك المختلفة التي تفوح رائحتها في أول أيام العيد، وتمتليء الحدائق بالزائرين، وبناء على ذلك نرشح لك مجموعة من الحدائق لتستمتع بعيد سعيد، ولكن قبل الزيارة يجب التعرف على تاريخها وتصميمها:

1- حديقة الأندلس

من الحدائق العريقة التي أنشأها محمد بك ذو الفقار، عام 1935 في أواخر حكم الملك فؤاد الأول، وتتكون من جزئين، الجزء الجنوبي يسمي حديقة الفردوس العربية وهي على نمط الحدائق العربية الأندلسية الموجودة في جنوب إسبانيا ويوجد بها أشجار معمرة، أما الجزء الشمالي يُسمى الحديقة الفرعونية، كما أقيمت في الحديقة خلال الستينات والسبعينات حفلات غنائية لمطربين مثل عبد الحليم حافظ، فريد الأطرش ومحمد فوزي، وكانت المطربة فيروز آخر من غنت بهذه الحديقة.

الاندلس

2- حديقة الأزهر

على الرغم من أن حديقة الأزهر من الحدائق الحديثة التي تم افتتاحها عام 2005 للزائرين، لكنها تشتهر بالمساحات الواسعة والخلفيات الجميلة، حيث بُنيت على تله تعطي مشهد بانورامي رائع بـ 360 درجة للمناظر الجذابة من القاهرة التاريخية، ليس هذا فقط بل قبل بنائها تم اكتشاف سور المدينة الأيوبية والذي يعود للقرن 12 في عهد صلاح الدين، بالإضافة إلى العديد من الأحجار الثمينة بكتابات هيروغليفية.

صورة أرشيفية

3- الأورمان

تشتهر حديقة الأورمان بالنباتات التي تزينها، والزهور الجميلة، فهي من الحدائق العريقة التي تم إنشائها في عهد الخديوي إسماعيل عام 1875 بهدف إمداد القصور الخديوية بالفاكهة والموالح والخضر، وجلب الخديوي لهذه الحدائق أشجارا ونباتات مزهرة من جميع أنحاء العالم وقام بتصميم الحديقة على الطراز الطبيعي مهندسون فرنسيون، وكانت حديقة الأورمان تابعة لحديقة الحيوانات لكن تم فصلها عام 1890 وظلت تابعة لقصر الخديوي حتى عام 1910.

كلمة أورمان كلمة تركية تعني الغابة أو الأحراش وهي من الحدائق النباتية النادرة في مصر حيث إنها تضم أكبر مجموعة نباتية منها 100 فصيلة تشتمل على 300 جنس يتبعها 600 نوع، ويوجد بالحديقة قسم لتبادل البذور مع جميع الحدائق والمراكز البحثية في العالم.

صورة أرشيفية

4- حديقة الحيوان

كانت ولازالت حديقة الحيوان من أكثر الحدائق الشعبية التي يتردد عليها جميع الطبقات لمشاهدة الحيوانات، وتقضي فيها الأسر بعض الوقت، كما يستمتع الأطفال بزيارتها كثيرا، وتلك الحديقة جزء لا يتجزأ من العيد، لابد من زيارتها، فتذهب الأسرة فالطعام إلى هناك وتشاهد الحيوانات وبعد ذلك يتناولون الطعام ويجلسون في جو أسري هادىء.

تأسست حديقة الحيوان سنة 1891م حينما أمر الخديوي إسماعيل بإنشائها وافتتحها ابنه محمد توفيق، وتضمنت هذه الحديقة أزهار ونباتات مستوردة غير موجودة في الطبيعة المصرية، كما يوجد في الحديقة قرابة 6 آلاف حيوان من نحو 175 نوعا، بينها أنواع نادرة من التماسيح والأبقار الوحشية.

صورة أرشيفية

5- حديقة الفسطاط

قبل شهرة الحدائق السابق ذكرها، في أول يوم العيد، كانت الأسرة المصرية تذهب إلى حديقة الفسطاط لقضاء اليوم بها، حيث كانت مزدحمة تماما ولا تخلو من الناس إلا ليلا، أما عن تاريخ الحديقة العريق، فقد سميت بهذا الاسم لأنه عندما فتح عمرو بن العاص الأسكندرية، وأراد الاستقرار بها نهاه عمر بن الخطاب عن ذلك، وأوصاه باختيار موضع ييسر له الاتصال به، فلم يجد عمرو أنسب من اختيار الموقع المجاور لحصن بابليون لحصانته وموقعه وسأل أصحابه أين تنزلون قالوا نرجع إلى موقع فسطاطه لنكون على ماء و صحراء فعاد إليها وأقطعها للقبائل التي معه فنسبت المدينة إلى فسطاطه فقيل فسطاط عمرو.

صورة أرشيفية

بالطبع حتى الآن لم تفقد الفسطاط شعبيتها، لكن الحدائق الأخرى أصبحت أكثر شهرة، تجذب الزائرين بتصاميمها، وإذا كنت تتساءل عن تاريخ الحدائق من قبل، فالإجابة أصبحت لديك.