loading...

ثقافة و فن

لجنة السينما بـ«الأعلى للثقافة» تستقيل اعتراضا على منع «كارما»

كارما

كارما



اشتعلت أزمة فيلم «كارما»، للمخرج خالد يوسف بعد قرار جهاز الرقابة على المصنفات منع الفيلم من العرض، حيث أصدرت لجنة السينما بالمجلس الأعلى للثقافة بيانا حول الأزمة، نشره المخرج مجدى أحمد على صفحته بـ"فيسبوك"، اعتراضا على القرار.

بيان اللجنة انتقد ما سماه بـ"الانهيار غير مسبوق فى مناخ حرية الرأى والإبداع، على جميع المستويات وتجاهلا مهنيا وواضحا للمثقفين، والفنانين المصريين فى كل المجالات"، متهما "السلطات" بـ"الاعتداء" على القانون والدستور، والاستهتار بقيم المجتمع.

وأشارت إلى أن صناعة السينما تتعرض لكارثة، بصفتها أحد دعائم القوى الناعمة، دون أى تدخل من جهات الدولة لحمايتها ودعمها، وحفظ حق الفنان والمثقف فى التعبير بحرية عما يراه الأفضل لوطنه ومجتمعه، بحسب البيان.

وقررت اللجنة تقديم استقالتها جماعية، ووضعوها تحت تصرف وزيرة الثقافة إيناس عبد الدايم، حتى يتم مناقشة أسبابها ووضع خارطة طريق لدعم حرية السينمائيين، كما طالب أعضاؤها عقد اجتماع طارئ للجمعية العمومية للسينمائيين، لمناقشة أوضاع الحريات النقابية.

يذكر أن جهاز الرقابة على المصنفات الفنية برئاسة خالد عبد الجليل، أصدروا قرار أمس الأثنين، بسحب ترخيص فيلم «كارما»، ومنعه من العرض، بعدما كان مقررا له أن يقام عرض خاص له اليوم الثلاثاء.. لمعرفة باقى التفاصيل من هنا