loading...

4 عجلات

منها BMW وأوريس.. السيارات الهجين الأسوأ في العالم

تويوتا أوريس

تويوتا أوريس



تراهن العديد من الشركات العالمية في الوقت الحالي على النسخ الكهربائية والهجين في الأسواق، وهو الأمر الذي دفعها للتركيز بشكل رئيسي على تطوير المحركات الهجين، وتسريع وتيرة التطوير الخاصة بالسيارات والموديلات المختلفة، التي تنتمي إلى هذا النوع، إلا أنه على الرغم من الشعبية الكبيرة للسيارات الهجين، إلا أن بعضها قد يفشل، وفي هذا السياق يستعرض موقع هونيست جون البريطاني مجموعة من الموديلات الهجين، وصفها بأنها الأسوأ من حيث استهلاك الوقود على مستوى الأسواق العالمية خلال الوقت الحالي...

فولكس فاجن جولف GTE
من أكثر السيارات التي حققت مبيعًا خلال الأعوام الأخيرة، فبعدما تغلبت الشركة الألمانية على العديد من المشكلات التي واجهتها هذه المركبة، أبرزها أزمة انبعاثات السيارات التي تعمل بمحركات الديزل، استطاعت أن تواصل فولكس فاجن جولف واحدة من أكثر السيارات، التي يتداولها الكثيرون، حيث باعت الشركة 74 ألفًا و605 في بريطانيا فقط خلال العام الماضي.

ميتسوبيشي أوتلاندر
من السيارات الرياضية الرائعة، وتسعى الشركة اليابانية العملاقة للاستفادة من المعرض الدولي الأكبر في العالم، بالكشف عن النموذج المعدل من السيارة كبيرة الحجم، التي تم إعدادها لتكون مخصصة لعام 2019، وهو ما يعني إمكانية طرحها في الأسواق خلال الأشهر الأخيرة من العام الجاري، كما سيتم دعمها بتقنية "بي إتش إيه في – PHEV"، التي تمثل أعلى مستويات التقنيات الفنية الخاصة من إنتاج شركة "ميتسوبيشي"، فضلا عن إتاحة الفرصة لعملية التطوير التي ظهرت في الآونة الأخيرة للإصدارات الكهربائية الخالصة.

تويوتا بريوس
على الرغم من كونها سيارة هجين، فإن الاعتماد على الوقود المحروق فيها يمكن أن يحقق معدلات قياسية في الاستهلاك، وهو الأمر الذي أهلها لتتصدر تقارير الاستهلاك العالمية في هذا الشأن، ولذلك هي تعد من السيارات الهجين السيئة على مستوى استهلاك الوقود من وجهة نظر الموقع.

تويوتا أوريس
على الرغم من إعلان تويوتا أنها ستعزز إنتاجها من السيارات الكهربائية خلال الأعوام القليلة المقبلة، لا سيما في ظل إقبال العديد من الشرائح الجماهيرية لشراء تلك الموديلات الموفرة، التي تحافظ على نظافة البيئة، كما أكدت أنها تسعى لبيع أكثر من مليون سيارة كهربائية بحلول عام 2030، غير أن ذلك لم يكن مرضيًا على مستوى الاستهلاك العام للوقود، وهو الأمر الذي لم يشفع لتويوتا أوريس لدى الجمهور.

BMW الفئة الثانية
من أهم الإصدارات التي تراهن عليها الشركة البافارية العملاقة في الأسواق العالمية، لا سيما مع ارتفاع شأن الإصدارات الكهربائية والهجين خلال الفترة الأخيرة، الأمر الذي دفع العشرات من الشركات العالمية لتبني سياسات تضمن لها التواجد القوي في الأسواق العالمية.

وارتفع شأن إصدارات السيارات الرياضية متعددة الأغراض بشكل رئيسي في الآونة الأخيرة، خاصة في ظل تركيز الشركات العالمية المصنعة على هذه النوعية الشعبية من السيارات المدعمة بأنظمة الدفع الرباعي، وهو ما يفسر تربعها دومًا على عرش السيارات الأكثر إجادة في العالم.