loading...

أخبار مصر

شاهد عيان يروي تفاصيل اندلاع النيران بقطار «أسيوط- القاهرة» (فيديو)

حريق قطار - أرشيفية

حريق قطار - أرشيفية



قال الكاتب الصحفي عبد الحفيظ سعد، أحد ركاب قطار (أسيوط - القاهرة) وشاهد عيان على واقعة اندلاع النيران أسفل إحدى عربات القطار بعد انطلاقه من محطة الجيزة، "إن القطار رقم ٩٧٨ مكيف القاهرة/ أسيوط، انطلق من محطة مصر برمسيس فى تمام الساعة السادسة والنصف صباحا، حتى وصل محطة الجيزة الساعة السابعة وبعد انطلاقه من الجيزة بحوالى 5 دقائق وعلى بعد 2 كيلو من المنيب وبالقرب من قرية القصبجي اكتشف الركاب تصاعد ألهبة النيران من العربة قبل الأخيرة ما بين عربة توليد القوى الخلفية والعربة التي أمامها، فقام على الفور بشد بلف الطوارئ ليتوقف القطار فى الحال، مما تسبب فى هلع وفزع الركاب بعد سماع فرقعة بالعربة الخلفية وهرول الجميع من القطار فى حالة هستيرية يرثى لها".

وأضاف "سعد" فى تصريحات خاصة لـ"التحرير"، أنه قام بتصوير المشهد عن طريق هاتفه المحمول، حيث كان فى ذهول تام من شدة الموقف، قائلا "لولا ستر المولى وتوقف القطار كان سيمثل كارثة لن تقل عن القطار الذي اشتعل في السابق".

وأوضح "المفروض أن القطار إسباني ومن أعلى الفئات لدى الهيئة، أولى مكيف وثانية القطار لم يبعد عن محطة الجيزة أكثر من 4 كيلو.. واشتعلت نيران المحولات والكهرباء في العربة الأخيرة وهي بجوار المحرك الخلفي الذي يحوى أيضا الوقود". 

وتابع "حالة الرعب لدى الناس، ووجوهم، وهي تنطق (هنتحرق) ومعهم ذكريات من مشاهد القطار الماضي.. أم تركت طفلتها وجرت، وشابة فقدت حقيبة يدها، ويد الشباب تحولت لمطارق، لتكسر النوافذ، وحالة هلع لم أعشها من قبل، ووسط الحالة دي أنا كنت بأضحك، أهدي من حولي رغم أني ساد لدي للحظات أن القطر هيولع، وهنتحرق، وهذا الشعور أعتقد أنه سبب ضحكي، لما شفت الدخان، وسيدة عجوز ترد علي وأنا بأقولها اهدي يا ماما وهي تجيب القطر بيولع يا قلبك القاعد، وربنا ستر من كارثة قبل العيد لو امتدت النيران لمحرك الطاقة الخلفي".