loading...

أخبار مصر

خبير إسرائيلي يقدم رواية لوفاة عبد الناصر: هزيمة 1967 سبب الإرهاب

الرئيس الراحل جمال عبد الناصر

الرئيس الراحل جمال عبد الناصر



قدم الخبير الإسرائيلي موردخاي قيدار، رواية جديدة لا تخلو من غرابة لسبب وفاة الزعيم جمال عبد الناصر، معتبرا أن تل أبيب جعلته يموت خجلا، وفي مقاله بعنوان "51 عاما على الحرب.. العالم العربي لم يتعاف بعد"، مكرسة لذكرى هزيمة عام 1967، رأى قيدار أنه في الوقت الذي تتقدم فيه إسرائيل في كل المجالات، لا زال العرب يواجهون الفشل، وذلك حسبما نقلت وكالة "روسيا اليوم".

ومضى الخبير الإسرائيلي متباهيا: "51 عاما مرت منذ حرب 1967 وإسرائيل تتقدم في كل المجالات سواء الاقتصاد أو التكنولوجيا أو القطاع الاجتماعي والسياسي، لقد وقعت دولتان حدوديتان مع إسرائيل، هما مصر والأردن، اتفاقيات سلام بل وعدد من الدول العربية يقيم علاقات طيبة معنا من وراء الكواليس".

وكشف قيدار عما عده الحدث الذي أودت مضاعفاته بحياة عبد الناصر، مشيرا إلى أن "إسرائيل بدأت الحرب بضربة جوية دمرت الأسلحة الجوية لمصر والأردن وسوريا حيث كانت الطائرات لا زالت على الأرض، كما وجهت ضربات لسلاحي الجو اللبناني والعراقي، الرئيس جمال عبد الناصر والملك الأردني حسين لم يستطيعا تحمل هذا العار، وفي محادثة هاتفية قررا نشر معلومة غير صحيحة بأن سلاح الجو الأمريكي هو الذي هاجم القواعد الجوية في القاهرة وعمان، وهي المحادثة التي تنصتت عليها المخابرات الإسرائيلية".

وروى الخبير الإسرائيلي أن "تل أبيب أذاعت محادثة ناصر وحسين عبر راديو (صوت إسرائيل)، ما أصاب عبد الناصر بإحراج وألم شديدين، وشعر أنه ملزم بتقديم استقالته من منصبه، لكن الجماهير المصرية خرجت للشوارع في مظاهرات أعدها النظام الحاكم، واضطر عبد الناصر إلى ما أسماه (الاستجابة لمطالب الشعب) وتراجع عن استقالته، وبعد 3 سنوات توفي إثر أزمة قلبية، بسبب الخجل الذي سببته هزيمة 1967 وبسبب إذاعة تل أبيب لمكالمته الهاتفية مع الملك الأردني حسين".

ولم يكتفِ قيدار، ويعمل باحثا في معهد بيجن السادات للدراسات الاستراتيجية في جامعة بارايلان الإسرائيلية، بإيجاد تفسير لموت عبد الناصر، ومضى أبعد من ذلك بتأكيده أن "الإرهاب" الذي يعاني العالم منه اليوم هو نتيجة لهزيمة عام 1967.

الأكاديمي الإسرائيلي قال: "حرب 67 وتراجع القومية العروبية أديا إلى ظهور أيديولوجية جديدة وجعلا الكثيرين يبحثون عن سبب الهزيمة، ورأى أئمة ودعاة أن القومية العربية المصرية وحزب البعث السوري يتعارضان مع العقيدة الدينية، هذه الرؤية تبنتها جماعة الإخوان المسلمون التي حاولت بكل قوتها السيطرة على مصر وسوريا".

ووصل قيدار إلى نتيجة مفادها أن "صعود الإسلام السياسي كبديل للأيديولوجيات العلمانية على مدار السنوات الـ50 الماضية يعتبر ردا على هزيمة 1967، يمكننا كذلك اعتبار الإرهاب الذي يعاني منه العالم اليوم هو استجابة متأخرة ونتيجة مباشرة لهذه الحرب".